زبونتي و زوجها

قصة حقيقية حصلت معي من 3 سنوات
اجاني زبون عجوز و طلب مني تصنيع مجلس ببيته و بعض أعمال الديكور الثانية و بالفعل رحت لعنده عالبيت و قبل ما اتفق معه عالعينات اجت حرمة منقبة بس عيونها خلف النقاب جميلة جدا و ايديها بيضا كتير.
و عرفني عليها انها زوجته طبعا استغربت كتير ﻷنها واضح عمرها ما يتجاوز ال25 و هو اكيد اكثر من 60 سنة.
المهم بعد عدة زيارات اتفقنا يجوا مكتبي ننهي اﻹتفاق و لما ضيفتهم القهوة لاقيتها كلمت زوجها بصوت واطي و رد عليها بصوت مسموع عادي شيلي النقاب ترا المهندس صار اخونا
صعقتني بجمالها
وجهها كان رائع الجمال و أصلا حركاتها كلها دلع لكن ما طولت النظر فيها حرصا على وجود زوجها
لما بدينا الشغل ببيتهم كان اغلب اﻷحيان الزوج برا البيت و صارت تتواصل معي عالموبايل بشكل مباشر و اشوفها احيانا بلبس البيت الفضفاض طبعا
لكن احس انها تتدلع قدامي زيادة و تمازحني و انا اعطيها مجال و صارت تكلمني كتير عالموبايل و تحسسسني انها تعبانة نفسيا
و بيوم رحت لوحدي عندهم بعد ما خلصنا الشغل بالبيت عشان اشوف لو عندهم ملاحظات فتحتلي الخدامة الباب و قالتلي ماما فوق تنتظرك
طلبت انها تجي تحت نشوف المجلس قال لا تعال فوق تشوف شغل ثاني بغرفة النوم
دقيت الباب و دخلت لاقيتها لابسة جينز ديق كثير و قميص ابيض باينة ستاينتها الحمرا من نحته ولافة شيلتها مخلية جزء من شعرها باين و صدرها واضح
اول ما شفتها حسيت ايري بيوقف من جمالها
و بديت تشرحلي شو تريد بس لامستني اكثر من مرة و حسيت انها تريد شي
قلتلها ما كنت اعرف ان شعرك اسود بهالشكل ابتسمت وقالتلي ترا مو كثير اسود و شالت عن راسها
هون اتشجعت و قريت من وراها وهي تتكلم و بدون انذار بستها من رقبتها
لاقيتها تأوهت و قالتلي شو تسوي يا مجنون
و بعدت عني
خفت كتير بس لاقيتها راحت قفلت باب الغرفة و رجعت تتبسم
عرفت ان كلشي تمام حضنتها و صرنا نمصمص بعض
بديت اشلحها الستاينة قلتلها زوجك مو جاي الحين
ردت بصوت مبحوح لا مسافر
صدرها كان رح يقطع الستيان من كثر مو منفوخ
ما انتظرت اشلحها الجينز و صرت امص صدرها و هيه بتشلح
حلماتها كانت كبيرة و اول ما فكيت سحاب اابنطال
نزلت طلعت زبي اللي كان مثل الخشبة و صارت تمصه ووتلحسه بنهم
شلحتها و رميتها عالسرير و دخلته فيها
صريخها كان عالي كتير فحطيت ايدي على فمها عشان الخدامات و نكتها ﻷكثر من ساعتين بكذا وضعية
بس خلصنا لبست و باستني من فمي
و قالتلي هاد سر بيني و بينك
بعدها كلمتني عالموبايل و حكتلي انها تعبانة من زوجها ﻷنه ما يقدر ينيك ابدا و هيه محتاجة
صرنا كل فترة نحجز فندق و ننبسط و كل مرة تظهر عطشها للنيك و صرت انيكها من طيزها اللي أصلا مفتوحة قبل ما تتزوج
لكن مرة خبرتني ان زوجها صار يسألها عني و انه شاكك فينا
انا خفت كتير خصوصا انه اتصل علي و طلب يشوفني بمكتبه فورا
اترددت بس ما كان عندي حل غير اني اروح لعنده
كان يكلمني بنرفزة و لاقيته قام من خلف المكتب و قعد عالكرسي اللي قدامي و قالي
بسألك بس لا تكذب علي
انت تقابل حرمتي صح؟
سكتت و قلتله طبعا نحنا في شغل بينا
رد و قالي لا تستهبل انا اعرف كلشي و شفتها تجيك الفندق الفلاني و عرفت انك حاجز غرفة
ارتبكت كتير و كان واضح علي
لكنه رد و قالي: شوف يا مهندس زوجتي صغيرة و انا مو قادر البي رغباتها و احبها موت ما اقدر اتركها
أريد اللي بينك و بينها يكون سر ما حد يعرفه و انا بعطيك اللي تريده بس خليها مبسوطة
ادري كلامي غريب بس من يوم ما صارت تقابلك و تنام معاها صار مزاجها زين و صارت تعاملني بلطف و هاد اللي أريده
عطاني ظرف فيه فلوس و قالي خلك رجال معانا و ما ننساك و
بس لو علمت احد بتكون نهايتك
اتفقنا اني اكتم السر و طلب اخبرها بهالشي و من يومها
صرنا نتقابل مرتين باﻷسبوع ببيتهم و نستمتع و كأنها زوجتي أنا
100% (13/0)
 
Categories: AnalFirst TimeMature
Posted by hard4ever999
1 year ago    Views: 4,197
Comments (2)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
1 year ago
طبعا لم أخبر أحد
لا أحد يعلم اسم و شكل أو جنسية الجماعة
عجبني دمك الخفيف
1 year ago
بالفعل لم تخبر احد لكن نشرة القصة على النت ههههههههه