مروان ومرات ابوه

النهارده مع أول مشاركة ليا جايبلكم قصة مثيرة جدااا وهيا قصة الابن مروان ومرات الاب رشا
سن / مروان/ 16 سنة
سن / رشا / 24 سنة
كان مروان وأخيه رامز الذى يبلغ من السن 6 سنوات وأبيه البالغ من العمر 48 سنة و أمه البالغة من العمر 38 سنة كوان يعيشان حياة طبيعية وعادية
لكن كانت تتغلب عليها المشاكل الزوجية كثيراا لأن الاب كان نسوانجى بمعمنى الكلمة وكانت الام تغير عليه بطريقه جامدة جداااا
فتعب الاب من كثرة المشاكل فكرر الاب الزواج عليها من إمرأة إسمها رشا واكانت من إحدى القرى المجاورة لمدينتهم فى مصر وكانت رشا من عائلة محافظة وكان يملكون بيتا فى إحدى القرى فرئاها أبو مروان فى قريتهم فدخلت دماغة فقرر الزواج منها وبالفعل تزوجها فعلمت أم مروان بهذه العملة الشنيعة فى حقها فكررت الطلاق منه فرفض أبو مروان وبشدة فرعت عليه قضية وإستغنت عن أولادها فاطلها فى هدوء وبدون شوشرة وضم الاولاد مروان ورامز اليه وقال لهم لا تحزنوا فأنا أحبكم جداا وهحافظ عليكم من أى أحد ومرات أبيكم إعتبروها أمكم تمام فقالوا له حاضر يا أبى فقابلتهم رشا مرات ابيهم وسلمت عليهم وحضنتهم وعندما حضنت مروان حث ساعتها مروان بجسمها الملبن فكان مروان يسمع الافلام الجنسية كثيرا وبعد مقابلتهم لمرات ابيهم الجديده دخل مروان الى الحمام وأخذ يدلك فى زبره ويحلم بخياله وكأنه يمارس الجنس مع مرات ابيه وضرب العشره فى حوض الحمام وغسل مكانه وطلع من الحمام وذهب ابيه الى العمل بعد ان اطمن عليهم وتكلم مروان مع مرات ابيه كثيرا وتعرفى على بعض كثير وقالت له مرات ابيه إيه رأيك نبقى اصحاب ونقول اسررنا لبعض ففرح مروان بهذا وقال ىفنفسه شكلها طيبة ومش عايز اظن فيها ظن وحش ومرت الايام والشهور وأصبحم أصدقاء فعلا وفى يوم من الايام ذهب الاب الى العمل كالعاده وكانت رشا مرات الاب تشتكى كثيرا من قدمها انها تؤلمها كثيرا من الاكلات التى يوجد فيها كمية أملاح كثيرة فقالت لمروان إذهب يا مروان الى الصيدلية وأحضر مرهم لمعالجة الحساسية فقال لها حاضر وذهب الى الصيدلية واحضر لها المرهم فقالت له شكرا لك مروان وطلبت منه ان يضعه على قدمه ويدلكها فوافق بكل سرور وجوع لممارسة الجنس مع مرات ابيه فإستأذنت منه ان تغير ملابسها وتلبس ملابس قصيرة حتى يتمكن من وضع المرهم بسهولة فقال لها منتظرك حتى تنتهى من انهاء تغير الملابس فدخلت الى غرفتها وغيرت الملابس وطلبنت منه ان يدخل فدخل الى الغرفه وكان رامز فى هذا الوقت فى المدرسة وكان الوقت ملائم كثيرا لموران ليؤدى رغبته فى ممارسة الجنس مع مرات ابيه التى يحلم ليل ونهار بجسمها النار والابيض والكبير الذى يحلم به اى رجل فدخل مروان الى الغرفة وقام بمسك الامبوبة ووضع نسبة من المرهم وقام بوضعها على قدم مرات ابيه رشا وقام بتدليك وبحنيه كبيره وقالت له مرات ابيه خليك كده يا مروان دلك بوشويش براحه لان قدمى تؤلمنى جدا فقال له انتى تأمرى يا رشا ( أصدقاء بقى ) قالت له رشا تسلملى يا مروان وبعد ان انتهى مروان بتدليك قدم مرات ابيه قالت له يارب يرجع بفايده المرهم ده يا مروان قال لها مروان اكيد هايجى بفايده بس لازم مناطق معينة اقوم بتدليكها حتى لا ينتشر فيها المرض الصغير ده فقالت له مثل اين قال لها ظهرك وفخديك وبطنك فأحرجت منه مرات ابيه وقالت كيف تفعل هذا بى انت كبير قال لها مش احنا اتفقنا تكونى امى واصدقاء والام متنكسفش من ابنها فقالت بتردد موافقة بس هيجى بنتيجة قالها اكيد طبعا فقالت له نبدأ بالظهر فقام مروان برفع التيشرت التى كانت تلبسه ولا يوجد اى ملابس داخليه تحته فرأى مروان جسمها فقال فى عقل باله يا هووه ايه الجمال ده ايه الجسم الابيض ده يا بختك يا ابى فقام برفع التيشرت حتى صدرها وكان يريد ان يكمل الى اعلى فرفضت مرات ابيه وقالت لحد هنا كفايه فقال لها حاضر وقام بتدليك ظهرها وكان فى قمت الإثارة والحنية وكنت بتطلع بعض الاصوات الغريبة .. أااااااااااااه اممممممممممم واحده واحده يا مروان قال لها مروان بكل سرور حاضر يا رشا ثم انتهى مروان من الظهر فقام بعد ذلك بتدليك البطن فالأول مره يرى بطن امرأة فى حياته فى الحقية الى فى الافلام الجنسية التى كان يسمعها ثم انتهى من البطن وانتق الى الفخد فقال لها مروان هيا اخلعى البنطلون لكى اتمكن من تدليك فخديك فقامت وهيا فى قمة الاحراج وخلعت البنطلون وكانت تلبس تحته كلوت احمر مثير فرأى مروان هذا المنظر فوقف زبره وقفه صلبة وكاد ان ينفجر قضيبه من البمنظر المثير وأخذ يدلك الفخدتين برقة وحنان وإثارة ! وأدخل يديه تحت الكلوت ففذعت مرات ابيه رشا وقالت ماذا تفعل فقال لها لا تقلقى أنا أفعل هذا لكى لا ينتشر المرض الى جسمك فقالت له أسرع لأنى تعبت من كثرة التدليك وب‘د أن إنتهى مروان رأيت مرات أبيه زبره وهو منتصب فقالت له هيا يا مروان إذهب أنت وشكرا لك على هذا التدليك فذهب مروان الى الحمام مباشرة وأخذ يدلك زبره ويمارس عادته السريه فى الحمام فدخلت مرات ابيه بالسطفة إلى الحمام فوجدت مروان يدلك زبره ويقول بصوت خافت أيوا كمان يا رشا يا أجمل مرات أب متناكة فسمعته ورأته فوقع على الرض من الخضة فقال لها ماذا تريدين كيف دخلتى على الحمام من غير إستأذان فقالت له وكمان ليك عين تتكلم إخص عليك يا مروان إزاى تفكر فيا كده وتعمل العمايل الوسخة دى قوم من الارض وروح غرفتك يالله وبعدين قام مروان من الارض وهو فى قمة الإحراج والخوف بعلم أبيه فذهب الى غرفته وبعد مرور ساعة ذهبت مرات ابيه رشا اليه فى غرفته وقالت له كيف فعلت هذا يعنى ده جزائى انى واثقت فيك فقال لها مروان أنا أسف يا رشا ومش هعمل كده تانى بس متقوليش لأبيويه فقالت له رشا متقلقش مش هقوله بس إوعى تعمل كده تانى فقال مروان حاضر يا أحلى صديقة فى الدنيا دى كلها فقامت مرات أبيه وذهبيت الى غرفتها ثم جاء اليوم الثانى وذهب رامز الى مدرسته وذهب أبو مروان الى عمله ولم يتبقى فى البيت اللى مروان ومرات ابيه رشا فقام مروان من النوم قبل مرات أبيه رشا وخرج من غرفت ذاهبا الى الحمام فلمح باب غرفت أبيه مفتوح فذهب الى غرفت ابيه على اطراف اصابعه ودخل الى الغرفة فوجد رشا مرات ابيه نائمة على بطنها على السرير بدون ملابس نهائيا فوقف سعيد مذهلا مما رئاه وقال فى نفسه ما هذا الطيز البيضة الجميلة الملبن ياه يا بخت يا ابى انت متجوز ملبن ثم خرج سعيد وذهب الى الحمام وخرج من البيت بعد ذالك ليحضر فلما جنسيا جديد ووجد فى المحل فلما للإبن ومرات ابيه مترجم عربى أحضر هذا الفيلم الى البيت بالهفة ودخل الى غرفت ابيه وجد مرات ابيه رشا كما تركها فذهب مسرعا الى الفيديو وادخل الشريط وجلس بلا ملابس نهائيا وأخذ يتابع بإثارة وجوع للجنس مع مرات ابيه رشا بدأ الفيلم وأخذ يدلك قضيبه فخرجت مرات ابيه من الغرفة لكى تصحيه من النوم فلم تجده فذهبت الى الصالة فوجدت الفيلم بعنوان الابن ومرات الاب فى وضع جنسى فلم تظهر نفسها الى مروان فجلست ورائه دون ان يراها فسمعت الفيلم بأكمله الذى كان مثير وبعد انتهاء الفيلم وجدت مروان يقول ياه لو أعمل كده مع مرات أبى ياه هى مره واحدة بس نفسى !! فقالت له وهو بلا ملابس كده يا مروان هى التربية هى دى الاخلاق تجيب فيلم عن الابن ومرات الاب وتمنى نفسك تعمل زيهم ياه انت وحش قوى فصمت وقال انتى هنا من امتى قالت له من اول الفيلم وسمعت الذى قلته فقال لها انا اسف قالت على ايه ولا ايه ولا ايه قال لها انا رأيتك وانتى بلا ملابس نهائيا قالت له كيف قال لها اليوم فى الصباح قالت له وماذا فعلت قال لها خرجت دون ان افعل شئ قالت له بسخرية لا والله فيك الخير قال لها هل ستقولى لأبى قالت له اكيد قال لها لا تفعلى هذا ارجوكى سيقتلنى إذا فعلتى هذا وكان مروان منهارا عصبيا قالت له مرات ابيه خلاص هتنزل المره دى بضحك قال لها شكرا وذهب الى غرفت ونام وصبح اليوم الثانى وكالعاده الاب الى العمل ورامز الى المدرسة وقامت فى هذه المرة رشا قبل مروان ودخلت عليه فوجدته سخن وحرارة جسده عالية فقالت له مروان اصحى مروان ماذا بك فلم يرد فاتصلت بالدكتور وأحضرته فقال لها الدكتور : أ،ه منهار عصبيا وهذا كثير ما يحدث فى سن المراهقة انه كان يريد ان يفعل شئ ولم يقدر عليه وهذا الشئ إذ لم يفعله فهناك خطر كبير على حياته وذهب الدكتور فجلست رشا فى حيرة ماذا افعل انا لا اريد ان اخبرابيه اعمل ايه فقام مروان من السرير فقالت له هيا يا مروان انهض لتذهب الى الحمام لشور منعش قال لها لا اقدر قالت له سوف اغسلك انا قال لها كيف قالت لا تحرج فا أنا أمك وصديقتتك ولا ايه قال لها حاضر فذهبا الى الحمام وخلعت الملابس من عليه وقالت له سوف استحم معالك كمان اى خدمة فوقف صامتا بلا رد وخلعت ملابسها ايضا ولم يتقى عليهم هما الاثنان اى ملابس وقالت له سوف اشطفك وانت تشطفنى فدأت هيا اولا وبدـ بغسل وجه ثم البطن والظهر حتى وصلت الى النصف الاسفل وقامت بغسل زبره وأخذت تدلكه بحنيه وترج فيه وهو يقول أاااااه براحه واحدة واحد قالت له حاضر يا مروان وانتهت وقالت له دورك انت قام بغسل وجهها وبطنها وظهرها حتى وصل الى النصف الاسفل وأخذ يدلك طيزها ويفتحها ويغلها خرم طيزها وهى تقول ماذا تفعل قال لها لازم اغسل بضميرفقالت له طب بسرعة قال لها حاضر ثم انتهى من غسل الطيز وانتقل الى الكس واخذ يلحسه بفمه وهى تقول له لا مروان براحة طيب ثم نزل من كسها سوئل كثيرة وقالت له كفى هذا مروان انهض حلا فقام مروان من وضعية السجود وأخذت مرات ابيه رشا تمسح المياه من على وجهه وجسمه وجسمها ودخل الغرفة وهم بلا ملابس وقال لها لماذا فعلتى هذا معى وانتى تعرفين انى اريد ان ماارس الجنس نعكى قالت له لا اعرف مروان لواحدى كده وقال لها هل من الممكن ان امارس الجنس معكى فصمتت ولم تجاوب فقام مروان من مكانه ووضع يديه على صدرها الملبن وأخذ يدلكه ونام عليه ويقول لها لا تقلى لن يعرف أحد وهى مستسلمة له تماما دون سبب وأخذ يقبل كل مكان فى جسدها ويضع يديه فى كسها ويدخل أصابعه فى طيزها وكسها ثم قال لها هيا مصى زبرى وقامت من تحته وأخذت زبره ووضعته فى فمها وأخذت تلحس وتمص وهو يقول لها كمان فينك من زمان ويلعب فى طيزها بديه ثم انته من مص قضيبه ونامت عليه وأخذ يدخله فى كسها بقوة وعنف وهى تقول له براحة يامروان براحة عليا ويقول لها اصمتى ثم قامت من عليه ووضعه فى طيزها الضيقة وهى تصرخ وتقول ااااااااااااااه امممممممممممممم براحة مروان ثم نزل منه السائل على طيزها ويقول ياه أخيرا ودخلا هما الاثنان الحمام ومارسة الجنس ثانية فى الحمام تحت الدش وجاء اليوم الثانى وقام مروان من النوم ووجد مرات ابيه واحدها فى الشقة فدخل الغرفة فوجدها عريانة وظهرها له فنام بجانبها وأدخل زبره فى كسها وتقول له ماذا تفعل مروان قال لها عدى احنا بقينا اصحاب وعشاق للجنس مع بعض وضرب العشرة عليها وقام ودخل الحمام ثم جلست معه مرات ابيه رشا وقالت له ايه العمل يا مروان قال لها فى ماذا قالت له فى عملتنا دى قالها لا تقلقى لن يعرف أى احد وسنمارس الجنس دائما مع بعض دون علم أحد وطبعا استنوا على كده ومش عارف ايه الى حصل بعدها زمنهم لسه بينيكو بعض ......... سلام




77% (9/3)
 
Categories: Mature
Posted by zbatourman
2 years ago    Views: 4,767
Comments (1)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
2 years ago
قصة حميلة