انا و الممرضة هنا (قصة حقيقية)

انا دكتور سني 29 سنة...شغال ف مستشفى حكومي...جت ممرضة جديدة اسمها هنا استلمت عندنا من كام شهر...سنها حوالي 34 سنة...من اول ما جت والعيون كلها عليها بسبب لبسها و اسلوبها و دلعها و عنايتها بنفسها
كنت حاطت عيني عليها لكن من بعيد لبعيد...لحد ما جت ف يوم تشتكيلي من وجع ف ضهرها...كشفت عليها اليوم ولا ابديت اي اهتمام رغم ان جسمها كان مجنني..وكتبتلها علاج و خلص الموضوع ع كدا
بعدها بكام يوم لاقيتها بتتواجد ف وقت وجودي ف اوضة الكشف بحجة انها بتساعدني...وف يوم لاقيتها سهرت نبتشية وهي عادتها ما بتسهرش
اليوم دا جت كلمتني وقالتلي انا سهرانة النبتشية دي عشانك..عملت نفسي اتفاجأت بالرغم اني كنت عارف...اخدت رقمها و كلمتها تاني يوم و اعترفتلي انها من ساعة ما شافتني وهي نفسها تكلمني و نفسها اخد بالي منها...انا فعلا من ساعةما شوفتها كان نفسي فيها جدا..اعترفتلها باعجابي بيها و اني انا كمان كنت عايز اكلمها بس ما كنتش مبين
اتفقنا ع يوم نتقابل فيه عندي ف الشقة عشان نتكلم براحتنا وكل واحد يعبر عن مشاعره بحرية
اليوم دا هو قصتي اللي هاحكيها ليكم
الساعة كانت 2 الضهر لما وصلنا الشقة
قعدنا ف الانتريه و دخلت انا اغير هدومي..كانت مكسوفة ف الاول...قعدت جنبها..اتكلمنا شويةوسألتها تشرب ايه...قولتلها هاعملك نسكافيه..روحت المطبخ جت ورايا..كانت اول بوسة ف المطبخ
بوستها بكل انواع البوس المعروفة...مصيت شفايفها و دخلت لساني جوا لسانها و عضيت شفايفها وهي تتأوه كأن بقالها سنين ما داقتش طعم البوس
المية فضلت تغلي لحد ما نشفت و احنا قاعدين نبوس ف بعض...قولتلها احنا كدا مش هنشرب النسكافيه...قالتلي مش مهم
قولتلها طيب روحي اقعدي ف الانتريه وانا جاي وراكي...غليت المية تاني و عملت النسكافيه و روحتلها
لاقيتها قلعت طرحتها و بقت بشعرها...شكلها كان يجنن وهي بشعرها...حطيت النسكافيه ع الترابيزةوقعدت جنبها...فضلت العب ف شعرها و احسس ع خدودها وابوس فيها و ف رقبتها و امص حلمة ودنها والعب بلساني ورا حلمة ودنها..وهي كانت بتتأوه جامداوي...قومتها و قولتلها تعالي ندخل جوا
دخلنا اوضه النوم و نامت ع السرير ونمت انا جنبها...وطلبت منها تقلع البدي اللي لابساه و تبقى بالبرا بس...فضلت ابوس فيها و نزلت ع كتافها و قعدت اعض فيها و ف رقبتها...نزلت ع تحت و بوستها ف صدرها و بين بزازها و اعض فيهم وخرجتهم برا البرا...وهي عمالة تطلع اهات كانت بتهيجني اكتر...وانا باعمل كدا قولتلها مش عايزة تشوفي جسمي...شاورت بوشها انه اه
قلعت كل هدومي مرة واحدة و نمت فوقيها...وانا بابوس ف صدرها دخلت ايدي جوا بنطلونها لحد ما وصلت لكسها...فضلت ادعك فيه و انا بامص ف حلماتها وهي مش قادرة...مسكت ايديها وخليتها تمسك زبري...هو كان وقف ..خليتها تدعكه و تهيج اكتر
قولتلها انا كدا مش قادر عايز ادخله...قالتلي ماشي
قلعت بقية هدومها...جسمها كان يجنن...نامت ع ضهرها و رفعت رجليها بايديا...كان كسها ضيق اوي...لدرجة اني حسيت مش عارف ادخل...شوية بشوية فضلت ازق فيه لحد ما دخل وهي بتطلع صويت مكتوم...كسها بدأ يفتح شوية بشوية و بقا زبري يدخل و يخرج براحته
بدأت اسرع ف النيك و ارزع واحد جامد و بعدين اهدي..لاني كنت باحس اني هاجيب و انا مكنتش عايز اجيب بسرعة..وبعدين سرعت تاني و حطيت رجليها ع كتافي عشان اتحكم فيها اكتر...حسيت انها تعبت و عايزاني انزل...بقيت انيكها اجمدو اسرع وجسمها كله يتهز و بزازها تترج زي الجيلي...انا وصلت لقمة هيجاني و زبري انتفخ جامد جوا كسهاوهي حست اني قربت و قعدت تقولي يلا هات جوا هات جوا
نطرت اللبن ف كسها ب 5 رعشات من زبري ف كسها و نمت فوقيها وقعدت ابوس فيها..نمت جنبها شوية...قامت تدخل الحمام بعدها ب 10 دقايق عشان تنضف نفسها
وكانت بتقول انها هتمشي عشان اتأخرت
لكن انا ما سيبتهاش تمشي لاني كنت عايز انيكها تاني
ودي بقية القصة اللي هاكملها قريبا
53% (6/6)
 
Posted by wildafendina
1 year ago    Views: 2,698
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments