amany

أماني 27 سنة مطلقة ولها ابنة في حضانتها عمرها 5 سنوات تعيش في شقة والدها الواسعة والتي بمساحة شقتين معاً في الطابق الأرضي ، تربطها علاقة صداقة بوالدة زياد وهو شاب جامعي وسيم ، أعود لأماني صاحبة الجسد المثالي كما يصفها زياد ويضيف أنها حسناء جميلة الوجه والقوام ، مثيرة ، بيضاء البشرة ، ناعمة الملمس
كانت أماني تراوغ زياد بنظراتها المغرية وابتساماتها المثيرة أثناء زيارتها لوالدته شبه اليومية فيما كان زياد يترقب هذه الزيارات الممتعة وكثيراً ما كان يدخل حجرته بعدها ويمارس عادته السرية ليريح نفسه من حالة الهياج والثورة .
وفي ليلة كان زياد في حجرته فزارتهم أماني وسمعها تطلب من والدة أن تناديه ليعطيها إبرة (حقنة عضل) كتبها الطبيب لها فسألتها والدته عن السبب ؟ فأخبرتها أماني أنها تعاني بعض التعب ..... عموما
نادت السيدة زياد وكان الأنبول فيتامين باء مركب ، فبدأ زياد يعبأ الحقنة وأماني تراقبه بعينيها وكأنها أعدت له مفاجأة ... فاستأذنت الأم لتعد شئ لأماني لتشربه
زياد :: تحبي تخديها في الفخد ولا الدراع
أماني :: يا ريت في الفخد أسهل وسريعا استدارت لزياد بجرأة ورفعت ثوبها فدنى نحوها وهو ينظر لوركها
المرمري الرائع مرتبكاً ومد يده فرأى كيلوتها الدقيق الساخن الذي لا يكاد يحجب شئ سوى شريحة دقيقة
جداً من ردفيها الطريان اللذان يبدوان وكأنهما بدرين يتوسطاهما هلال طويل ما أروعه كان النظر شديد
الإثارة والإغراء فمد زياد يده بالرغم من أن الفخذ شبه عاري تماما وأنزل ناحية من الكيلوت وحين لمست
أنامله فخذ أماني كان أنعم من الحرير الطبيعي ، دافئ
زياد :: حاول أن يتمالك نفسه ويسيطر على كفيه المرتعشين وأنهى الأمر
أماني :: التفت ونظرت اليه مبتسمة ايدك خفيفة خالص بس مش عارف ليه بتترعش ههههههه
ومالك عرءان كده انت أول مرة .... ثم قضمت الكلام لحضور والدة زيادة
زياد :: تركها وهرب لحجرته حتى لا تلاحظ أمه شيئاً وأغلق الباب ومارس العادة وكانت ليلته تتسم بالأرق الشديد
والهياج
وفي اليوم التالي مساءاً تتصل أماني تليفونياً به فيرد عليها
أماني :: طاب كويس أنكك انت اللي رديت ـ وتهمس ـ هي مامتك ؤريبه منك
زياد :: لأ ..... خير
أماني :: عايزك انهرده تنزللي تديني الإبرة عندي لحسن تعبانة ومش أدرة أطلع ممكن ولا
زياد :: أوكي حالا أكون عندك
أماني :: لأ ... خليك بعد تسعة ، أصلي في ضيوف على وصول
وبلاش وانت جاي تؤول لمامتك إنك نازلي ، أأصد ..... إنت فاهمني ولا
زياد :: أوكي ، بعد تسعة
أماني :: طاب اسيبك عشان الضيوف الظاهر وصلم
يخلو زياد بنفسه في حجرته ويقلب الكلمات وتنتابه الحيرى والمقصود من الزيارة عموما لم يكن باقي على التاسعة إلا القليل فيهم ويرتدي ملابسه وينزل إليها في شغف وفضول هائجاً يطمع في الاستمتاع برؤيتها المثيرة له ولشهواته فستقبله أماني وهي ترتدي فستان قصير ضيق جداً يبرز صدرها تقريباً بالكامل وتصطحبه للداخل بحجة إعطائها المصل حتى تصل به لحجرة نومها ويفاجأ زياد حين يدنو منها لإعطائها الحقنة بأنها ترفع الفستان عن طيزها بالكامل ولم تكن ترتدي شيئاً قط في منظر مذهل وجميل أصابه بارتباك وتصلب القدمين في البداية
أماني :: تضربه بطيزها للخلف ... هههههههههه هههههههههه ... ايه مالك اتاخدت
بذمتك مش حلوه ههههههههههههه
زياد :: ينسى نفسه ويطبق على ردفيها بكفيه ويقبلاهما باستمتاع ليس له مثيل وقد فارت حرارة جسده
أماني :: تتملص منه فيهم بها لكنها توقفه بيدها وبدلال تهمس :: طاب استنى طيب هههههههههههههه
حخليك تعمل اللي عايزه بس بشرط
زياد :: ايه هو
أماني :: الأول ورا وبعيدين لو ليك مزاج تاني زي م تحب ؤلت ايه بـأه
زياد :: زي متحبي
أماني :: هههههههههه طااااااااااااب إئلع الأول

زياد :: يهم بخلع ملابسه وقضيبه مشهر أمامه
أماني :: تحملق ههههههه ثم تقف وتستدير له فيفتح لها جرار السوسته فينزلق عنها الفستان ولم يكن أسفله أي
ملابس ، فتلصق طيزها بزوبر زياد وتشعر بلذة تجعلها تهمهم وتغمض عينيها وتهز مؤخرتها
أماني :: تسرع بركوب السرير وأخذ وضعية الكلب
زياد :: يحاول إدخاله
أماني :: آآي لأ مش على طول ..... فيقبل ردفيها وهو يدلكاهما فتلتف ومصمص له قضيبه وتبلله بلعابه جيداً
وهي تنهج هياجاً ثم تعود لوضعيتها وتهمهم همسا كدا دخلوا بس واحدة واحدة عليا
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي بالراحة أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه بآله كتير مدخلشي آي
آآآآآآآآآآآآآآه واحشني بشـــــــــــــــــــــكل أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه يا زياااااااااااااااااااااااد بأا كل دا زوبر
وسيبني اتعذب آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أوي أوي يا زياد أربت أجيبهم وتصيح
آآآآآآآآه وهي تقذف بشدة فتبلل الملاءة
زياد :: ينفعل ويتبعها بقذف ماء ظهره في أغوار طيزها الدافئة
ثم يرتميان وهي تنظر إليه في قمة نشوتها وسعادتها
أماني :: تعرف مكانشي في ضيوف جيين ولا حاجة ههههههههه
بصراحة كنت مستنية بابا يخرج لأني كنت نويالك نويالك ههههه ههههه
زياد :: ايوا صحيح ... بعدين باباكي يرجع
أماني :: اطمن مبيرجعشي أبــل 2
ثم تعتدل :: حبص على البنت بصة سريعة وارجع ، مش حتكمل ولا فستكت ههههههه
زياد :: حواريكي ان كنت فستكت ولا لأ
أماني :: ههههههه وتهم بسرعة وهي عارية سلبوتة كما هي تلقي نظرة على بنتها وتنظف نفسها ثم تعود
لتجد زياد ممدداً مستلقياً على ظهره
أماني :: زي ما انت ونعمة متؤوم هههههه هههههه حدوأك اللي عمرك مدؤتو
وتسرع أماني فتعتليه بين ساقيها وتريه كسها وطيزها م الأسفل وهي تتدلل ههههههه
ثم تنزل بهدوء لتجلس على صدره وتدنو بكسها من فمه وبدلال ..... بوس أحلى كس وؤوللي رأيك
زياد :: يقبل كسها ويداعبه بلسانه ويلحس بظرها بنهم وشراهة
أماني :: تتلوى باستمتاع وهي تفرك شعر زياد وتجتذبه نحو كسها بشراهة وهي تهمهم وتئن بصوت مبحوح
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه يا زياااااااااااااااااااااااد **** يخليك ليا يا زياااااااآآآاااااد آآآآآآآآآآآآآآآآآه
كمان كمان أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه جولا لأ آآآآآآآه
وتفقد السيطرة وتتراخي فتهم مستلقية على ظهرها بجواره فاتحة وركيها على مصراعيهما
دخلوا دخلو بسرعة يلا عايزا اتناك مش آدره
زياد :: يدفع به بحرص وبطء
أماني :: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه جوا كمان يا زياد جوا جوا أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ
أأأأه
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأهااااااااااااااااااا ااااااا ه بتنيك حلو أوي يا زياد آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه أوووووووووو
أماني وزياد :: يهيجان ويقذفان معاً وبعد استراحتهما يقوم زياد للتشطيف بينما ترتدي أماني الروب وتذهب فتطمئن على صغيرتها ثم تعود منتظره خروج زياد
أماني :: حشوفك بكرة يا زياد
زياد :: أكيد طبعا هو انا حسيبك بعد كده
أماني :: **** يخليك ليا وميحرمنيش منك
زياد :: ينتهي من ارتداء ملابسه ويودعها بقبلة وبعد توديعه تتجه للحمام وتخلع الروب وتأخذ شاور سريع ثم
تعود لحجرة نومها وتستلقي وتحتضن الخدادية في استرخاء وحالة من النشوى وتنم حتى الصباح
وفي اليوم التالي تقم من النوم منهكة الجسد من ليلية أمس الساخنة وما جرى فيها وهي تشعر بالمحنة والهياج كلما تذكرت تفاصيل ليلتها السابقة الحلوة .
ثم يأتي المساء وتنتظر بفارغ صبرها خروج أبيها الذي إعتاد الذهاب لمحله وقضاء السهرة مع أصدقائه يومياً
وعندما يخرج أبيها وتتأكد من نوم صغيرتها تهم بسرعة للتليفون وتتصل بزياد وقد كان يترقب طوال النهار أن يحدث أمر مثل هذا فيرد سريعا عليها ::
أماني :: انزللي بسرعة واحشني أوي أوي أوي
زياد :: طاب انت لبسالي ايه
أماني :: ههههههههههههههههه وحياتك ما لابسة حاجة خالص أنا سلوبتة زي متولدت
زياد :: طاب أنا جاي حالاً بس خليكي زي ما انت
أماني :: هههههههههههههههه طاب بسرعة لحسن أنا كمان مش آدرة

يهم زياد ويرتدي ملابسه دون ملابس تحتية ليفاجئها ويتعطر ويذهب لها فيضي معها ثلاث ساعات رائعات
واتمنا ان تكون نالت اعجابكم تحياتى لكم
87% (10/1)
 
Categories: Anal
Posted by siham2010
3 years ago    Views: 3,066
Comments (3)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
3 years ago
salami!
i just want to thank you for your hot and sweet story.
amazing. .....shikran jazilan!
3 years ago
قصة جميلة كتير
3 years ago
excellent ,, raw3a ya siham.. mmmmmmm atmanna tkoun AMANI bil 7a2i2a hiyye Siham ... ;)