تزوجت شيميل - الحلقه الثانيه

فكرت في طلب زوجتي الشيميل سميره - كما عرفتم في الحلقه السابقه - انها طلبت مني ان نتعرف سويا على بنت او امرأه حتى اقضي شهواتي الجنسية واشباع رغباتي واذاق نيكة الكس - كما اخبرتني بذلك شميره - وكان التفسير لطلبها هو انها احست ان خرم طيزها قد اصبح واسعا من كثر النيك .. فقد كنا نمارس النيك مرتان او ثلاث ايام الاجازه .. وتقريبا يوميا في الايام الاعتياديه . وفعلا كنت احس ان نيك طيز سميره اصبح ليس بالمتعه التي احسست بها اول يوم بل ربما اول شهرين . ولكنها للحقيقه كانت خبيره وتحاول اسعادي بكل الوسائل . ففي بعض الاحيان تجعلني من كثرة ما تهيجني اقذف المني على وجهها وفي فمها وتقول : حبيبي حسام اريد ان اتذوق ماءك ويكون في بطني ، واحيانا تدعك زبري بين فخذيها او على بطنها حتى انهي شهوتي .
المهم جلسنا نتدارس الامر على العشاء . قالت : ما هو رايك ؟ قلت : حبيبتي ، اذا كان هذا يرضيك فلا باس . قالت : ما رايك بصديقتي سهام ؟ قلت : حسنا انها جميلة الوجه لكن جسمها ليس جنسيا . قالت : اتفق معاك حبيبي . ما رأيك بجارتنا منى ؟ جميله وجسمها سكسي عالاخر ؟ قلت حسنا . لكنها متزوجه ؟ قلت : اترك هذا الموضوع لي . انا اعرف كيف اجعلها تأتيك لتمص عيرك . قلت : قبل اي خطوه اريد ان ارى صورها لانني لم انظر اليها بشهوه يوما . قالت : ماشي . انته تؤمر يا حبي .
بعد يومين وبعد عودتي من العمل مساءا استقبلتني سميره وهي تكاد تطير من الفرحه .قلت : ما بك سمورتي ؟ قالت افرح يا عم هذه صور منى لابسه ملابس النوم . سحبت سميره من ذراعها واجلستها على الاريكه وانا متلهف لارى صور جارتنا منى .. وكانني مراهق يبحث عن صور بنات عاريات . فتحت موبايلها وبدأت تريني اولا صور لوجه منى وهي تقول : اولا شوف وجه شريكتنا الجديده وبعدين شوف التفاصيل .
كانت منى طويلة وجهها يميل الى السمره ذات عينين واسعتين وانف مدبب صغير وفمها وردي صغير وشعرها الاصلي مائل للحمره ولكنها صبغته بالاشقر . وخداها ممتلئات وذقنها مدبب ايضا . فكانت في غاية الجمال مما جعلني اسرح في خيالي لدقائق ، احسست بسميره وهي تنبهني وتقول : اين سرحت . نحن في اول الطريق . ماذا ستفعل اذا رأيت جسمها .؟ وعندما قلبت باقي الصور واذا ارى منى تلبس ثياب نوم فضفاضه تظهر من تحتها الستيانواللباس الداخلي .. وليس هذا هو المهم .. لكن المهم هو جسمها الرائع الذي لا يدل على انها متزوجه . فبطنها مستقيمه بدون كرش وسيقانها مدوره وممشوقه وصدرها متوسط الحجم ولكنه غير مترهل . وكانها لم ترضع اطفالا .
بعد ان انتهيت من تقليب الصور قلت لسميره عندي اسئله . قالت : قل لي رأيك اولا . قلت : لن اقول حتى اسمع الاجابة على اسئلتي . قالت : حسنا اسأل .
السؤال الاول كيف حصلتي على الصور بهذه الوضعيه ؟ والثاني : كيف ستقنعيها بان تمارس الجنس معي . قالت : اولا انا على علاقه معها منذ زواجنا وتخبرني بسوء معاملة زوجها الجنسية . فهو يتركها بعد ينزل ظهره فيها واما ينام او يقوم الى الحمام . في حين انا اخبرتها انك كيف تعاملني بالحنان وتمتعني ، فقالت في احدى المرات : زوجك تشتهيه اي امراه مثلي . اما كيف اخذت لها هذه الصور فقد اقنعتها بانني خبيره بالفوتوشوب وساضع بدل وجهها صور فنانات مشهورات . ضحكت كثيرا من دهائها وحيلتها وقلت : والان ما هي الخطوة التاليه . قالت : اترك الامر لي . هل اعجبتك منى ؟ قلت اكيد . قالت وانا ايضا اعجبتني . طيب ما رأيك ان ننيكها سوية . قلت : حسنا لا بأس .
بعد اسبوع اخبرتني سميره ان منى مدعوه على العشاء الليله وطلبت مني ان اتحضر لهذا اللقاء الساخن . جاء المساء ، طرقت الباب منى ، فتحت لها فتسمرت في مكاني من جمالها ومما ترتديه .. كانت ترتدي فستانا ازرق مفتوح من الامام بشكل 7 بالعربي ويظهر منه ذراعاها عاريان تماما وكان الثوب قصير يغطي نصف فخذها مع حذاء ازرق ايضا . سلمت عليها وانا ارى عيناها تنظر الى وجهي مع ابتسامه شهوانيه . جاءت سميره وسلمت عليها وقبلت خديها ثم قبلتها من فمها فاحست بالخجل لانها فعلت ذلك بحضوري .
تحدثنا كثيرا عن الحياة الزوجية وكيف ان زوج منى مشغول عنها ولا يراعي مشاعرها ... قلت لمنى : عجيب ان رجلا يمتلك امرأة مثلك ولا يسعدها . واذا بها تقول لي : هل تستطيع ان تسعدني اذا امتلكتني ؟ ذهلت من هذا السؤال لانني لم اتوقعه منها . ولكنني قلت : بالتأكيد . فقالت : كيف سترضيني وتسعدني انا وسميره ملكك ايضا . فتدخلت سميره وقالت : حياتي ان قلب حسام يشبع الف امرأه . فقط جربي ذلك . عند ذلك قامت سميره وسحبتني من يدي واجلستني الى جانب منى . وجلست هي في الجانب الاخر منها .
كانت شهوتي في اول اللقاء قد وصلت الى مرحله جعلت عيري ينتصب .. ولكن حينما جلست بجانبها وشممت العطر الذي تضعه والاجزاء الظهارة من جسدها امامي زادت عيري انتصابا .
قلت لها : انت جميله جدا يا منى . قالت : انت جذاب جدا يا حسام . هنا قالت سميره : ما هذا ليلتنا راح انخلصها كلام . فسحبت يدي ووضعتها على صدر منى . وبدأت اقبل خديها ثم ذقنها حتى وصلت الى فمها الذي فتحته من الشوق لامص شفتها السفلى . واستمرت قبلتي طويلا حتى مددت يدي الى فخذها لارفع ثوبها فوجدت يد سميره قد سبقت يدي وهي تداب كسها من وراء لباسها .. وضعت يدي على كسها فوجدته منقوعا بماء الشهوة .. ثم قامت سميره وجلست بين فخذيها على الارض وفتحت رجليها وابعدت يدي وسحبت لباسها فخلعته وراحت تلحس كسها المبلول في حين خلعت ثوب منى فظهر لي صدرها المكور تتوسطه حلمتان بارزتان فصرت العق بهما وادخلهما في فمي وهي تزداد تأوها وتأوها وبدأت اهاتها ونواحها تعلو شيئا فشيئا ..
قمت لانزع ملابسي لان عيري اصبح لا يطاق من شدة الانتصاب فقامت منى حينما وصلت الى اللباس الداخلي تلعق عيري من وراء اللباس ثم خلعته لي وبدأت بلحس راسه بلسانها ثم تمص راس عيري فقط وتقبله ثم تدخله قليلا قليلا الى فمها حتى صار كله داخلها وهي تداعب خصياتي بيديها . اما سميره فكانت منشغله بمص صدر منى ولحس كل جسمها حتى اقدامها .
بعد ذلك احسست انني قريبا سوف يتفجر ماء شهوتي فسحبتها لتنام على ظهرها على الارض ورفعت ساقيها وادخلت عيري في كسها ولكنني لم اشأ ان اقذف بهذه السرعه حتى اكمل متعتي منها . فاحيانا كنت اتوقف عن النيك حتى اهدأ ثم اعاود النيك ثانية . اما سميره فقد خلعت كل ملابسها عدا الشورت الداخلي وكان زبرها منتصبا جدا تنتظر اللحظة المناسبة التي تدخل فيها ارض معركة منى. ففهمت ان سميره لم تخبر منى انها شيميل , عندها همست في اذن منى : خذي وضع الكلب يا اروع امرأة .. فاستدارت فاشرت الى سميره لتنيك منى بحيث لا تراها . وفعلا اخرجت سميره عيرها وفركته بيدها ثم دفعته في كس منى وسرعان ما دخل عميقا وانا اسمع انينها فنمت تحتهما بحيث استطيع ان العق كس منى حتى تأتي شهوتها .. وما هي الا لحظات واسمع منى ترتجف من شهوتها واشعر لساني يبتل من ماء منى اما سميره فقد قذفت ماءها مباشرة فوق ظهر منى .
قمت من تحت منى وقد اصبح جسمها لماعا من التعرق وكذلك جسم سميره وقلت لمنى : اكيد تشتهين مرة اخرى . قالت حياتي : اكيد اكيد فانا لم اشعر بهذا الاحساس منذ زواجي . فجاء دوري مرة اخرى لادخل عيري في كسها الذي اصبح كمستنقع ماء .. واشرت الى سميره لتأخذ دورها في لحس كس منى حتى تأتي شهوتها مره ثانيه .. وما هي الا دقائق من النيك واللحس حتى صرخت وارتجفت منى من شهوتها اما انا فقد قذفت مائي بعدها مباشرة وعلى طيز منى فاختلط مائي بماء سميره ليملأن ظهر منى .
بعدها اخذنا نحن الثلاثة العناق والتقبيل لمده طويلة جاءت بعدها المفاجأه فقد تفاجأت منى بمنظر عير سميره وهو يلمع من اثر المني عليه .. فقامت مفزوعه .. تلمسته وهي تعتقد انه اصطناعي .. قالت : ماهذا ؟ قالت سميره : عير حقيقي . قالت منى ظننت انك امرأه مثلي . قالت سميره : وما الفرق ؟ هل استمتعتي ام لا ؟ قالت منى نعم ولكن ... قاطعتها سميره : عوضناك باثنين مقابل عير زوجك الذي لم تحسي بالمتعه معه الا يكفيك هذا ؟ قالت منى : صحيح ، لكن اعذروني من هذه الصدمه . اعطوني وقتا لاستوعب الموضوع .
مرت دقائق وقد ارتاح الجميع ثم انفجرت منى ضاحكه واحتضنت سميره ثم احتضنتني وقالت انتما الان حياتي وبيتكما اصبح بيت سعادتي الجنسية

انتهى الجزء الثاني من القصة
تابعوني في الحلقة الثالثة
100% (10/0)
 
Categories: Shemales
Posted by nunu40
1 year ago    Views: 1,956
Comments (1)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
1 year ago
waw