اغراء1


كنت اعمل فى احدى المراكز الطبيه لامراض النساء فى الشفت المسائdواسمى عادل وكنت مولع بالجنس وفى يوم قد جات الينا حدى عاملات الفندقه
كان وجهها جميل وصدرها عالى ومنتفخ وكانت مطلقه وصغيره فى السن 23 سنه ومخارتها مغريه جدا حينما تتحرك وكانت جسمها مغرى جداواسمها شاديه
وكانت تصطنع الاغراءففى بعض الحيان كانت تقصد الانحناء بموخرتها امامى فكان هذا يزدنى تهيج وكنت احلام انى اتكلام معها وصاحبها
فبتداءت المحاوله الكلام معها وملاطفتها بكلام معسول وكانت تكون سعيده بذلك وكانت تزداد وفى يوم كانت تجلس على المكتب التمرض بمفرها فى الدور الارضى وباقى التمريض بدور العلوى فجلست بجانبها وبدات ملاطفتها وملامسه يدى ليدها فوجدتها تشد يدها بعيدا عن يدى وبعد ذ لك بدت تماسك القلم وترسم على يدها قلب فاخذت منها القلم وقلت لها دعينى ارسم لكى فانى اجيد الرسم فقالت ماشى وبدات امسك يده وانا عضوى قد بدا فى الانتصاب جدا حتى كاد ان يخرق منطلون بدلتى وبدى لسانى يتلعثم فى الكلام وبدات سخونه جسدى تحسها وانا بجانبها كما كنت احس بسخونه جسدهاوحمرار خدها وبدات ارسم لها فلم تعجبها جزءمن الرسمه وقالت دعنى امسح ذلك الجزءمن الرسمه فقالت لها دعينى مسحها انا وبدات اضع لسانى على يدها مبررا انى اوريد ان ابلل يدهالكى امسح الرسمه وجدتها زاد وجهها احمرارا وبدات تغلق عينيها لثوانى وبدات الحس لها يدها ورفعت عينى وجدات عينيها مغلقه فقربت وجهى لوجهها فلاحظت انفاسى بجانب خدها فقربت خدهالى فقمت قربت شفتاى نحو خدها وبست خدها فعترضت وبتعدت عنى لثوانى ولكن لم تقف وبقيت يدها فى يدى لم تنزعها بعيا عنى فتجرات وقلت لهل انى اريد ابوس خدك مره ثانيه فقالت لا يمكن احد من التمريض ينزال فقلت لها ااننا سنسمع صوت ارجلهم وهم نزلين وقتربت من خدها وبوستها بوسه خفيفه وبدات يدى فى التحرك فلمست رجليها فكانت تلبس منطلاون قماش خفيف وتتحرك يدى وتتوغل فى جسدهاحتى وصلت الى صدرها وبدات ادعك بيدى فى حلامات صدرها من الخارج الملابس وهى تغلق عينيها وتفتح رجليها بعيدعن بعضهم ثم بدات امص فى شفتيها ويدى تتوغل فى شعرها الناعم الجميل وحتى سمعت ارجل على السلام فقفزت من تحتى لتعدال ملابسها ثم ابتعدت عنها وذهبت الى الحمام بعيدا عن الاعين ولكى اتخيل ما انا كنت من فيه لانى لم اصدق ان هذا سيحدث سريعا وبعد ذلك ذهبت الممرضه الى الدور العلوى ولالااسف اخذتها معها لكى تنظف احدى الغرف وانتظرت لكى تنزل من فوق والمساء قرب على الانتهاء ولا اريد هذه النهايه فلم استطيع الانتظار فصعت الى الدور العلوى ووجدتها جالسه على كرسى فى الاستراحه المرضه ولا يوجد احد فقتربت منها لااقبلها فرفضت فقالت اقف بجانبى ولاكن دون حركه فان المكان مكشوف جدا فوقفت بجانبها ويدها فيدى فقربيت يدها من عضوى المنتفخ فمسكته وضغطت عليه حتى هاجت جدان ولم تقوى على الكلام وقربت زبرى نحوهافكان فى كتفها وبدات ادخل زبرى بين زراعها وجنبها تحت الابط بظبط دخولان وخروجا فهاجت جدا فقامت وقالت ساذهب الى المطبخ فقالت لى تاتى معى لاعمل لك شاى فلم اعترض وذهبت معاها فكان المطبخ بعيد عن التمرض وزا بها تاخذنى اليها وتنهال على تقبيل فى كل حتى فى جسدى وبعد ذللك قمت جلست على ركبتى وهى واقفه واقبل كسها من فوق ملابسها وقامت تشلح عنها منطلاونها وذا يظهر امامى كسهاوياله من كس صغير وله شفتان صغيرتان وضيق وانا ادخل لسانى فيه من الداخل ولحس فيه من الخارج حتى انهارت ومدات زراعيها واوقفتنى وجلست هى على ركبتيها ومسكت زبرى وادخلته فى فمها الدافى وبدات المص والشفط وكانت اخاف من صوت مصها وشفطها ثم اوقفتها وانهلت عليها بوس فى شفتيها واعضهم بين اسنانى وكان لها طعم فى البوس غريب فكانت تقفل شفتيها بطريه لذيذه لم اصادفها من قبل ثم نزالت على صدرها فلم اره حتى الان واعضفيه من خارج الجاكت التى كانت ترتديه ثم نزعت عنها الجكت وشد السنتيان لاسفل ويظهر امامى صدرها الطرى الابيض وحلمته البنيه المنتفخه ثم فكانت قدوصلت لقمه الهيجان لدرجت لم استطيع الحراك من بين يدها وحركتها الكثيرها ولا بها تقول لى نكنى يا عادل نكنى انا خلاص وتمد يدها وتمسك زبرى وتدخله فى كسها وتدخله فى الفرن السخن كسها كان فى قمه السخونه وهى تقفل بكسها على زبرى لدرجه لم استطيه ان انزعه من كسها وبدات ادخل واخرج من كسهاحتى قالت لى كفايه انا نزلتهم يخرب بيتك بهدلتنى وبدات العلاقه معى انا وشاديه وانا اتحرش بها كل مجاتنى الفرصه وانيكه ومص صدرها فى احيان اخرى


من يريد ان يعيش القصه يتصل بى


nn_d61@yahoo.com
nn_d61 skype
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001728852794

53% (2/1)
 
Posted by nn_d61
2 years ago    Views: 1,236
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments