لفروج النساء أسماء

إن لفروج النساء أسماء كثيرة فمنها:
الكس، التبنة، الطبون، الحر، الفرج، أبو طرطور، الشق، الزرزور، العص، الغلمون، الثقيل، الدكاك، السكوتي، القنفود، أبو خشيم، النفاخ، الحسن، الطلاب، البشيع، الفشفاش، المقعور، أبو بلعوم، العريض، الواسع، أبو جبة، المودي، الهزاز، الغربال، أبو عنكرة، أبو شفرين، المقابل، الملقي، المسبول، المغيب، المعبن، العضاض، المغمور، المصفح، الناوي، الصبار، وغير ذلك.
فأما الفرج سمي بذلك الاسم لانحلاله وسيل يطلق على المرأة والرجال قال الله تعالى (والحافظين فروجهم والحافظات) والفرج هو الشق يقال: انفتحت لي فرجة في الجبل أي شق وهو يفتح الفاء وسكون الراء ويطلق على فرج المرأة وإما يفتح الفاء والراء فيراد به تفريج الكربة ومن رأى في منامه فرج المرأة وكان في كربة فرج الماء كربته وإن كان في شدة زالت عنه وإن كان فقيراً اغتنى لأنه تصحيفه فرج وإن طلب حاجة قضيت له وإن كان ذا دين أدى عنه دينه وإن رآه مفتوحاً أحسن وإن رأى فرج الصبية الصغيرة فأنه يدل على إن باب الفرج مخلوق والباب الذي يطلب لا تقضي منه حاجته وقيل أنه يقع في شدة ونكبة ولا خير في هذه الرؤيا وان رأى فرج الصبية الصغيرة غير الدخول بها تقضى له بعد اليأس فيسهل قضاؤها في اقرب وقت علي يد من لا مفتوحا ورأى قعره أو يره ولكنه مفتوح الفم يعلم إن يعلم إن صعب الحوائج يخطر بباله وان رجلا دخل علي صبيه ثم قام عنها ورأى فرجها فان حاجته تقضى على يد ذلك الرجل بعد التعريض وان دخل هو وحده عليها ورأى فرجها فان اصعب حوائجه تقضى علي يده او يكون السبب في قضائها شئ من الأشياء ورؤيته علي كل حال حسنة ورؤية النكاح أيضا إذا رأى انه ينكح ولم ينزل منه شئ فالحالة التي يطلبها وقبل إن الناكح ينال غرضه من المنكوح ونكاح ذوى الأرحام مثل الآم ولأخت على انه يطا مكانا محرما وقيل يحج إلى بيت الله الحرام ويرى الأماكن وإما الأماكن الشريفة وأما الذكر فتقدم يدل قطعة من الأرض وقطع نسله ورؤية السراويل تدل علي الولاية لان تصحيفه سروال ورأى بعضهم إن الأمير سروالا فتولى القضاء تدل علي الولاية لان تصحيفه سروال ورأى بعضهم إن الأمير أعطاه سروال فتولى القضاء ويدل أيضا على ستر العورة واللوز وقضاء الحاجة واللوز تصحفه زول فمن رأى اللوز فإن كان في شدة زالت شدته والمرض زال عنه ذلك المرض أو منصب زال عنه ورأى بعضهم أنه يأكل لوزاً فأخبر بعض عدوه فمن رأى إن ضرسه سقط مات له عدو ولذلك سمي العدو به فيقول: فلان ضرس لفلان أي عدو له وقراءة القران تدل على ورود مسلم المعبرين فقال له: تخرج من منصبك لأن تصحيفه زوال فكان كذلك والضرس وتعبر على قدر ما رأى إن كان خيرا فخيرا وإن كان شرا فشرا والقرآن والحديث تفسيره ظاهر الآية مثل نصر من الله وفتح قريب فهذا يدل على النصر والفتح واستفتحوا يدل على الفتح وآية العذاب تدل على العذاب مثل غافر الذنب وقابل التوبة شديد العقاب ذي الطول. والخيل والبغال والحمير يدل على الخير وقال صلى الله عليه وسلم: الخير معقود في نواصي الخيل إلى يوم القيامة وقال تعالى: ( لتركبوها وزينة والحمار الإنسان فإذا رأى أنه راكب على حمار سيار فإنه يدل على إنه وقف جده وسعده في كل شيء وإن سقط به وكان قليل السير أدبره جده وسعده خصوصاً إذا سقط إلى الأرض فأنه تلحقه معركة أو نكبة وسقوط العمامة من الرأس تدل على الفضيحة لأن العمائم تيجان العرب والمشي حافياً يدل على ذهاب الزوجة وإذا رأسه عرياناً يدل على موت أحد الوالدين إلى غير ذلك من التصحيف وقس على ذلك.
وإما الكس فيسمي به فرج المرأة الشابة من النساء، ومن المنعم الملحم، والقلمون للصبية الغليظة الفرج، والعص يطلق على كل فرج، والزرزور للصغيرة جداً وقيل للمرأة المريضة، والشق للمرأة الرقيقة، وأبو طرطور هو الذي له طربوشه كالديك وأبو حشيوم هو الفرج الذي يبقى فيه ضربة اللسان القنفود للعجوز الكبيرة إذا كان مشعوراو السكوتى لقله كلامه، والدكاك لتدكيكه على الاير إذا دخله تنفس، والثقيل هو الذي يثقل على خاطره فلو دخلتة ايور جمله الرجال لما أهمه ذلك ولو أصاب لزاد فيكون الاير في الهرب وهو وراءه الطلب فلو لم يثقل عليه ما هرب منه، والفشفاش هو الذي يطلق على بعض النساء دون بعض لان بعضهن إذا بالت يسمع له تفشفيش كثير، والبشيع والحسن معناهما واحد لأنهما احسن ما تنظر في النساء وابشع ما تنظر في بعضهن، والنفاخ سمى بذلك الاسم لانحلاله وانغلاقه إذا آتته الشهوة يبقى يصل ويعلق فاه حتى يتم، والطالب هو كبعض النساء دون بعض وهى المرأة التي تكون طلابه الأير فلو أصابت ما فارقها طره عين المقور هي المرأة الواسعة الفرج التي لا يشبعها الأير الكامل من الرجال، وأبو شفرين هي التي يبقى اشفار فرجها رقاقا من الضعف الطويلة، وأبو عنكرة هو الذي يكون في رآسة ليه كلية الكبش ويدير الأفخاذ يمينا وشمالا، والغربال هي التي إذا صعد الرجل عليها وادخل ايره في فرجها تبقى تغربل بفرجها في الإدارة سائرة، والهزاز إذا دخلها وحست في إرجاعها تبقى تهز من فتور ولا عياء حتى تأتى لشهوتها، والمؤدى هي المرأة التي تؤدى بفرجها وتأخذ في مساعدة الأير إذا كان داخلا وخارجا، والمعين تعين الرجل في الحط والرفع والتدخيل والتخريج إذا كان بعيد الشهوة بطئ المنى فيأتي سريعا، والمقبب هو الذي تبقى علية لحمة كأنها قبة منضوبة على رأسه رطوبة شديدة، والمسبول هو الذي يمتد تحت الأفخاذ إذا نزلت ويرتفع إذا ارتفعت وقيل مسبولا بين الاوراك على اصل حلقته، والملقى هو بعض النساء دون بعض لان بعضهن إذا آتاه الرجل به كالرجل الزعيم إذا التقى بقرينه وكان قرينه في يده سيف وكان عارفا بأمور الحرب والآخر بأمور اللقف فصار كلما لقيه بالدرقة. والمقابل يطلق على المشتاقة في الاير وقيل من لا يروع ولا يستحيى بل يقابل قبولا حسنا. والهراب هذا على من كانت لا تحمل النكاح والتقت برجل زعيم شديد الاير كاملا فتصير هي تهرب منه يمينا وشمالا، والصبار أمن التقت برجال شتوو نكحوها واحد بعد واحد وتصبر وتقابلهم بالصبر من غير كره بل تحمد ذلك، والمأوى هي التي بفرجها الماء الكثير، والمصفح هي المرأة الضيقة الفرج طبيعة من الله فتلقى فمه محلولا وقعره بعيدا لا يدخله الاير وقيل غير ذلك، والعضاض من إذا آتته الشهوة وكان الاير فيه يبقى يعض فيه بانحلاله هو الذي يكون عريضا، وعريضة العانة احسن ما تنظر إليها، وأبو بلعوم وانطباقه وأبو جبهة هو الذي تكون له عرعرة كبيرة غليظة. والعريض يطلق هذا الاسم على المرأة التي تكون جسيمة خصيبة الملحم إذا امتدت أفخاذها وعلمت فخذها على فخذ يبقى بين أفخاذها طالما وإذا تربعت يبقى بين أفخاذها كالصاع حتى إن الذي يكون جالسا ببصره وإذا مشت وأبدلت الخطوة يكون خارجا من تحت الحوائج وهذه المرأة لا يشنعها إلا الاير الكامل العريض الشديد الشهوة.
(حكى): انه كان على عهد هارون الرشيد رجل مسخره يتمسخر على جميع النساء ويضحكن معه ويقال له الجعيد وكان كثيرا ما يشبع في فروج النساء، له عندهن حظ ومقدار وعند الملوك والوزراء والعمال لان الدهر لا يرفع إلا من هو كذلك.

إلا صغـيـر الـدهن أو مـسخــرة
أو تـــكن ثقـــبتــه محــبرة

يجـــمع مــا بين رجــل وامرأة
يـا دهــر مـا تـرفـع مـن مـجـد

ومـن تكــن زوجــته قحبـــــة
أو مـــن يـــكن قــوادا في صغر

قال الحعيد: كنت مولعا بحب امرأة ذات حسن وجمال وقد واعتدال وبهاء وكمال وكانت سمينه ملحمة إذا وقفت يبقى كسها ظاهرا وهو في الوصف كما تقجم في الكبر والغلظ والعرض. قال: وكانت جارة لي وكان معشر النسوان يلعبن بي ويتمسخرن على ويضحكن من كلامي ويفرحن بحديثي اشبع فيهن بوسا وتعنيقا وعضا ومصا وربما لا أنكح إلا هذه المرأة فكنت إذا كلمتها على الوصال تقول لي أبياتا لا افهم لها معنى وهى هذه الآبيات:

في الجو يظهر طولها بين الورى
فبـقت كمثل الدلو ليس له عرى

وقـــاعتها مثل النحاس مقزدرا
بين الجبال رأيت خمـــيه شيدت

وخلت من الوتد الـذي في وسطها
مرخيه الإطناب حتـى وسطهــا

قال: فكنت كلما أكلمها في نكحها تقول هذه الآبيات فلا افهم لها معنى ولا أجد لها جواباً أسال كل من اعرفه من آهل الحكمة والمعرفة بالأشعار فلا يرد على ما يشفى غليل فلم أزل كذلك حتى أخبرت بأبي نواس بمدينة بغداد فقصدته وأخبرته بما وقع بيننا وأنشدته هذه الآبيات فقال لي: المرأة قلبها عندك وهى غليظة سمينه جدا، فقلت: نعم، فقال: وليس لها زوج، فقلت: صدقت، فقال: ظننت إن ايرك صغير واير الصغير لا يعجبها ولا يبرد عليها وأنت ليس كذلك، فقلت: نعم، فقال: إما قولها بين الجبال فهما الأفخاذ وقولها خيمه شيدت تعنى بالخيمة الفرج وقولها يظهر طولها بين الورى يعنى إنها إذا مشت يبقى طالعا تحت الثياب وقولها خلت من الوتد الذي في وسطها تعنى إنها ليس لها زوج فشبهت الاير بالوتد لا نه يمسك الخيمة كما يمسكا الأير فرج المرأة وقولها فبقت مثل الدلو ليس له عرى تعنى إن الدلو إذا لم يكن له معلاق فلا فائدة فيه ولا منفعة له فشبهت نفسها بالدلو والاير بالمعلاق وكل ذلك صحيح وقولها مرخيه الإطناب حتى وسطها مرخى وكذلك المرأة إذا لم يكن لها زوج فهي كذلك وقولها وقاعتها مثل النحاس مقزدرا مثلت نفسها بالنحاسة القزدرا وهي التي تتخذ للثريد إذا صنع فيها تريد فلا يستقيم إلا بمدلك كامل ومشابعة ويدين ورجلين فبذلك يطيب بخلاف المعرفة فإنها لا تطيبه وتحرق هو المرأة التي تصنعه هذه المرأة يا جعيد إذا لم يكن ايرك كامل مثل المدلك الكامل وتحبسها باليدين وتستعين عليها بالرجلين وتحوزها للصدر فلا تطمع نفسك بوصولها ولكن ما اسمها يا جعيد، قلت: فاضحة، فقال: ارجع إليها بهذه الأبيات فان حاجتك تقضى إن تشاء الله ثم أخبرني بما جرى بينكما، فقلت: نعم فأنشدني هذه الأبيات:

إنـي لقولك سامع بين الورى
فيـه النصيب فقد غدا متنورا

عجزت عن رد الجواب مختبرا
فولـهني بين العباد كما ترى

وقالوا هبيل ثم غاو ومسخرا
لايرى مثل هاك قسه لكي ترى

ووجدا بلا شك وما فيه من مرا
وان قام اتبعني وصرت محيرا

شـيدتها بين الجبال مشتهرا
له رخـوا ما دام فيه مصمرا

ذكرت لنا خال وما فيه من عرا
تجـــده غليظا واقفا ومؤثرا

ولا باس مولاتي تكون مقزدرا
فاضحة الحال كوني مبصـــرا

أنــت الحبيبة الرضية من لـه
يا قــرة الــعين تحسب إنني

لكن حبك قد تعـرض في الحشا
يسموننا كل العــــباد بأحمقا

فوا الله ما بي من غواء ولم يكن
فمن ذاقه يفــنى علـيه صبابة

آري طوله مثل العـــود إذا بدا
فخذيه واجـــعليه بخيمتك التي

فتمسكها مســكا عجيبا فلا ترى
واجعليه في آذان دلـــوك الذي

أتيه فانطوى وقسه بعجــــلة
فخذيه واعمليه وسطا لخيمــتك

قال: ثم حفظت هذه الأبيات وسرت أليها فوجتها وحدها، فقالت لي: يا عدو الله ما الذي جاء بك؟ فقلت: الحاجة يا مولاتي، فقلت: اذكر حاجتك، قلت: لا اذكرها إلا إذا كان الباب مغلقا، قالت كأنك جئت اليوم شديدا، قلت: نعم، قالت: وان غلقت الباب ولا أتيت بالمقصود فكيف اعمل لك. فجعلت اعبث معها وبعد ما أنشدت لها الأبيات، قلت: يا مولاتي ما تعرفي كيف تعملي اعملي لي وأنا راقد فضحكت ثم قالت: أغلقي الباب يا جاريه فغلقت الباب فبقينا أنا وهى كذلك في اخذ وغطاء على وجه الوطء وطيب أخلاق وشيلان ساق وحل وثاق وبوس وعناق حتى نزلت شهوتها جميعا وهدأت حركتها وذهبت روعتها فاردت أن انزعه منها فحلفت أن لا انزعه ثم اخرجته ومسحنه وردته ثم احييا في الهز واللز العنيق والاخذ والعطاء على ذلك الوطء ساعة زمانيه ثم فمها فدخلنا البيت قبل الكمال فأعطيني عرفا، وقالت لي: ضعه في فمك فلا يرقد لك اير ما دام فى فمك تم انها امرتنى بالرقاد فصعدت فوقى واخذته بيدها وادخلته فى فرجها بكماله فتعجبت من فرجها وقدرتها على ايرى لانى ما جامعت امرأة إلا لم تطقه ولم تدخله كله الا هذه المرآة فلا أدرى ما سبب اطافتها له الا انها كانت سمينه ملحمة وفرجها كبيرا وأنها مقعورة أو غير ذلك ثم انها جعلت تطلع وتنزل وتتعصر وتشخر ونقدم ثم تنظر هل فضل منه شىء ثم تنزعه حتى يظهر كله ثم تنزل عليه لا يظهر حتى لا يظهر منه شيء ولم تزل كذلك الى أن اتتها الشهوة فنزلت ورقدت وامرتنى بالطلوع على صدرها فطلعت وادخلته فيها كله ولم تزل كذلك ولى الليل فقلت فى نفسى الامر الله ما تركت لى صحة، ولكن اذا طلع النهار ادبر فبت عندها ولم تزل كذلك طول الليل ولا رقدنا منه ساعة او اقل فحسبت الذى أخذت منها بين الليل والنهار سبعا عشرين الواحد فى الطول ما له متيل فلما خرجت من عندها قصدت ابا نواس واخبرته بذلك كله فتعجب ودهش وقال: يا آبا جعيد انك لا يطيق ولا تقدر على هذه المرأة وكل ما عملت بالنساء تفديه منك هذه.

عيناى خيرا وهو بالفقر معروف
وباهتتك من بين الناس مكتوف

قالت وقد حلفت بالله ما بصرت
فان رأت منك شيئا عندك انقلبت

نفوسهن كذا الخدام معروف
يفتشن عن سدهن بالاير موقوف

شر العجائز بين الناس معروف
لا يرفقن الى الملوك أن وقفت

أن النساء لهن فروج مفتحة
أعوذ بالله من كيد النساء ومن

أو متروك وفى هذا يقول أبا نواس فى وصفهن:

تركن لهن فهذا القول معروف
وان جفوه غدا يا قوم مشغوف

ذا نيه بالحب متلوف
على قولي ويبقى الدهر مشغوف

يداك دهر طويل غير معروف
أن النساء شياطين خلقن فلا

إذا احبوا امرءا احبوه عن غرض
آهل الخداع واهل المكر اخدع من

من لم يقل لله صدوق أنت يقف
لو كنت تحسن للاثنى بما ملكت

قال: ثم جعلت فاضحة الجمال تفتش على زوج المحلال وأنا أفتش على الحرام. فاستشرت أبا نواس فقال: إلى أن تزوجتها تقطع ويكشف الله حالك، وإياك يا جعيد أن تأخذ المرأة الطلابة فيفتضح آمرك قلت وهذا حال النساء لا يشبعن من نكاح ويشبع فيهن من هو مسخرة أو وصيف أو خديم أو محقور .



100% (3/0)
 
Posted by lonlymeem
2 years ago    Views: 1,521
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments