الكشف الطبي المدرسي


حدثت هذه القصة من سنين بعيدة
عدت إلى المدرسة الفرنسية الشهيرة التي تقع بالقرب من البحر في حي الشاطبي بمدينة الإسكندرية بعد انتهاء الأجازة الصيفية لكي التحق بالسنة الدراسية الجديدة. وبعد ثلاثة اسابيع من بدئ الدراسة أصبت بحرارة عالية اقعدتني لمدة اسبوعين في الفراش بعيدا عن المدرسة.
قبل انتهاء اليوم الدراسي الأول بعد عودتي حضر ساعي المدرسة وسلم ورقة إلى مدرس الفصل قبل بدء الحصة القبل أخيرة فنادي على وطلب مني التوجه إلي عيادة المدرسة حتى أقوم بعمل للكشف الطبي السنوي الذي تم أثناء فترة مرضي حيث كنت الطالب الوحيد في فصلي الذي لم يقوم به.
توجهت للعيادة التي تقع في الدور الثاني بعيدا عن أقسام المدرسة وطرقت الباب ودخلت فوجدت الطبيب يستعد للانصراف. نظر إلي الطبيب وابتسم وقال:
- لم أكن أتوقع أن تأتي اليوم عموما سأوقع عليك كشف كامل ودقيق ولا اعتقد أن يأتي احد في هذه الساعة.
قام الطبيب من على مكتبه وتوجه إلى الباب وأغلقه من الداخل بالترباس.
بدأ الكشف الطبي على فقام الطبيب بقياس درجة حرارتي وطولي ووزني ثم طلب مني الجلوس على طاولة الكشف وأن أخلع قميصي وفانلتي. أمسك الطبيب بحلماتي ودورها بين أصابعه الناعمة فشعرت بقشعريره تسري في جسدي ثم وضع السماعة على صدري واستمع إلى ضربات قلبي وقاس نبضي ثم توجه إلى مكتبه لكي يدون جميع المعلومات التي حصل عليها.
طلب منى الطبيب وهو جالس على مكتبه أن أخلع البنطلون وأن أنام على الطاولة. قام الطبيب بالضغط على بطني للكشف على أعضائي الداخلية. ثم سحب سروالي إلى اسفل حتى شعر عانتي واستمر في الكشف فضغط على المثانة وتأكد من سلامتها كنت اشعر وقتها بنعومة أصابعه وفي هذه اللحظة تمنيت أن يمسك زبري. استمر الطبيب في التحسس بيده الناعمة على بطني وأمسك سروالي وطلب مني أن أرفع وسطي لأعلي لكي يخلعه.
تركني الطبيب لكي أتخلص من سروالي وأنام على طاولة الكشف عاري تماما كنت اتعب لما يحدث لأنها أول مرة في السنين السابقة لم يكشف على الطبيب بهذه الطريقة. وفي نفس الوقت توجه الطبيب إلى طرف الطاولة وقام بتثبيت ذراعين على جانبي الطاولة ثم طلب مني أن أنزل بجسمي إلى أسفل تجاه طرف الطاولة. أمسك الطبيب بساقي ووضع كل واحد منها على حامل.الطاولة ووقف بين فخذي المفتوحان على أخرهما. أمسك الطبيب بقضيبي وتحسسه بدء عانتي حتى رأسه الذي عصره بين إبهام وسبابة يده اليمني بينما حرك يده اليسرى لكي تتفحص كيسي وبيضاتي. وقال:
- بيوضك سليمة وحجم قضيبك مناسب لسنك
كانت أصابع اليد اليمني الناعمة للطبيب تدغدغ قضيبي وهو يمسكه فبدأ زبري في الانتصاب شعرت بالإحراج فابتسم واستمر في حركاته. بدأت يد الطبيب اليسرى تتجه لأسفل تجاه فتحة شرحي. وبمجرد أن لمس الطبيب فتحة شرجي وفي حركة لا شعورية رفعت طيزي لأعلي. نظر إلى عيني وابتسم وقال:
- لا اثبت في مكانك
كرر ملامسته لخرمي وفي كل مرة كنت أثب لأعلي. نظر الطبيب إلى الساعة المعلقة على الحائط واستمر في حركته وعينية تنظران إلى خرم طيزي وقال :
- اثبت في مكانك - راح أكشف على البروستاتا
لم ينتظر الطبيب سماع ردي ثم قال:
- خليك مكانك.
ترك الطبيب قضيبي وارتدي قفاز طبي وأخذ علبة فيها مرهم ووضع جزء منه على أصبعه وجزء أخر على خرم طيزي وقال :
- راح أدخل أصبعي في فتحة الشرج اترك نفسك واحذق مش راح يوجع.
وضع الطبيب إصبعه أمام فتحة شرجي ثم دفعه فأنزلق إلى الداخل بكل سهولة إلى داخلي بدون مشاكل فقال وهو ينظر إلى عيني:
- أيه ده؟ ده أنت واسع؟ هو أنت بتمارس الجنس من ورا؟؟
نظرت إلى الطبيب وأنا اشعر بحرج كبير لأنه عرف سري وقمت بهز رأسي بالإيجاب
- أنت عندك علاقات جنسية؟ بقالك فترة طويلة بتمارس فيها الجنس؟ ممكن تقول لي مع مين ولا ما تحبش؟ ومن أمتي؟ اتكلم بدون خوف عموما مش راح أكتب اي حاجة في ملفك بس أتكلم.
فحكيت له سريعا قصتي مع أخي الأكبر عندما فتحني في ليلة باردة من عدة سنوات واستمرار العلاقة لفترة ثم حكايتي مع بزو مسئول غرفة الملابس. خلال هذه الفترة كان يقوم الطبيب بإدخال وإخراج إصبعه ثم أضاف أصبع ثاني وبدأ في تحركهما في حركة دائرية لتوسيع فتحة شرجي وبدأت أمتحن وأتأوه.
بدون مقدمات قام الطبيب بفك حزام بنطلونه ثم تخلص منه ثم سرواله وحرر زبر طويل وكبير فأقترب مني ووضعه في فمي وهو يستمر في بعبصتي.
فتحت فمي على أخره لكي استقبل عضوه الكبير وقمت بمصه لفترة طويلة فأدخل الطبيب أصبعه الثالث حتى يوسعني وأتمكن من استقبال ذبره الرهيب.
أحس الطبيب بأني سأنزل لبني فتوفق عن اللعب في قضيبي ثم توجه إلى طرف الطاولة ووضع كمية من المرهم على طرف زبره ثم وضعه على خرم طيظي وبدأ في دفعه إلى الداخل شعرت بأني أتمزق فتوقف ثم بدأ في دفعه إلى الداخل رويدا رويدا حتي شعرت ببطنه تلامس طيظي وفي نفس الوقت استمر في اللعب قضيبي وبدأ في إخراج قضيبه الرهيب وإدخاله بسرعة وبعد عشر دقائق من النيك شعرت بجمسه ينتصب وتدفق لبنه في أحشائي وفي نفس الوقت وصلت إلى نشوتي فأستقبلها في قنينه وأنطلق جرس المدرسة يعلن نهاية النيك ونهاية اليوم الدراسي. توجهت لدورة المياه لانزل كم هائل من لبن الطبيب من أحشائي ولبست هدومي وطلب مني الطبيب أن أعأود زيارته من وقت لأخر.

84% (21/4)
 
Categories: Anal
Posted by ghandar699
2 years ago    Views: 4,250
Comments (4)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
1 year ago
التاريخ العربي لطيف جدا))) هي مشابهة جدا لإزالة الألغام)))
2 years ago
يا بختك
2 years ago
كس اختك
2 years ago
تحب اكشف علبك