رنا صاحبة البزاز العربية ال

طرفها انا والطرف الاخر بنت مغربية قابلتها لما سافرت لأحد دول الخليج كانت ساكنة في نفس العمارة اللي سكنت فيها وفي نفس الدور كانت ودود وطيبة جدا وجميلة ناعمة ونهودها رائة جدا أول يوم سكنت فيه جتني عندي في شقتي وسولفنا كثير كانت بنت خفيفة دم وحبووووبة سألتني اذا كنت ساكن لوحدي ؟ واخبرتها بأني جاي لعمل لوحدي وأنا في الحقيقة جاي لموعد مع صديقة قديمة تعيش في احدى دول الخليج قالت : أحسن تاخذ راحتك اكثر واحنا نسولف كان يدور في بالي تساؤل . هل راح انيك رنا ؟!! هل رنا جالسة معي تبي انيكها ؟!! ومع كلامنا ومتابعتنا التلفزيون جت اغنية لعبدالمجيد عبدالله وقامت ترقص كان رقصها حلو كثير ووقفتني معها ورقصنا مع بعض كانت توقف أمامي ترقص وجسمي يلامس جسمها كانت طيزها تلامس زبي الوااااقف وفي الوقت اللي اشتدت فيها حرارة اجسامنا همست في اذني بعد بوسات : تعال ندخل الغرفة انا مشتهيتك كانت كلماتها تكفي لدفق المني من زبي ولأني كنت افكر في صديقتي همست في اذن رنا : انا اليوم ما راح أسوي شي ، نرقص ونستمتع بدون ما نعمل شي شدتني من رقبتي بعد ما لفت يدينها حولها وطبعة بوسة على شفتي وقالت : وانا مشتهيتك كثير وسوي فيني اللي عاوز تسويه وبعد ما ضميتها وبديت ابوسها من شفتها واحرك شفايفي على رقبتها وصدرها بدت يدي تلامس طيزها ، وحركتها بيديني الثنتين رفعتها ولفت رجولها حول وسطي ومصيت شفايفها بطريقة جنونية بعدها حسيت أني ابغى انيكها ونسيت صديقتي وقلت لازم انيك رنا شلت رنا ودخلتها الغرفة وهي بين يديني تضحك وأول ما حطيتها على السرير قالت : انا بنت ، وما مارست جنس كامل الى الان انا ماني مفتوحة !! سألتها طيب كيف ؟ قالت شيل ملابسك وانا اعلمك طلعت لي نهودها كانت اجمل نهود شفتها في حياتي وما قدرت الا اني اهجم على صدرها بسيل من القبل وبديت امصمص حلمات نهودها وهي تتأوه وترسل ضحكات خفيفة ممزوجه بنشوة جنس وبديت انزل ملابسها من فوقها كانت لابسة بنطلون بجامة ولما نزلته وشفت كلوتها .. حسيت بشعور غريب شعور ان هذا الكس متلهف كثير لزب جامد يريحه كان كلوتها مبلل كثير وصرت أقبل فخوذها البيضاء الناعمة وتحرك فمي الى كلوتها وبديت اعض كلوتها واشده بسنوني كان كسها ريحته فايحة بعدها رفعت رجولها وبديت انزل كلوتها طلعت كلوتها من كسها وطيزها وكان ملاصق لكسها نزلته الى وسط فخذها قربت فمي من كسها كان فيه قليل من الشعر وبديت أبوس أعلى نقطة من كسها ونزلت ببوسات هادئة دافئة الى اسفل كسها ووضعت طرف لساني على خرقها وخشمي يضغط على كسها ويلامس شهوتها البيضاء المدفقة من كسها رفت لساني من خرقها وبديت ألحس شهوتها ولحست كسها ومصيت شفارها واستمريت أللحس وامصمص كسها وخرقها فترة طويلة ورنا ترسل تناهيد وتأوهات مختلطة بلذة جنسية جلست ومدت يدها على زبي ومسكته من فوق الجينز وصارت تصارخ شيل شيل فكت زرار الجينز وفكت باقي الازرار ودخلت يدها داخل هافي ومسكت زبي الكبييييير القااااسي الحااااار وصارت تتأوه وتقول وااااااو طلعته واطلقت صرخه مع ضحكة وقالت : ياربيييييي شو هذا قلت لها : هذا كله لك انتي قالت : حرام عليك لو هذا يفتحني بيموتني قلت لا انتي تبالغين كنا نتكلم وهي تمسكه به وتحرك يدها على زبي قالت اشلح ونزلت الجينز بالهاف وقربت من زبي وبدت تمصه ومصته بعنف واستمرت فترة طويلة وهي تحرك زبي داخل فمها مرات تدفعه الى حلقها ومرات تحركه بسرعة ومرات تلاعبه بلسانها وانا يدي كانت تلاعب فخوذها وطيزها وكسها وكانت يدي مبللة من شهوتها وبعد وقت طويل نامت على ظهرها ومدت رجولها على السرير وهي مضمومة وقالت تعال فوقي وصارت فوقها ودخلت زبي بين فخوذها وكسها وصرت انيك في هذه المنطقة وانا اتحسس كسها واستمريت فترة مو طويلة بهالوضعية وهي تتلذذ بزبي اللي كان يخترق كامل فخوذها وطيزها ويلامس السرير غيرت انا الوضعية ورفعت رجولها ودخلت زبي بين فخوذها وكسها وبديت انيكها بسرعة وهي تتأوه وتقول ايوه كذا حلو مررره واستمرينا كذا وتغيرت الوضعية الى اني صرت اضم رجولها على صدرها وأفرش بزبي كسها وازبي يفتح كسها ويلامس جدار اطرافه وكانت صرخاتها تتعالى كانت تقول ايوه اكثر اكثر راح انزل اسرع اسرع انقطع كلامها بصرخة قوية تبعها حركة غير ارادية لفخوذها وتدافع القليل من ماء كسها كان منظر مميز نمت عليها وصرت ابوس شفاتها وهي شبه نائمة وبعد دقيقتين وهي نايمة وانا احرك يدي على جسمها واهمس في اذنها كلام غزل عن جسمها وحرارة كسها قلبتها على بطنها كانت تنقلب بتثاقل وكان منظر طيزها مغري مسكتها بيديني الثنتين وفتحتها وبديت اللحس كسها وخرقها واحرك طيزها بكل طريقة مرات دوائر ومرات افتحها وافكها علشان تسكر على مقدمة وجهي وكان وجهي داخل طزها ولساني يداعب خرقها وكسها كان وضع ممتع كثير حاولت ادخل زبي في خرقها لكن هي ما تحملت وبديت افرش لها كسها مره ثانية وهالمرة كانت اطول وكانت رنا حارة اكثر ومع صراخها بلذة زبي وهو يشق كسها بالتفريش قذفت منيي كان يتدافع بطرقة متسابقة بلل شعر رنا واجزاء من وجهها وصدرها وبطنها وكسها وبعد متعة كبيرة في الجنس نمنا جنب بعض بدون ملابس نتكلم عن بعض كنا نتكلم ويدها تلاعب زبي ويدي تلاعب نهودها ومكوتها وكسها كانت تقول انا راح اسكن معك واطبخ لك اكل مغربي واغسل لك ملابسك واسويلك كل حاجة كنت اتشكرها وكانت تصر على بقائها بجنبي من الساعة 4 عصرا الى الساعة8 مساء وانا ورنا مع بعض واضطريت استاذنها اني لازم استحم واطلع كنت رايح الموعد مع صديقتي ورحت موعد صديقتي وكنت امارس معها الجنس وانا افكر في رنا في كل مره ادخل زبي يخترق كس صديقتي اتخيل زبي يخترق كس رنا ودعت صديقتي ورجعت ملهوف على شقتي اخر الليل دخلت الشقة ودقيت على رنا توقعت انها نامت لكن لقيتها تنتظرني جتني وجلست عندي وجابت معها شاي مغربي ومكسرات وانا جبت حلويات من سعد الدين وسهرنا مع بعض سهرة كانت احلى من كل سهراتي مع صديقتي الخاصة ومع كل البنات نتكلم ونرقص ونمارس سكس وقبل ومص ولحس ... كان شي جميل جدا جاء وقت النوم وقالت راح ننام في سرير واحد وفعلا كانت فكرة مميزة ودخلنا تحت الغطاء بدون أي لبس وكل واحد منا نام على جنبه وحضنتها وصار صدري على ظهرها ويدي تلف على صدرها ويدها وزبي على مكوتها وافخاذي فوق افخاذها وضميتها وطلعت لي كلام كثير في قلبها وتكلمنا الى الفجر ونمنا ساعتين فقط في الصباح راحت شقتها وغيرت ملابسها وراحت عملها وانا نمت طلعنا تغدينا مع بعض بعد الظهر ورحنا للسوق ورجعنا لشقة وقررنا أني انيكها في كسها وأفتتحها وبدأنا نشرب الوسكي تقريبا شربنا لتر و شلحنا ملابسنا وبدأت اقبلها وألحسها في رقبتها ونزلت الى نهودها التي كانت بمنتهى الروعة والجمال أمص وأولاحس هذه البزاز الحمراء التي موتتني ومن نهودا الى الصرة وبأت رضعها وهي تتأوه وتشد رأسي الى كسها ونزلت الى كسها الذي كان مثل العسل وبأت االمص والرضاعة حتى اجى ضهرا وبدات انزال الى أسفل فخذها وامصه والى رجلها وأصابعها وبعدها نمت على ظهري وبدأت تلاحس زبي وكانت تلفظ عبارات شو هيدا الحلو حتى صار مثل مخل الأرض ونهض وجاء الأن الفتح نامت على ظهرها وفتحت رجلها بشكل زاوية منفرجةوبدأت أفرش كسها الى الأعلى والأسفل وهي تتلأوه من شدة اللذة وبدأت ادخله رويدا رويدا حتى أصبح في كسها كاملا وتركته لبضع الوقت وامص بفمي بزازها وهى آه آه آه وبدأت اخرجه وأدخله وكان ضيقا وصغيرا وأنا نأم على صدرها لا أسطيع مفارقته بدأ ايري بأنزال المني الساخن في رحمها الملتهب وابقيته ساعة داخل الرحم وقمنا في الصباح بعد عملية دامت أكثر من أربع ساعات واستحمينا وذهبنا ومن ذالك الوقت حتى الأن لم أنساك وهذه الليلة من ليالي العمر رجعنا في المساء ودعتها ودموعها على خدها وهي تحلفني ما انساها واكون على اتصال معها وبعد تواصل انقطعنا عن بعض ولا عاد بيننا اي اتصال كان لقاء يوم واحد ... لكن اجمل يوم عشتها وتبادلت فيه المشاعر مع بنت كانت رنا ...


29% (2/6)
 
Categories: AnalFirst TimeVoyeur
Posted by commander17
3 years ago    Views: 2,147
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments