تبادل الامهات

لن اقول اسمى الحقيقى و سأسمى نفسى ( فاتن ) وانا ربه منزلى عمرى الان 39 سنه وانا خريجه معهد سكرتاريه واداره اعمال ومثقفه نوعا ما فطوال عمرى اقرأ الروايات والقصص خاصه الرومانسيه ..

تزوجت لما كان عمرى 19 سنه وسكنت فى حى شعبى زحمه جدا لا يختلف كثيرا عن الحى الذى كنت اعيش فيه بوس الزواج . ولم اعمل ابدا طوال حياتى الا فتره قصيره بوس زواجى عملت سكرتيره فى مكتب محاسب.

وزوجى يعمل شيف فى احدى الفنادق الكبرى ومعى ولد ( معتز ) وبنت ( شهد ) ومعتز عمره الان 18 سنه وشهد 16 سنه , وتسليتى الوحيده فى الحياه الان هى الكومبيوتر والانترنت .

وبالنسبه للحياه الجنسيه مع زوجى فلقد كانت عاديه جدا لا اشتاق لها كثيرا ونادرا ما كنت اتمتع فيها وكنت احس بنفور ناحيه زوجى حيث كان سمينا جدا و رائحه فمه سجائر و حشيش دائما

وان طوال عمرى فى خيالى فارس الاحلام الوسيم الرشيق الذى اقرأ عنه فى الروايات طوال الوقت.

والحكايه الحقيقه بدأت من حوالى ست سنوات ووقتها كان زوجى مسافر للعمل فى السعوديه ونوعا ما كنت سعيده بأبتعاده عنى . ونظرا لغلو المكالمات وقتها فلقد اشترى لى فى اول اجازه له جهاز كومبيوتر ووصله انترنت من احدى المحلات القريبه و علمنى عليه كيفيه الشات والمحادثه حتى نتكلم عليه بدلا من المكالمات التلفونيه الغاليه , ومن وقتها تفتح امامى عالم النت الذى رأيت و شاهد عليه ما لم اتخيله ابدا.

ولقد كان لى جاره اسمها ( نصره ) وهى اكبر منى بحوالى سبع سنوات سمينه وفلاحه جدا وغير متعلمه وربه منزل مثلى وزوجها يعمل سواق , وكان عندها بنتين وولد , البنت الكبيره تدعى ( ولاء ) وعمرها الان 23 سنه والبنت الوسطى ( اميره ) وعمرها 20 سنه والولد ( سامح ) وعمره 17 سنه وكان اصغر من ابنى بسنه واحده وكانوا اصدقاء جدا جدا . وكان معتز ابنى يقضى عندهم اغلب وقته يلعب مع ابنها الاتارى.

وكنت دائما لا اراها فى بيتها الا بالكمبلزونات الداخليه التى تظهر اغلب جسمها السمين , فى البدايه كنت لا اهتم ثم لا حظت نظرات ابنى معتز لجسمها , فمنعته نهائيا من الذهاب لبيتهم .

ولكن المشكله بدأت مع سفر زوجى منذ ست سنوات . فلقد كانت نصره تزورنى اغلب الوقت لان زوجها غير موجود طوال اليوم , وطبعا كانت تجلس فى بيتى وامام ابنى وبنتى وبقمصانها الداخليه القصيره الشفافه رغم اننى كنت دائما احتشم امام ابنائها وكثيرا ما طلبت منها ان ترتدى شئ امام ابنى ولكنها كانت تضحك ولا تفعل شئ . والمصيبه ان بناتها كانوا يفعلون مثلها ويجلسون فى البيت ايضا بقمصانهم الداخليه .

وفى يوم كانت السهره صباحى لانه كان عيد ميلاد معتز ابنى والذى تم يومها 13 سنه و يومها رقصت ولاء و اميره بقمصانهم العاريه حتى امهم نصره تحزمت و رقصت , ويومها كنت اول مره اكتشف ان معتز ابنى قد بلغ الحلم لما رأيته يدارى زبره بيده داخل ملابسه.

و خلال الاشهر التى تلت عيد الميلاد لاحظت تغيرات كثيره على معتز واصبح يتأخر كثيرا ويتحجج ليذهب الى بيت جارتنا نصره , حتى نصره نفسها قد قلت زيارتها جدا وبدأ القلق فى نفسى وقررت ان اراقبه . ولكننى لم اتوصل لشئ لمده اسابيع حيث اننى لا اعرف ماذا يجرى داخل بيت نصره.

حتى جاءت الفرصه الذهبيه عندما اعطانى زوجها مفتاح شقته لأعطيه لها لما تعود من السوق فجريت وعملت نسخه من المفتاح .

وبعد عده ايام رأيت ابنى معتز من البلكونه وهى عائد من المدرسه وحده مبكرا دون صديقه سامح , ومن العين السحريه فى الباب رأيته يدخل بيت نصره دون ان يطرق بابى , وصبرت حوالى نصف ساعه وانا القلق يأكلنى اكلا , ثم تسللت وفتحت باب بيت نصره بهدوء شديد ولم اجد احد فى الصاله , وكنت اتوقع فى عقلى ان اجده فى وضع مخل مع اميره او حتى ولاء.

ومشيت بهدوء حتى حجره النوم وكان الباب مفتوح , واقسم اننى توقفت لا استطيع الحركه واحسست ان اصبحت مشلوله وانا ارى المنظر الذى كان امامى ..

فلم تكن اميره او ولاء , بل امهم نصره ..ربه البيت التى عمرها وقتها 40 سنه , وكانت عاريه تماما وابنى معتز الذى تم 13 سنه منذ اشهر وجسمه الصغير العارى بين فخذيها السمان وهو ينيك فيها بكل قوته .

ولم استطيع الصراخ وتوقفت مذهله اشاهد وهم لا يشعرون بى نهائيا ومندمجون فى الجنس , وكان من الواضح ان علاقتهم لها فتره من الوقت , فلقد كان ابنى ينيك فى كسها وهى يمص لها بزازها , وكان واضحا انه استاذ ونوعا ما شعرت بشئ من الفخر وانا ارى ابنى الصغير وهى يدفع سيده فى سن و خبره نصره الى الهياج وهى شئ لم يستطع ابوه ان يفعله معى .

وظللت واقفه حوالى خمس دقائق لا اعرف ماذا افعل , ثم تسللت خارجه دون ان اقول شئ , وجلست فى بيتى اكاد اجن ولا استطيع التفكير , ودخل معتز بعد حوالى ساعه سعيد و مرح جدا ولم اتكلم معه فى شئ.

ومرت عده ايام وانا افكر فى الامر , وكان ما اشاهده على النت قد هيجنى جدا وبدلا من ان افكر ان انهى هذا الموضوع وجدت عقلى يخبرنى ان ابحث عن متعتى مثلما فعلت نصره خاصه ان زوجى مسافر ولا يعود فى السنه الا شهرين فقط . وطبعا اول من ذهب اليه تفكيرى هو سامح ابن نصره . فهو الشاب الوحيد الذى يدخل بيتى الان دون شك او قلق ورغم ان عمره وقتها كان 12 سنه الا اننى كنت واثقه من انه بالغ وشديد الرجوله.

واخذت افكر كيف اغريه او ادفعه لعلاقه معى , واخذت انتظر الفرصه التى جاءت بعد حوالى ثلاث اسابيع من التخطيط , ويومها كانت بنتى وبنات نصره فى رحله مع المدرسه اما معتز ابنى فلقد ارسلته الى عمه فى مشوار سيأخذ اليوم كله وانتظرت حتى وجدت سامح على السلم فنديت عليه وادخلته البيت , واخبرته اننى اريده ان يصلح لى الكومبيوتر وكان شاطر جدا فى تلك الاشياء وكنت انا قد فصلت بعض الاسلاك داخل الجهاز حتى لا يعمل وتركته يحاول اصلاحه واندمجت انا فى تنطيف الحجره امامه بقميص نوم اشتريته خصيصا لتلك اللحظه , والغريب اننى كنت احس بالكسوف خاصه ان القميص كان قصيرا جدا وظهره مكشوف تماما .

وانا غير امه تماما فأنا متناسقه الجسم ممتلئه قليلا ولست سمينه مثل امه , وانا بيضاء ولس سمراء مثلها كما اننى عمرى وقتها 34 سنه ولست 41 مثل امه.

وكنت اتحرك فى الحجره وان ارى عينيه لا تفارق جسمى ابدا وتعمدت ان اقوم بحركات واشياء رأيت البنات على النت يفعلون مثلها , ثم قررت ان ابدأ فى الجد حيث كنت بدأت اسخن جدا فوقفت امامه وكان وجهه امام بزازى تماما وقلت له بمياعه لو انه حران ويريد خلع ملابسه فلا مانع عندى , ووجدته كالمجنون يخلع قميصه ويقفز فوقى بجسمه الصغير لنسقط نحن الاثنان فوق السرير واخذ يبوس فى كل جزء فى صدرى و كتفى و رقبتى بجنون شديد وانا تركت له نفسى تماما .

ثم سحبت وجهه الى اعلى وبدأت ابوسه فى فمه وتجاوب معى بسرعه ويديه تتحسس جسمى بجنون وهو يبوسنى بقوه كانه يفرغ كل شوقه ويخاف الا تتكرر هذه الفرصه و كان مثل العجينه فى يدى يفعل كل ما اريده منه , فى البدايه و بعد البوس بدأ يمص حلماتى و يفعص فى بزازى و بعد ان تركته كذلك فتره فشخت فخذاى وجعلته يلحس كسى وكان يبدو انه اول مره يرى كس فى حياته و تأكدت انى اول امرأه فى حياته.

واخذ يلحس كسى بأخلاص شديد حتى لا يغضبنى و كنت مثاره بشده من لسانه الجميل وكنت لا اعرف لحس الكس الا من على الصور فى النت ولكننى عشقته وكنت اهيج فقط من تخيل رجل يلحس لى .

وتحقق الحلم وكان بين فخذى رأس ولد صغير الان يلحس كسى بكل حب وعشق , وبعد حوالى نصف ساعه من اللحس المتواصل قررت ان ارحمه واخرجته من بين فخذاى و خلعت له كل ملابسه وكان جسمه ممشوق جميل وزبره منتصب بقوه رغم انه لم يكن كبير ثم وقفت امامه وخلعت تماما كل القميص واصبحت عاريه مثله لاول مره امام احد غير زوجى.

ووقف يتأملنى مذهولا ثم نظر يبوس بطنى و ظهرى وطيزى و فخذى..ووقفت مثل الاميره انظر له كأنه عبد يبوس جسد مولاته

ثم قررت ان اعطيه نفحه محبه و اجلسته امامى و امسكت زبره بيدى ادعكه و امصه و هو يكاد يجن امامى و يرتعش و يتأوه ويتحسس جسمى العارى بعشق رهيب.

ثم بدأنا فى الجنس الحقيقى وادخلته بين فخذى مره اخرى بجسمه ووجهت زبره لكسى وبدأ ينيك لاول مره فى حياته ورغم عدم تمكنه فى البدايه الا انه كان ينيك بحماس شديد وتمتعت معه الا انه قذف بعد فتره صغيره كميه صغيره من المنى , وبعد راحه و احضان قليله انتصب زبره مره اخرى وبدأ ينيكنى مره اخرى كانت احسن و اطول من السابقه و كان يريد تكرار الثالثه و لكنى رفضت لان الوقت لم يسمح.

وجعلته يرتدى ملابسه بصعوبه وهى يستحلفنى ان نكرر اللقاء ووعدته بتكرار ذلك شرط الا يخبر مخلوق وحلف واقسم مائه مره انه لن يفتح فمه.

وبالفعل بعد ذلك تكررت اللقاءات مع سامح عده مرات كلما جاءت الفرصه وهو اكتسب خبره كبيره حتى زبره احسست انه كبر وانتفخ, واصبحت لقاءاتى به فعلا لقاءات عشيق و عشيقه و كنت انتظر نيكه لى بفارغ الصبر حيث انه اصبح متعتى الوحيده فى الحياه وكان يبدع فعلا فى نيكه لى من مص و لحس و بوس و نيك يستمر ساعات.

وكنت اعرف ان علاقه ابنى معتز مع نصره مازالت مستمره , واصبح الان كل واحده مننا تنام مع ابن الاخرى .

واستمر الوضع فتره طويله وكل شئ تماما ولم تتوقف العلاقه الا فى الفتره التى اتى فيها زوجى من السعوديه , ولكن فور سفره كان لى لقاء لا ينسى مع سامح.

وكنت اتصور ان الوضع سيتمر هكذا دون مشاكل , ولكن حدثت المفأجاه لما كنت انا وسامح فى السرير معا وفى عز جماعنا , وحدث ان رجع معتز من المدرسه فجأه قبل ميعاده بكثير ليدخل علينا ونحن فى السرير .

فى البدايه وقف لا يستطيع الكلام وانا كذلك ولكننى لمملمت نفسى بسرعه وتماسكت وقمت وجعلت سامح يرتدى ملابسه وينصرف وثم ارتديت الروب واخذت معتز واخذنا نتكلم.

واخبرته اننى اعرف كل شئ عن علاقته بأم سامح نصره وفؤجى بذلك وتكلمنا كثيرا واخبرته ان من حق امه ان تتمتع بالحياه وبالجنس مثل نصره او مثله . ولم اتركه يومها الا لما اقسمنا نحن الاثنان ان ذلك سرنا ولن نخبر به احد.

ولما كان كل شئ انكشف سألته عن ميعاد لقائه القريب بنصره فاخبرنى انه سيقابلها غدا بعد المدرسه , وفى ذلك الوقت تركت ابنى يذهب لها واخذت معى سامح وفتحت له باب شقته بالمفتاح الذى معى وجعلته يشاهد امه وهى تتناك من ابنى . وفتحنا الباب عليهم ودخلنا , واندهشت نصره فى البدايه ثم اخذت تضحك وجلست معها وهى مازالت عاريه كما كانت واخبرتها كل شئ وهى تنظر لى ولابنها سعيده , ثم قامت واحضرت سيجاره ووقفت تدخن امامنا بجسمها العارى السمين وتضحك بسخريه سعيده بالوضع الذى نحن فيه.

ومن وقتها تغير الوضع تماما واصبحت كل واحده مننا تنام مع رجلها بمعرفه امه وموافقتها . ومع زياده علاقتى بنصره وازدياد الثقه بيننا , بدأت نصره تظهر على حقيقتها الماجنه الفاجره.

واقترحت ان نذهب فى رحله صيفيه لمده يوم واحد نغيير جو دون ان يشعر احد او حتى زوجها وخاصه ان الدارسه وقتها قد بدأت و المصايف خاليه .

ويومها خرجنا من بيتنا صباحا بعد الفجر انا و هى ومعتز و سامح وذهبنا لموقف سيارات المحافظات وداخل حمام الموقف خلعت حجابى لاول مره منذ زواجى وكشفت شعرى وسرحته ووضعت مكياج وارتديت بنطلون ضيق وبلوزه قصيره الاكمام .

ووصلنا الى مصيف ابو سلطان جانب محافظه الاسماعيليه وهناك وجدت نصره بخبرتها تطلب من احد السماسره توفير شاليه على البحر لنا ولأولادنا ويكون معزول وغير مكشوف , فعلا خصص لنا شاليه جميل وطبعا لن نثير فيه اى شك نهائيا.

وبعد ان استرحنا فؤجئت بنصره تلك الست السمينه التى عمرها 40 سنه ترتدى استريتش شورت ضيق قصير فوق الركبه ليس تحته اى شئ تماما وطيزها الضخمه مجسمه بالكامل وارتدت من اعلى بلوزه ضيقه بحمالات رفيعه وايضا على اللحم ليس تحتها اى شئ.

اما انا فلقد ارتديت استريتش شورت ذهبى جميل وبلوزه واسعه , وقضينا يوم جميل فى البحر من لعب وضحك و هزار وكان الشاطئ خاليا علينا ومن بعض العائلات البعيده عنا جدا , وكنا قد احضرنا معنا اكل وجلسنا على الرمال و تغدينا معا .

ويومها زالت كل الحواجز بيننا وبين ابنائنا حتى ان سامح كان يبوسنى ويحتضنى امام معتز دون يتضايق وطبعا كان الهزار الجنسى موجود وكانت نصره بفجرها تنزل الاستريتش وتكشف طيزها تحت الماء وكان معتز و سامح يغطسون تحت الماء ويعبثون فيها و كان سامح قد تشجع وبدأ يمسك جسم امه ويهرج معها مثل معتز ابنى.

وبعد البحر ودخلنا الشاليه لنستحم و طبعا لم نرتدى شئ بعدها وظللنا نحن الاربعه عراه تماما وكنا اول مره نجتمع هكذا وقمت انا ورقصت شرقى وانا عاريه وطبعا كنت ارى زبر ابنى وزبر سامح فى قمه الانتصاب .

وبعد ان انتهينا اخذت كل واحده عشيقها الى حجره واغلقنا الابواب وكانت نصره ترغب فى ان نجتمع فى حجره واحده ولكننى رفضت فلقد كنت انكسف من ان يرانى ابنى وانا اتناك.

والحق يقال كان الجماع يومها مع سامح اجمل جماع فى حياتى فلقد فعلنا كل شئ وكل الاوضاع لحس لى كسى حتى احسست ان لسانه التهب واخذت ينيك فى كسى حتى لم اعد استطيع المشى بعدها ونطر لبنه يومها اكثر من اربع مرات داخل وخارج جسمى .

ولما خرجنا من حجرتنا لم تنكن نصره وابنى قد انتهوا بعد ففتحنا عليهم الحجره وكان واضحا انهم فى عز جماعهم وكانت نصره واقفه بقدميها على الارض ونائمه ببطنها على السرير وابنى معتز خلف طيزها ينيك فيها بضمير وقوه وجلسنا جانبهم على السرير ونظرت لنا نصره وغمزت بعينيها وكانت عكسى لا تنكسف ان تتناك امام ابنها .

ونظرت الى ابنى فضحك وهى وهو ينهج وكنت اقدر تعبه وهو ينيك فى تلك الطياز الكبيره والكس العميق . ويبدوا ان وجودى اشعل ناره فلم تمضى دقائق الا ووجدته ينتفض وهى ينطر لبنه داخل كس نصره .

وارتمى ابنى على السرير جانبى ينهج وقبلته من صدره فأخذنى فى حضنه وكانت اول مره احتضن ابنى ونحن عرايا تماما وبزازى فوق صدره ثم جلست نصره جانبى وكان لبن ابنى ما زال يخرج من كسها واشعلت سيجارتها واخذت تدخن ونحن نضحك.

ورجعنا يومها من السفر فى حوالى السابعه مساء قبل عوده زوجها من العمل ومر اليوم على خير دون ان يشعر بنا احد.

وبعد ذلك استمرت تلك العلاقه المتبادله حوالى اكثر من سنه دون اى مشاكل وكان الاثنان معتز و سامح يعودان من المدرسه معا فيدخل عندى سامح و يدخل معتز عن نصره ثم يرجع كل واحد لبيته , وطبعا العلاقه لم تكن دائما بهذا الانتظام فكثيرا من الاحيان اكون مشغوله او متعبه او عندى الدوره الشهريه فيظل سامح مع نضحك و نهزر فقط , وكثيرا ما يحدث هذا مع معتز ايضا عند نصره.

ثم تزوجت ولاء اخت سامح الكبرى و كان فرح شعبى جميل و انتقلت بعده الى بيت زوجها فى حى شعبى بعيد مما اخلى الجو لمعتز اكثر مع امها.

وحاولنا تكرار رحله ابوسلطان مره اخرى وقتها ولم تسمح الظروف فأكتفينا بالذهاب الى القناطر وقضاء اليوم كله هناك.

حتى جاء اليوم الذى وجد فيه معتز جانبى فى السرير واخبرنى بسر جديد وهو انه اقام علاقه مع اميره اخت سامح الصغرى العذراء واخبرنى انها يتقابل معها منذ فتره ويخرجا معا وبينهم قصه حب رغم انها اكبر منه بسنتين حيث كان عمره وقتها 16 سنه وهى 18 سنه وانهم فى تلك اللقاءات يتبادلون القبلات ويتحسس جسمها ولكن اخر مره لم يستطيع ان يمنع نفسه وناكها وفض بكارتها.

فى الحقيقه لم اخف مما حدث فأنا اعرف ان نصره سوف تجد حل لتلك المشكله كما اننى سعدت ان معتز استطاع ان يأخذ اكثر من تلك العائله فهو ينيك السمينه نصره وسامح ينيكنى انا ذات الجسد الابيض المتناسق الجميل . ولما عرفت ان اميره ليست مهتمه وترغب فى استمرار العلاقه اخبرته ان يستمر فى علاقته بها وان يحضرها المنزل عندى ايضا ولكن فى عدم وجود شهد اخته واخبرته الا يخبر نصره عن اى شئ.

ولم يمضى يومين الا وجاء معتز مع اميره وكانت البنت مكسوفه جدا واخذها لحجرته وكنت سعيد جدا وانا اسمع اهاتها عاليه من خلف الباب.

ولما جاء الصيف وكنا وقتها فى سنه 2008 وجاء زوجى فى اجازته الصيفيه طبعا انقطعت العلاقات تماما بينى انا وسامح و كذلك معتز مع نصره وبنتها اميره. وطوال شهرين كاملين كنا نكتفى بالسلامات والتليفونات فقط .

وطبعا فور عوده زوجى الى السعوديه حددنا لقاء فورى , واتى سامح لى وكان اوحشنى جدا خاصه انه اصبح وقتها عمره 16 سنه ولكنه كان طويلا اطول من معتز ابنى الذى يكبره بعده اشهر ولكن الاثنان كانوا اقوياء مفرودين الجسم, ويومها اخذ سامح ينيكى اكثر من ساعتين ونطر يومها اكثر من خمس مرات وكان جميلا .

وبعد ان انتهينا واستكنا فى احضان بعضنا اخبرنى انه سيقول لى شئ لن اصدقه ولكنه حدث بالفعل , ثم اخبرنى بشئ لم اكن اتخيل ان اسمعه فى حياتى ابدا , وهو انه فى الشهرين الذين انقطعنا فيهم عن بعضنا دخل على امه وهى تستحم ليستحم معها وتكلما واخبرته ان معتز ابنى اوحشها جدا , ثم خرجا الاثنان الى الحجره ليرتدوا ملابسهم وهناك ناك امه ..

توقفت مذهله وانا اسأله عده مرات لأتاكد فأخبرنى انهم يومها هو وامه كانوا هائجين جدا ولم يتحملوا و ناكها ..وجلست مذهوله لا اصدق وانا التى انكسف اتناك امام ابنى , ولكن نصره بفجرها اتناكت من زبر ابنها ..

واخبرنى سامح انها كانت مره واحده ولم تتكرر , رغم انها كانت ممتعه جدا جدا له ولها , واغمضت عينى متخيله ان معتز ينيكنى ولكنى نفضت رأسى وطردت الفكره تماما .

ويومها جلست مع معتز ابنى وعرفت ان نصره اخبرته ايضا بما حدث بينها وبين ابنها , وكنت اريد ان اعرف ما فى فكر ابنى فسألته ان كان يفكر ان يفعل مثل سامح , فقال لى انه يعشق جسمى الجميل وكثيرا ما نام يحلم و يستمنى وهو يفكر بى , ولكنه لا يتخيل ابدا ان يتم ذلك حقيقه واتفقنا انا وهو يومها الا ننجرف ابدا الى ذلك الاتجاه.

وقبل نهايه الصيف اخبرتنى نصره ان زوجها مسافر لأهله لعده ايام ومعه بنتهم اميره وتريد ان تستغل الفرصه لرحله مصيف مثل التى قمنا بها من سنتين ولكن بمبيت يوم , واخبرتنى انها ادخرت مبلغ من المال من خلف زوجها واشتركت انا معها بمبلغ مثله وقررنا ان نذهب الى شاطئ راقى رغم خوفى من المبيت يوما خارج بيتى .

ونزلت نصره وذهبت الى مكتب سياحى فى وسط البلد واخبرته بالمبلغ الذى معنا وتريد حجز مصيف بمبيت يوم واحد لسيدتين وابنيهم فى شأطى راقى وقريب , فحجز لها حجره واحده بسريرين فى قريه سياحيه جميله فى العين السخنه.

وتضايقت جدا لما عرفت اننا جميعا سوف نكون فى حجره واحده وضحكت نصره لانها تعرف اننى لا احب ان اتناك امام ابنى وقالت لى سننظم المواعيد بحيث لا نكون مع بعضنا.

وتركت شهد بنتى عند اختى واخبرتها اننى مسافره للعزاء مع جارتى نصره , ولم تشك اختى نهائيا فى اى شئ لان ابنى معتز سيسافر معى .

ومثل المره السابقه غيرت ملابسى فى حمام موقف الاتوبيسات وتركت شعرى وارتديت جيبه قصيره وبلوزه بدون اكمام . اما نصره فلقد اكتفت لفك شعرها و ووضع المكياج.

ووصلنا الى القريه الجميله وكانت فاخره وبها القليل من الناس وشاطئها جميل وكنا انا ونصره مبهورين فلقد كانتت اول مره فى حياتنا نرى سيدات بمايوهات بيكينى فى الحقيقه ومنهم المصريين و العرب و الاجانب وكان هناك من هم اكبر و اتخن منا والجميع يتحرك فى سلام تام دون اى اهتمام واخذنا ننظر لهم ونضحك.

ثم دخلنا الشاليه الصغير وكان فيه سريرين كل سرير لشخصين واخذنا حمام سريع ونزل معتز و سامح البحر اما انا ونصره فلقد ذهبنا الى بعض المحلات داخل القريه السياحيه لشراء لبس جديد يليق بالمكان , واشترت نصره مايوه قطعه واحده وكنت مذهوله وانا اتصورها ترتدى مايوه فى سنها هذا ولكنها كانت مصممه وتقول ان هذا اليوم لن يعوض ابدا واشترت لى مايوه بكينى وقلت لها اننى لن ارتديه ولكنها صممت واشترينا نحن الاثنان فساتين سهره .

ثم رأينا حمام السباحه وكنا ايضا اول مره نرى حمام سباحه حقيقى وارتدت نصره المايوه دون خجل وارتديت انا المايوه البكينى وكنت مكسوفه جدا واحس اننى عاريه ولكن نصره شدتنى وجلسنا نحن الاثنان على الشيزلونج جانب حمام السباحه ولم تكن نصره مكسوفه نهائيا كانها ترتدى مايوهات طوال عمرها , اما انا فلقد اعتدت الامر بعد فتره خاصه لما وجدت بعض الرجال ينظرون لى معجبين.

وجاء معتز و سامح وفؤجئوا بنا بالمايوهات وصور لنا سامح بعض الصور بكاميرا المحمول الجديد الذى اشتراه, وكان الوقت جميل لا يصدق ثم ذهبنا الى البحر ونزلنا الماء , وبعد الغذاء اخذت نصره معتز وذهبا للشاليه لينيكها وظللت انا مع سامح فى البحر . و بعد ساعه ذهبنا لهم وفتحنا عليهم الباب وكنا نتصور انهم انتهوا , ولكننا فؤجئنا ان معتز ما زال ينيك فى نصره وكانا فى الوضع الكلابى الذى يحبه معتز. ثم ذهلت انا وسامح لما رأينا شئ غريب جدا , فلم يكن زبر ابنى معتز فى كس نصره بل كان فى خرم طيزها . وكنت اعرف نيك الطيز طبعا من كلام النسوان ومن النت ولكننى لم اجربه ابدا.

وكنت اول مره اعرف ان معتز ينيك نصره فى طيزها وكان واضح ان سامح اول مره يعرف كذلك ايضا ..ولم تمضى دقائق حتى نطر معتز لبنه داخل طيز نصره

ودخلت نصره الحمام لتستحم فدخلت معها واغلقت الباب وسألتها منذ متى وهى تتناك فى طيزها فضحكت وقالت منذ شهور وكانت اول مره تجربه فى حياتها مع معتز وعشقته من اول ما جربته واخبرتنى ان اجربه ولكننى رفضت تماما.

ثم ارتدت المايوه وخرجت للبحر مع معتز , وجاء دورنا انا وسامح وكانت نيكه رهيبه وحاول سامح ان يقنعنى ان اجرب نيك الطيز ولكننى لم وافق ابدا.

وبعد العشاء قررنا ان نسهر وارتدينا ملابس السهره التى اشتريناها وكنا نبدوا فعلا من الاغنياء ثم ذهبنا الى الكازينو حيث كان بعض الشباب يرقصون على البست , وجلسنا وتعشينا وكانت سهره جميله.

ثم عدنا الى الشاليه لننام وطبعا خلعت نصره عاريه تماما ونامت فى السرير وخلع معتز و سامح كذلك ثم انا واصبحنا نحن الاربعه عراه تماما ونام سامح جانبى ومعتز جانب نصره.

وطبعا خلال دقائق كان معتز فوق نصره يبوسها ويتحسس جسمها وقمت واخبرتهم اننا اتفقنا الا نفعل ذلم امام بعضنا ولكنهم لم ينظروا لى واستمروا فيما يفعلوا.

وسكتنا انا وسامح نشاهد فقط ومعتز يقبل و يمص ويلحس بزاز نصره ثم ينزل يلحس لها كسها قبل ان ينيكها ..وهنا بدأت اهيج انا بقوه فلحس الكس هو اكثر ما يهيجنى .

فنمت على ظهرى وفشخت فخذى وتركت سامح يلحس كسى ونظرت الى نصره فوجدتها تضحك لى وابن كل واحده يلحس كس الاخرى .

وتلك الليله لا تنسى من ذاكرتى ابدا بكل تفاصيلها وهى اجمل ليالى عمرى بلا شك وتستحق ان تذكر بكل دقه .

فبعد ان انتهت دوره اللحس قام سامح ودخل بين فخذى موجها زبره نحو كسى واخذته فى حضنى وفمه فى فمى واحسست بزبره يدخل كسى ونظرت الى ابنى فوجدته يتابع كل ذلك بتركيز شديد وكانت اول مره يرانى فى هذا الوضع , واحسست ان رؤيته لى هكذا تزيدنى هيجانا و متعه وشعرت انه كذلك مثلى يهيج مما يرى . وبدأ سامح حركته المستمره لحك زبره بلحم كسى وكان فى البدايه بطيئا كعادته ثم بدأ يسرع اكثر و اكثر حتى كان كالصاروخ وانا احس بحراره رهيبه من الاحتكاك و بنار فعلا تخرج من كسى ومتعه ولذه و شبق و جمال و روعه و كل مل يمكن تصوره من الاحاسيس الممتعه الجميله وبالذات وانا ارى على وجه ابنى اقصى علامات التمتع و النشوه.

ثم بدأ معتز هو الاخر ينيك كس نصره , وطوال عشر دقائق كان صراخى واهات نصره فى كل الحجره , ثم قررت ان اثبت امام ابنى اننى استاذه فى النيك فقمت واخرجت زبر سامح من كسى وانمته على ظهره و ركبت فوق زبره سريعا واخترقنى مثل الخازوق وامام وجهه كانت بزازى تتدلى وكان حائر فيهم يفعص او يمص او يلحس وتركته يفعل ما يريد واخذت اتحرك فوق زبره بسرعه ورشاقه . وكان الاثنان سامح و معتز فى قمه الهيجان .

ثم انقلبت نثره فى الوضع الكلابى ومعتز خلفها ينيك فى كسها , ثم بدأ سامح يقول كلام شديد الوساخه وهى شئ اعتدناه انا وهو مثل “يا شرموطه ” , ” يا متناكه ” ولكنه هذه المره زاد فى بعض الكلام ووجهه الى معتز ابنى مثل ” كس امك نار يا معتز ” و ” طيز امك هتجننى ” وكان كلامه يهيجنى ويهيج معتز اكثر والذى كان يرد عليه بكلام مماثل مثل ” كس امك زى الفرن يا سامح ” و ” امك عايزانى احطه فى طيزها يا سامح ” وكان كلامهم الوشخ يهيجنى انا و نصره اكثر واكثر.

ثم قام سامح وجعلنى اتخذ ذلك الوضع الكلابى امامه مثل امه واخذنا ان وهى ننظر لبعضنا ونحن الاثنان نهتز من الضربات المتتاليه فى اكساسنا , وكان الكلام الوسخ ما زال مسترا بين ابنينا , ثم اخرج معتز ابنى زبره وبدأ يدخله فى خرم طيز نصره التى كانت تصرخ من المتعه حتى دخل الى اخر طيزها , ورجع النيك مره اخرى انا فى كسى ونصره فى طيزها , واحسست بأصبع سامح على خرم طيزى يدعكه ويدخله فيه وهذا اقصى ما سمحت له به و هو لم اجربه من قبل ولكنه زاد من هيجانى وجنونى.

ويبدو ان نصره تعبت من هذا الوضع فقام معتز ونام على ظهره وركبت هى فوقه بجسمها السمين وكانت بزازها تخفى وجهه ودخل زبره فى كسها مره اخرى وبدأ معتز ابنى يتحرك بقوه و سرعه وانا اسمع صوت انفاسه واهاته , وطوال فتره ليست قصيره لم يرحم سامح كسى ولم يرحم معتز كس نصره ولم اكن اعرف ان ابنى بهذه الفحوله و القوه , ثم وصل سامح لقمه نشوته واخرج زبره لينطر لبنه فوق طيزى .

ثم جلسنا انا وسامح نشاهد ونستمتع بنصره وهى تركب فوق ابنى تتناك من زبره فى كسها وبعض دقائق بسيطه فؤجئت بنصره تطلب من ابنها ان ينيكها فى طيزها وهى مازالت تتناك من معتز فى كسها .

ولم ينتظر سامح ثانيه واحده واستقر خلف طيز امه وقمت انا وفتحت له طيزها بيدى وسكنت هى و معتز وبدأ سامح يدخل زبره فى خرم طيز امه المتسع حتى دخل لاخره , و رأيت على وجه سامح متعه لم ارها عليه من قبل فى حياتى .

وبدأ الاثنان معتز و سامح ينيكون فيها فى وقت واحد وبلا توقف وبحماس شديد ورأيت نصره لاول مره فى حياتى تصرخ بالآهات من زبر ابنى فى كسها ومن زبر ابنها فى طيزها . وبعد فتره بسيطه نطر الاثنان تقريبا فى وقت واحد داخل جسمها .

وقامت نصره لا تقدر على الحركه ونامت على السرير وكان سامح فى غايه السعاده لانه ناك امه فى طيزها , وبعد ذلك استحمينا جميعا معا ثم اخذت ابنى فى حضنى واخذت نصره ابنها فى حضنها ونمنا عراه تماما.

وقضينا الصباح على حمام السباحه , وقبل الساعه الثانيه عشر ظهرا كنا قد اخلينا الشاليه لنودع اجمل جازه قضينها فى حياتنا , ثم ركبنا الاتوبيس عائدين الى بيوتنا.

ومر علينا بعد ذلك سنه كامله وكل شئ تمام وعلاقتى مع سامح اجمل ما يكون وعلاقه معتز بنصره وبنتها اميره مستمره بقوه , وكانت صدمه جميله لنصره لما عرفت بعلاقه معتز ببنتها وطبعا لم تمانع وان طلبت منه الا يخبر اميره ابدا انه ينيك امها.

وفى صيف السنه الماضيه عاد زوجى نهائيا من السعوديه واستقر فى عمله فى فندق فاخر كما اشترينا شقه تمليك صغيره فى مكان قريب لعمله . وكانت عوده زوجى وتغيير مكان سكننا سببا مباشرا فى شبه انقطاع علاقتى انا وابنى بنصره وابنها .

ورغم اننا تقابلنا فى شقتها مرات قليله الا ان الامر لم يكن ممتعا ولا جميلا مثل رحله العين السخنه التى لا تنسى , وعرفت ان سامح ناك امه عده مرات منذ تلك الرحله.

والان انا مستقره فى بيتى الجديد منذ سنه و معتز مشغول فى المعهد الذى يدرس فيه ولم ارى سامح منذ اكثر من ثلاثه اشهر , وعاد الكومبيوتر و النت هم تسليتى الوحيده


95% (82/4)
 
Categories: MatureTaboo
Posted by cockguy
3 years ago    Views: 7,651
Comments (36)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
28 days ago
رائعة
1 month ago
روعة روعة روعة
1 year ago
انا بيتعمل فيا كدة كل يوم ههههههههههه
1 year ago
قصة جميلة انا اصلا بعمل كدة مع ماما وجوزها وابنة كل يوم
1 year ago
very good
1 year ago
انا بحب اقلاا قصص سكس كتير لو عندك بليز ابعتلى
1 year ago
جملاااااااااااااااااااا
1 year ago
قصة غريبة ومثيرة،لم اتماك نفسي،وعادت بي الداكرة لطفولتي في سن 16سنة بعدما سافر والدي للعمل خارج البلاد ،ترك عمتي معنا بالبيت لمؤانستنا أخد بلها مني حين تكون والدتي بالشغل.
عمتي رقية،عمرها ذاك الحين تعدى التلاتين ولم تتزوج بعد، كانت جد مغلقة على نفسها وخجولة جدا،رغم انها تتمتع بجمال واضح وجسمها متناسق ومكتنز.كنت اقضي معها كثير من لوقت لوحدنا بالبيت،فإقترحت عليها يوما ان تتعلم استعمال الكمبيوتر لتسلي نفسها عندما اكون بالمدرسة وأمي بلعمل،فرحبت بالفكرة وتحمست لها،خاصة انها تتوفرعلى مستوى جيد من المعرفة،فصارت تجلس معي بغرفتي كثيرا نتفرج على مختلف المواقع من بينهم مواقع الشات، وفتحت لها عنوان بريدي،فكانت جد سعيدة بإكتشاف عالم النيت،وما يفتح لها من افاق معرفية وتعارفية وكدى التسلية،فصارت لا تفارق غرفتي الا في وجود أمي بالبيت،وتنتضر قيامها للنوم للإلتحاق بي بعد ان تمر على غرفتها تتزين وتلبس ثياب نومها،التي لم تكن تضهر بها امامي،لأنها تبرز مفتنها،فصرت استرق النظر لنهديها وافخدها ،عندما تلاحض نضراتي،تحتقن وجنتاها. تطورت علاقتنا بنقاش جل المواضيع بما في ذلك عن اصدقاء الشات ومدى خلاعة بعض مواضيع الحوار زيادة على كثرة الصور المثيرة ٠
لاحضت ان عمتي اصبحت تحاول في جل نقاشنا جلبه ليتحول الى حوار حول رغبات جل مستعملي النيت، من الشباب في البحث عن ما هو جنسي. فسألتها هل هذا يضايقها ام يثيرها، فتلعتمت لتقول، الإثنين،شارحة لي ان ما يضايقها، هو ما سمعت عنه في عمل السكس كالممارسة الوهمية للجنس عبر الكام.
تفاجئت للجرئة التي إكتسبتها عمتي، لم أعهدها عندها،لكن في نفس الوقت شعرت انها تعمدت ان تجعل بيننا في هذه الأمور شيئا عاديا.
سألتها ،هل صادفت من طلب منها استعمال الكام،فاجابت بصدق،انها قبلت دعوة احدهم لكن من جانب أحادي،يعني تراه ولا يراها، فكان.......... وسكتت.
قلت لها، كان......... ماذا؟
اجابت بعد تردد وخجل، كان عاريا ووووو ذكره منتصبا، ووو صار يلعب بيده. فاجئني،وتجمدت يدي،لم اغلق الكام،حتي افرغ ......
اثارني كلامها وانتصب قضيبي واصبح واضحا،ارتبكت عمتي،ووضعت يديها على وجهها ،لما اردت ازاحت يدها لأرى ما بها ،أفلتت يدها من يدي واسرعت الى غرفتها،بعض لحضة لحقت بها،وجدت باب غرفتها مفتوحا نسبيا ،كأنها تركته كذلك لأنها متوقعة لحاقي بها، دخلت ببطئ،وجدتها مرتمية على بطنها ووجهها على الوسادة،وقفت برهة اتأمل ذلك الجسد الفتان،ثوب الروب مرفوع الى ضهرها كاشفا عن افخاد ممتلئة بيضاء كالعاج،وطيز مكتنزة مغرية،كاد قضيبي من شدة إنتصابه، يمزق سروال نومي الذي البسه بدون كيلوت، لم اتمالك نفسي فتقدمت ببطئ وحظر ووضعت يدي على كتفها وسألتها ما بها،لم تجب لكني سمعت شهقتها،تمددت فوقها اهدئها مستفسرا عن ما بها وما يبكها،تململت قليلا فشعرت بقضيبي يغوص بين فخديها،ويضغط بقوة على مدخل كسها،صرت اقبلها على كل سم من عنقها،شعرت بها هدأت وصارت تتنفس بعمق،وتصدر تنهيدة تلو الأخرى،ادرتها على ضهرها،وضعت يديها وراء عنقي وفتحت فمها تنتضر قبلتي،وعينيها مغمضتين،قبلت شفتيها ثم شعرت بلسانها داخل فمي يبحث عن لساني،مصيت لسانها وذوقه العذب،وأدخلت لساني حتي جوفها،ثم بدأت تمصه بجنون كأنها تود قلعه،انزلت يدا الى نهدها،والأخرى الى كسها،كان كيلوتها مبلل من إفرازات كسها الملتهب،دفعتني عنها برفق في رجاء ان لا افعل بها هذا لأنها عمتي،لم أجبها بل قمت لباب الغرفة اغلقته وتخلصت من ثيابي فشهقت لما رأت حجم قضيبي طولا وسمكا،ووضعت يدها على فمها لتكبث شهقتها.نزعت يدها عن فمها،ووضعت رأس قضيبي على شفتيها،ففتحتهما لتستقبل قضيبي بفمها،ومدت يديها ماسكة به،بدأت تدلك قضيبي وتمصه بشغف وجنون،فلم اتمالك وصرت انيك فمها،ويدي تلعب في كسها تحت الكيلوت،كادت تختنق عندم قدفت في جوفها قدفات متثالية وبكمية كبيرة،بلعت اغلبها كي تلتقط انفاسها بعد ان دفعتني بقوة لتخرج قضيبي من جوفها الذي لم يصل داخل فمها الا ربع طوله نهضت مسرعة للحمام فلحقت بها عاريا،نزعت عنها ثياب نومها،ونزلت بين فخديها الحس وابوس كسها،امص بذرها فلم تقوى على الوقوف فجلست على حافة حوض الحمام فاتحة ساقيها،ووضعتهم على أكتافى،ضغطت بيديها على رأسي وتصدر منها آهات وأنين تحاول كثمانهم حتى لا يطلع صوتها خارج الحمام،بدأ كسها يقدف سيلا من ماء شهوتها العطر،على لساني ليصل الى فتحت طيزها،ثم جائتها رعشة قوية اهتز لها جسمها عدت مرات وهي تدفع بكسها وتضغط بقوة على رأسي،تقول اههههه حبيبي حموت،مزقني حبيبي ريحني أحححححح أييييييييي أممممممممم اههههههههه جبتهم حبيبي.رفعتني من بين فخديها وصارة تلحس فمي وتنضفه من ماء شهوتها ثم أخدنا حمام وعدنا لغرفتها.فاقترحت علي لم ثيابي وذهابنا لغرفتي لأنها بعيدة عن غرفة أمي،بحيت يمكننا السهر والحديث دون مخاطرة بامكان سماع امي لسهرنا،سبقتها لغرفتي،لأنها تريد توضيب نفسها قبل اللحاق بي. في إنتضارها فتحت الكمبيوتر.فخطر ببالي زيارة بريد عمتي بحيث أعرف رقمها السري،لأني انا الذي وضعته،وتعجبت كيف لم تخطر ببالي هذه الفكرة من ذي قبل،ممكن لأني إحترمت خصوصياتها،ولم أفكر يوما بها كأنثى او ان نصل لممارسة الجنس بيننا،خاصة أنها عمتي وسنها ضعف سني،بل هو قريب من سن أمي.لكن الحدث الذي وقع لها مع كاميرا الشات اتار فضولي.
فما فتحت بريدها حتى تفاجئت بكثرة الرسائل والصور الجنسية وفديوهات من مواقع بورنو. كما إشتراكها بجل المواقع الجنسية التي كنت مشتركا بها،فعلمت ان عمتي كانت تتجسس علي وتكتشف المواقع التي ازورها،وانها هي التي خططت لإستدراجي للممارسة معها،كما أني وجدت لها عدد كبير من الصديقات الحسنوات.فقررت استغلالها مستقبلا للوصول لصديقاتها،فقد كنت محروما من السكس مند بلوغي الحلم،وانا استنمي على صور وفديوهات النت،فتعلمت كل اسرار السكس،واصبح همي ان اجد الفتاة التي أمارس معها، حتى تعرفت على اخت صدقي،وكانت تكبرني بثلاث سنين،اعطتني عنوانها الإلكتروني من وراء اخيها،لنتواصل.بدأنا بالحديث ثم وصلنا فيما بعد للكام،فلما شاهدت قضيبي طار عقلها وبدأت تتحين الفرصة حتى سافر اهلها لحضور جنازة احد الأقارب بالبلد وتركوها عند خالتها،فأتصلت بي كي انتضرها قرب بيت اهلها الدي كانت تحتفض بمفتاحه،فكانت لي اول نيكة في حياتي،فلم تكن عدراء لكنها تعبت كثيرا لما حاولت ادخال قضيبي باكمله،اما لما قبلت ان افتح طيزها،ندمت على ذلك،ما إن ادخلت رأسه حتى صارت تصرخ وتترجاني أخرجه،ولما أخرجته أغمي عليها،فقمت بسرعة من الفزع مسحت الدم من على رأس قضيبي وبين فلقتها حتى لا تراه،ورششتها بالماء فأفاقت تتألم. تعددت لقائتنا بعد ذلك وتعودت علا حجم قضيبي. لما تزوجت،سافرت خارج البلد.
لحقت بي عمتي وهي في ابهى زينتها،ولبسها يبدي اغلا مفاتنها وكأنها هيأته لهذه الليلة،ورائحة العطر الثمين تفوح منها،فبدت جميلة جدا،واصغر من سنها بكثير وكأنها في العقد الثاني من عمرها.اجمل من عروسة ليلة دخلتها.
قالت لي،معدرة حبيبي تأخرت عنك،وقبلتني على فمي بحب وشوق،مظيفة بإبسامة،ماذا تقترح حبيبي من موقع نت لسهرتنا؟
فكرت ان أبدأ خطتي المسقبلية لمعرفة مدى قابليتها للبوح لي برغباتها الجنسية،فقلت لها .
ـ ما رأيك في موقع افلام جنس مختلط؟ربما يثيرك اكثر
ـ ما تقصد بجنس مختلف؟ وما يثيرني فيه؟
ـ إنه سكس بين زوجين وصديقة الزوجة.
قبل ان تعلق علي كلامي كان الفلم قد بدأ،فوضعت رأسها على كتفي،فاحطتها بدراعي ونحن نتابع الفلم،اراقب اهتمامها،عندما بدأت الزوجة وصديقته يتساحقان والزوج يتفرج عليمهما. فسألت عمتي.
ـ حبيبتي، أنت بهذا الجمال والرقة والجسم الساحر،ولم تتزوجي لحد الآن،فهل الرجال فقدوا البصر الى هذاالحد
ـ ذلك نصيب ياحبيبي، كنت قد احببت شابا،وتعاهدنا على الزواج،لكن وقعت له حادثة اخدته الى رحمة ربه،فصدمتني الواقعة ورفضت من تقدم لي بعده،حتى تقدم بي العمر ونسيت هذا الموضوع،حتى جائت الضروف بي عندكم لتسرق قلبي مني وتوقض نار شهوتي يا حبيبي.
ـ هذا يعني انك لم تمارسي الجنس طيلة هذا العمر ؟ حبيبتي
أقسمت ان جسدها لم يلمسه رجلا قبلي وانها لازالت بكر،لكنها مارست العادة السرية كلما شعرت بلهيب الشهوة.وكانت تتكلم وعينيها لا تفارقان فلم تساحق الزوجة وصديقتها وقد قام الزوج قربهم يلعب بقضيب لينتصب. فسألتها بخبث ويدي تلعب بنهدها ،
ـ جسدك قلت لم يلمسه رجلا قبلي، فهل لمسته بنت، وضحكت.
التفتت لي بنضرة تساؤل وفي عينيها بريق ،واجابت.
ـ وهل يضيقك حبيبي، لو حصل وكانت لي علاقة سحاق ؟
أجبتها بقبلة حارة،وقلت لها،
ـ إني لن اغار عليك أبدا من إمرأة ،اما سؤالي فكان من باب المزاح ولم أقصد به أي إحراج.
عانقتني وصارت تقبل عنقي وصدري،ثم قالت .
ـ سأصدقك القول، حبيبي، ولن أخفيك ما أخفيته عن العالم كله،ما إن بدأ الفلم الذي إقترحته،حتى رجعت بي الذاكرة لفترة مرت من عمري،بعد صدمتي التي حكيت لك عنها،كانت زوجت اخي(عمك)
،التي تقيم معنا كلما سافر زوجها للعمل بالمناجم، وكان عمرها بعمري ،وصديقة لي،وهي الوحيدة التي تعلم بحبي وسبب صدمتي،فتواسيني وتأخد بالها مني،وكانت تشاركني غرفتي،لا تفارقني ليل نهار،حتي خروجها للسوق تفرض علي مصاحبتها،وبالليل،ندخل الفراش،فتبدأ تشكو لي عن حرمانها،ورغم زواجها فهي لا ترى زوجها الا أسبوع كل شهرين،وقد يتصادف ذلك بعادتها الشهرية.
مرت الأيام ونحن نزيد قربا من بعضنا،وفي احدى الليالي بقينا لودنا بالبيت لما دهبت كل العائلة لحضور حفل زفاف ابنة احد معارف والدي المقربين،إعتدرت انا،وفضلت زوجت أخي البقاء معي بالبيت،حتى لا يجبرني والدي للذهاب معهم،لما غادروا.حضرنا عشائنا،وجلسنا نتابع برامج التلفاز،فأصابنا الملل،فقامت زوجت اخي واحضرت شنطة وفتحتها وصارت تفرجني على الثياب الداخلية التي يرسلها لها اخي،وبدأت في تجريب بعضها بعد ان تخلصت من كل ثيابها ،ورمت لي بعض القطع مما بالشنطة،قائلة ،جربيها، كل ما ناسب قياسك فهو لك،كنت شاردة في تفاصيل جسدها العاري أمامي،وكأني أراها لأول مرة،صرت ابلع ريقي وانا انضر الى نهديها بطنها اردافها،طريقة حلق شعر عانتها، كسها المنفوخ،لما تتكئ لتأخد، قطعة أخرى من الشنطة فتنفتح فلقتي طيزها الكبيرة،ويضهر كسها من ورى،ضخما وشاربيه منتفختين،كدت انقض عليها لما سرت قشعريرة ببدنى من رأسي حتى قدمي،تلتها حرارة ببطني ومغص لذيذ نزل الى كسي،فشعرت ببلل ينزل منه يغرق كيلوتي،تنبهت،على صوتها تناديني، رقية، مالك حبيبتي،كلمتك تلاث مرات لم تجيبيني،مالك.؟
إعتدرت منها،وقلت لها بدون وعي انت جميلة جدا، حبيبتي، وجسمك يهبل،وحرام ان يظل محروما،فأسرعت وارتمت بين دراعي وعانقتني وقبلت فمي ،وقالت لي ،انت اجمل ،حبيبتي،ومحرومة اكثر ،لكنه قدرنا،قومي اخلعي وجربي هذه القطع وخليني أتفرج على جسمك فإنه يثيرني. قلت لها ، ضروري اروح الحمام أغسل اولا. ففهمت قصدي،وقالت لي ،براحتك حبيبتي اروح معاك ونغسل معا،واخدت بيدي تسحبني ورائها وطيزها عارية تتمايل امامي،لما دخلنا الحمام، اخدت تخلع ثيابي ،ولما لاحضت بلل كيلوطي،ابتسمت لي،ووضعته على انفها تستنشق عبيره،وعيناها لا تفارق عيني.كأنها تمررلي مساج الموافقة للترفيه عن حرماننا.وقالت،لنا الليل كله،حبيبتي،فلا تقلقي واتركيني أنظف كسك من هذا الشعر الكثيف.
(أخدت عمتي يدي ووضتها على كسها من فوق الكيلوط،لتشعرني ببلله،وأكملت حديثها،وقد اخد صوتها نبرة جديدة ،عندما أخدت بذرها بين اصابعي اضغطه، واصبع آخر ينزلق بين شفرتي كسها ويصل فتحة طيزها،اكملت بصوت مبحوح)
ـ نضفت عانتي من الشعر ،ورسمت متلت صغير قمته الى السفل تشير الى موضع البذر،ثم قبلت كسي وإغتسلنا ونشفنا بعضنا ورجعنا للصالون بعد ان مرت علي باب البيت ،احكمت اغلاقه من الداخل ،وجائت إرتمت جنبي،ثم نهضت وعادت من الغرفة بفلم،شغلته وعادت جنبي واضعة خدها على نهدي،تابعنا بدايت الفلم الذي بدأ بحفلة تنتهي بسكس جماعي،فلم ندري كيف بدأنا سحاقنا،عناق،بوس لحس،مص،على كل شبر من جسدينا.انقلبنا ل 69 ،ثم مقص لإحتكاك بذرينا فإختلطت مياه شهواتنا،وإرتمينا في أحضان بعضنا،ونمنا مدة،لما أفقنا أسرعنا في ترتيب كل شيء ودخلنا غرفتنا ونمنا حتى الصباح.
فصارت تلك حالتنا كلما إشتقنا لبعض الى حين إنتقلت للمدينة التي اعطت، شركة زوجها له،بيتا بها.
هذه حكايتي بكاملها ،حبيبي، والأن خذني يا حياتي متعني وانسيني حرماني و افتح كسي وطيزي مزقني لا ترحمني،فانت حبيبي وزوجي وحياتي.............
1 year ago
رائعـــــــــــة
1 year ago
انا ما قراتها بس من عنوانها الظاهر قصة سخيفة
1 year ago
جميلة جدا جدا القصة ممتعة قوووي
1 year ago
يا ناس انا مقولتش انا اللى كتبتها انا قريتها عجبتنى فا حطيتها فى المفضله يعنى مش انا اللى كاتبها اصلا بس توضيح عشان الناس اللى فاكرانى انا اللى كتبته او فاكرانى انا ناصره
1 year ago
انا بحثت باول سبع كلمات - كأنهم سطر واحد - من قصتك في جوجل
ولاقيت القصة دى منتشرة على منتديات جنسية كتيرة جدا
دا غير انك ولد ودى قصة بتقولها واحدة ست فأعتقد انت ناقل القصة بدون ما تذكر انها قصة منقولة
1 year ago
لو انتى بجد ممكن اشوفك او ضيفينى
1 year ago
Anti khatira jidan
1 year ago
ممكن تزوريني في شرم؟؟
1 year ago
very good
1 year ago
أنت عيل متناك
2 years ago
ع فكرة القصة دى كوبى مش انتى اللى مالفاها :P
2 years ago
gamila
2 years ago
very sexy
2 years ago
جمليه وممتعه ومثيرة جداااااااااااااا انا زبى وقف وهجت عليها نفسى فى واحده تريحنى
bananaa1970
retired
3 years ago
كتير سكسي نفسي اعمل كدة
needlove92
retired
3 years ago
gamda awiii w nfsy aneek omy w omhat as7aby
3 years ago
حلوة وتستاهلون عليها بوسه موووووووووووووواه
comesuckm...
retired
3 years ago
جمليه وممتعه ومثيرة جداااااااااااااا
3 years ago
نفسى انيك امى كدة
3 years ago
neswan metnaka awi ....3awza tefdal tetnak mn waraw mn odam ..looool
3 years ago
تحفة
3 years ago
i like it .. mish awwal marra , w kill marra bithayyejne mot..