يوم صيف حااار

قصتي بدات منذ عشرة اعوام كنت مع العائلة في مزرعة خالي طبعا كان الجو صيفيا حارا ولا الذ من السباحة في الحر
فانطلقت بسرعة ولبست شورت السباحة والى الماء
سالتني زوجة خالي المفعمة حيوية وشباب فهي في سن 35هل الماء باردة قلت نعم ولكن ممتعة ولم تمضي دقائق الا وكانت
زوجة خالي بالماء فتجمت للحظات وانا اراها بالمايوه الازرق ذو القطعتين الذي يبرز ذاك الصدر الكبير نوعا ما
والطيز المدورة الكبيرة قليلا واقتربت مني وانا على هذا الحال وضربتني بالماء وابتسمت كأنها بدرا امامي
فاصبحنا نضرب بعضنا بالماء حتى انضمت الينا بنت الخالي طالبة الثاني الثانوي وماذا اقول عنها ايضا جسدتحيل صدر
منتفخ بالمختصر رائع جدا لعبنا قليلا الى ان انضم الينا خالي وامي واخي واختي كنا نلعب بالكرة وكنت اتعمد ان اقترب
من زوجت خالي لاخذ الكرة منها لالمس ماتيسر لي من جسمها
وبعدها خرجنا جميعا لناخذ دشا وبعد الحمام السريع وبعد ان انتهيت من ارتداء ملابسي اذ بابنت خالي وقد خرجت من الحمام
وهي تضع منشفة قصيرة تغطي الصدر الى اعلى الفخد نظرت الي ورأت دهشتي وذاك الأنتفاخ اسفل بطني ابتسمت
واسرعت الى غرفتها
وهنا جاءت زوجة خالي لتدوعني للمساعدة في تحضير الغداء ولمحت ذاك الانتفاخ توقفت مبحلقة للحظات ثم قالت هيا
كانت مهمتي هي فرم السلطة فقالت زوجة خالي انا اساعدك فوقفت على الطرف الاخر من الطاوالة وانحت لتفرم البندورة
فشاهدت ذاك الصدر الرائع فلم تكن تلبس ستيان واستمريت انظر فانتصب ايري كما لم ينتصب من قبل الى ان فالت لي
كيف لاقيت شغل السلطة فلم اجاوب فابتسمت وذهبت لتساعد الاخرين وانا لازال سارحا بذاك الصدر الجميل لانتبه
انها على الطاولة خلفي تساعد امي كان المجال ضيقا بين طاولتي والطاولة الاخرى
اصبحت زوجت خالي تقترب وتقترب الى ان التصق ظهري بظهرها تماما هنا جمدت تماما بمكاني لادري بشيء من حولي سوى
ان ايري انتصب بحيث يكاد يمزق شورتي
وكانها احست بما يحدث معي فانحت للامام لتمست طزه مؤخرتي وتدفعها بقوة نحوي وتذهب بها يمين ويسار وبعد عدة دقائق
احسست ان سانزل فاستأذنت لاذهب الى الحمام وكانه فهمت تماما فضحكت وقالت اسرع ياحلو
اصبح الغداء جاهز اكلنا ثم ذهبت بنت خالي لتجهز الشاي ونادتني لاساعدها فانا من جيلها ونحن كذلك نتحدث عن المطربين
واخبارهم ارادت ان تحضر السكر من الخزانة اللتي فوقي فاذا بصدرها يلتصق بجسمي طبعا عملت حالي عادي وكأن الغليان الذي
في داخلي ليس فيني نظرت الي بخجل فتابعت على الفور الحديث لاشعرها انني عادي ولم اركز احسست بها انها سرت لذلك
فطلبت مني احضار كاسات الشاي اقتربت منها لانها بقرب الخزانة متمدا ان المس قضيبي بجسمها بحجة احضار الكاسات
فلم تتحرك ابدا بل اقتربت بشدة مني وهي تبتسم وبحجة عدم استطاعتي الامساك بالكاسات اسندت على كتفيها ثم صدرها وهي لاتزال واقفة
ولكن احمر لونها قليلا ففركت صدرها بنعومة ولطف فصدر منها اه خفيفة قلت لها هل تألمت قالت لا ولكن لا اعلم اشعر بشيء غريب
داخلي وبسرعة انتقلت يدي الى فوق كسها ولمسته بلطف من فوق تنورتها ولم تقل سوى تلك الاه الرائعة
فحاولت ان امد يدي الى الداخل ولكن صوت خالي من بعيد قطع تلك الحظات
نظرت الى بنت خالي ووجها قد احمر فقبلتها وقلت اني ذاهب للحمام وهي لا تزال في دهشتها من كل ماجرى
افرغت ما في بيضاتي بسرعة وعدت لاشرب الشاي
عند ذلك اقترح خالي ان نلعب ورق فجلست امام خالي لاشاركه وابي يشارك اخي الكبير
وقفت امي جانب ابي لتشجعه وزوجة خالي جانبي فلم تجد بنت خالي الا ان تقف جانب ابيها لتشجعه
وفي اثناء اللعب كانت زوجة خالي تلتصق فيني بحجة التشجيع مرة تنحني ليلتصق صدرها بيدي
ومرة تلصق كسها باعلى يدي لقد كان حارا تكاد النار تخرج منه وكالعادة عاد ايري للانتصاب فارتبكت لتقع
احدى ورقات اللعب بحضني لتسرع زوجة خالي لالتقاطها لتمسكها مع ايري وكانها كانت تتنتظر تلك اللحظة
شكرتها فابتسمت وقالت ع شو قلت عالاثنين
انتهينا لعب الورق وقد حان موعد العودة الى البيت فقالت زوجة خالي لامي ابعثي مع رامي (اي انا)الفستان الازرق
فانا احتاجه غدا اومأت امي بالايجاب
لا اعلم لماذا اعترتني فرحة غامرة لهذا
وفي اليوم الثاني عند الثانية عشرة الظهر طلبت مني امي اخذ الفستان لزوجة خالي
استقليت تاكسي وسريعا الى بيت خالي كنت امام الباب خلال عشر دقائق فتحت لي زوجة خالي الباب وكانت ترتدي ثوب
ابيض شفاف تحته واضح تماما الكلسون الاسود الرائع ولم تكن ترتدي ستيان وكالعادة تجمدت بمكاني مزهولا بذاك الجسم
الرائع الى ان قالت زوجة خالي تفضل فدخلت وسالتها عن خالي وكندة(بنت خالي) قالت خال في العمل
وكندة حاليا في المدرسة ستاتي في الثانية
قلت لها اذا جئت بوقت غير مناسب
قالت لي ابدا لقد استيقظت الان من النوم لذلك احتاج ان اشرب قهوة والافضل ان نشربها معا
كان واضحا انها استيقظت منذ فترة ولكن صدقها وقلت لها فعلا القهوة مناسبة الان لتعطي النشاط
فابتسمت وقالت وهل تحتاج لتنشيط
قلت وما رايك انت
حسبت مالمست امبارح فبرأي لا
لمست ماذا
ايرك الحديدي
نعم
ايرك شي مابتصدق
ليش عجبك
اكيد.....بس
بس ايش
مابحسن بحكم الا لاشوف
سكتت للحظات فقالت مابك خجلت اذا بدك انا بشوفو لحالي
كيف
اقتربت مني بعد ان انتهت من اعداد القهوة
الحقني عغرفة الجلوس جلسنا على الكنبة قالت لي
الان اشرب القهوة ولا تفكر بما سيجري
سكتت موافقا
فمدت يدها الي بنطلوني وانزلت السحاب بهدوء واخرجت ايري المنتصب
اوه ايش هالاير كل هادا قدو
ابتسمت مفتخرا
هادا اكبر من اير خالك واتخن
يعني كويس
طبعا بس الكلام عالفعل
يعني كيف
هلق بتعرف وبدات بخلع الفستان لتصبح عارية كما ولدتها امها
قالت يلا اشلح ملابسك
قلت ببلاهة ليش ضحكت وقالت
يعني ليش بدي انيكك وضحكت
خلعت ملابس بسرعة فاقتربت مني ولفتني وبدات بتقبيلي واكل شفايفي
وبدات انا بمداعبت صدرها الجميل الممتلىء
واعتصرحلماتها بيد والاخري برؤوس اسناني لتتعالى اصواتها واهاتها الرائعة
بعد ذلك نزلت الى ذلك الكس الرائع وقد كان محلوق وتفوح منه رائحة النشوة الشهية
مررت لساني عليه وادفعه قليلا داخل هذا الكس الجميل
اصبحت ادخل لساني داخل كسها وهي تمسك براسي وتشده لعندها وكانها تريد ادخاله بكسها وهي تقول لي
اه ياحبيبي رامي وينك من زمان
صارلي زمان ماحاد ناكني وبسطني
خالك مكاعبقوم معه اهههههههههههههههه كمان حبيبي كمان روحي
عطيني ياه بتمي ابوس بيضاتك ما احلاهون
وصارت تمص ايري وتدخلو بتما للاخر وتلحس بيضاتي
حتى قاربت للقذف قلت لها
بدو يجي ضهري
قالت خلي يجي بتمي
وبسرعة كان المني يملا فمها وعي تبلعه بسرعة تخاف ان يهرب منها اي نقطة
قالت بحبك وبحب ايرك وضهرك وكل شي عندك
نزلت لكسها لاتذوق طعم ضهرا
كان طعم رائع وحار كان مزيج من الحلو والمالح وكنت كل ما الحس بلسان يزيد تدفق ماءها اكثر واكثر
كمان يا حبيبي كمان نيكني هلق واتمددت عطول السرير وباعدت بين فخذها اقصى مايمكن وكانها تحاول ان تدخلني كلي
فمسكت راس ايري وفركت فيه على كسها المولع نار وادخلته مع احلى اه سمعتها
اههههههههههههه اووووووووووووووووه اييييييييييييييييييييييييييييي
كمان حبيبي لجوه اه كمان
بسرعة خلي بيضاتك يضربو كسي اههههههههههههه
كمان روحي خلي ضهرك يعبيني
احسست بكسها يمص ايري مص حتى قذفت منيي داخل كسها
قالت لي وهيمرتخية وكانها انهكتها معركة
ماعندنا وقت كتير بدي تنيكني من طيزي قبل ماتيجي بنتي
قلتها من طيزك وعندك هالكس الحلو
خليني اجرب نيكة الطيز طول عمري بحلم فيا وخالك مايرضى
طيب بس قوميلي ياه
فانقضت على ايري تمصه حتىاصبح كيسخ النار
فاستدارت وانحت امامي لاشاهد فتحت طيزها المدورة
ووضعت على فتحتها قليلا من الكريم ووضعت الراس على الفتحة وضغطت
ليدخل ايري داخلها لتخرج مني ومنها اهههههههههههه تهز ارجاء الغرفة
كان طيزها ساخنة جدا
اصبحت اتحرك بسرعة وهي تان تحت ضربات ايري وصوت ارتطام ايري بطيزها يعلو ويعلو
حتى قزفت داخلها وهي تصدر منها اعلى الصيحات
افرغت ايري من اخر نقطة مني داخلها ومسحنا ماء ضهرنا من علينا وارتديت ملابسي وقبلتها مغادرا على موعد جديد
85% (25/4)
 
Categories: MatureTaboo
Posted by bibo02
4 years ago    Views: 7,512
Comments (3)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
1 year ago
not good so much
2 years ago
nice
4 years ago
Very Good