نكت ام وست أمرأة ابن عمي

في احدى ايام الشتاء ذهبت الى ابن عمي المقيم في محافظة بعيدة عن محافظتنا كون والدتة من تلك المحافظة وزوجتة ابنت خالة من نفس المحافظة وعند وصولي قبل المساء شاهدتهم متحضرين من أجل الذهاب بزيارة الى بيت اهل زوجتة جلسنا قليلا وطلب ابن عمي مني ان اذهب معهم الى اهل زوجتة فعتذرت منة كوني متعب من السفر وفي اثناء حديثنا اتت سيدة كبيرة بالعمر تتجاوزلستين عاما عرفني عليها بأنها ست زوجتة فرحبت بها وقالت انا هربت من الزحمة هناك فقال اذا انتي تبقين اليوم مع ابن عمي في منزلنا وانا وزوجتي سنذهب فقالت مع السلامة انا متعبة وابن عمك متعب سننام مياشرتا وبعد خروج ابن عمي وزوجتة دخلت الى الحمام تحممت ولبست جلابية واسعة بيضاء يخايل من تحتها كل شيء فشاهدت السيدة تنضر الى قضيبي كل شوي وانا اقف امام المرأت قصدا وبعد برها ركزت نضرها بقوة الى قضيبي عندما جلست وجعلتهو بارزا ومددت ساقاي فأتت وجلست بجانبي وبدأت تسألني عنت اسرتي وعن صلة القربة التي تربطني بأبن عمي وعيناها مرتكزتان على قضيبي وهي تتحدث تضاهرت بالنوم فذهبت واحضرت لحاف ووضعتة علي ونامت بجانبي وبعد مرور شي ربع ساعة احسست بيدها اصبحت على صدري وهي تنزل الى بطني ومن ثم الى قضيبي امسكت به بكل هدوء ونعومة وبدأت بحركات رومنسية بطيأة ممتعة وهي تقترب بجسدها علي الغرفة دافئة كون الصوبيا شاعلة وحرارة جسدها تزيدني لهيبا رفعت الحاف عني بكل هدوء وحنية واخرجت قضيبي من تحت الكلسون فشاهدت الاستغراب والمتعة على وجهها كأنها شافت حلم حياتها بوستة بشوق ولهفة وبدأت تلحس به من الاسفل الى الاعلى اقصد طبعا قضيبي وعندما انتفخ اكثر وكبر رأسة ةقفت وقامت بشلح كلسونها ورفع ثيابها ووضعتني بين ساقيها ونزلت بكل بطئ وادخلت رأسة فيكسها وقامت بأخراجة ووضعت علية كمية من كريم النيفا الموجود بحقيبتها ورجعت جلست فوقي مرة اخرى لاكن هذة المرة لم تدخلة في كسها بل بطيزها وعندما دخل راس قضيبي في طيزها تحرك وانتفخ اكتر وهي تنزل بجسدها ببطئ حتى دخل كاملا لاخرة وعندما ارتفعت الى الاعلى عملت نفسي استفيق من النوم لاكمل ما احب لاني احب نيك الطيز واعجبتني طريقتها وطيزها الجميل فقلت لها شو عم تساوي قتطرطبت وخجلت وقالت ولا شيئ وزبي داخل طبزها زهي تعتصرة بقوة وشدة فرفعت ساقيها الى الاعلى وجعلتها تلتهمهو بطيزها كاملا وبدأت اساعدها بنزول والارتفاع على قضيبي وهنا انفجرت بالكلام وبدأت نكني بقوة شقو لطيزي انا شرموطتك انا قحبتك انا منيوكنك دخيل زبك الي لم ارى مثلة طيلة حياتي انة الحلم الذي تحقق انت الان لي لن اتركك تنام نهائي حتى ترويني صار لي اكثر من عشرون عام لم يدخل بي زب كسي وطيزي ملكك اعمل بهم الذي تحبة وتشتهية المهم جاء ضهري اول مرة فقلت لها ضعي لنا فرشة على الارض وفعلا قامت بسرعة البرق وضعت فرشة وقلت كما خلقها الله عارية وطلبت مني ان اتعرة مثلها وفعلا قلعت ثيابي وتمددت على الفراش فقالت انت شهر يار لاتتحرك نهائي وانا سابسطك وابسط نفسي المهم بدأت تقبل بيضاتي وتبوس قضيبي وترضعة بقوة وحنية بلهفة وشوق حتى انتصب قالت اريد منك ان تدخلة في طيزي دفعة واحدة اريدة ان يخترق جسدي ويقطع احشائي افعل ذلك من أجلي فطلبت منها ان تجلس بوضعية الكلبة ففغلت عندها فتح طيزها وكسها ردت ان اضع قليل من البزاق لاكنها رفضت وقالت ادخلة دون ان تضع اي شيء وفعلا امسكت بقضيبي وجلستها امامي وكان زبي على فتحت طيزها وبكل قوة وشدة دفعتة داخل طيزها فدخل الى اعماقها وهي تصرخ وتقول لي اخرجة وادخلة مرة اخرة ارجوك
وفعلا ادخلتة واخرجتة حتى جاء ضهري وكببت منيفي طيزها وعندما اخرجتة من طيزها وتركتها ارتخت نهائيا وتمددت على بطنها
كلمتها لم ترد علي الا بالاشارة وهي ممددة امامي اعجبني منظر طيزها الصغير وفتحت طيزها الذي كان تفتح وتسكر فهجت عليها مرة اخرة وقام زبي فقمت بأنتظار طيزها حتى يفتح ولما فتح الهمتهو قضيبي وأدخلتهو الى النهاية وطلبت منها تعمل تلك الحركات بأن تفتح وتعص على قضيبي هكذة تعمل لحوالي نصف ساعة وانا لم احرك قضيبي من داخل طيزهافأخرجتة وقلبتها على ضهرها وقلت اريد ان ارى تلك الكس الذي لم تدخلهفيى الا للحضة فأدخلتة في كسها واحسست بأن كسها انهار من الفيضانات وبركان من الحرارة ويعتصر زبي كأنة يريد اكل قضيبي وهكذة تمينا نتنايك انا وهي لغاية الخامسة صباحا قالت لي قم نتحمم وننام كون ابن عمك سيأتي باكرا من أجل ان يرتدي ثيابة ويذهب الى العمل وفعلا استحمينا ونمت انا بالصالون وهي في غرقة النوم وعد حوالي نصف ساعة فتح الباب ودخل ابن عمي وزوجتة ومعهم أمرأة تبلغ من العمر حوالي خمسة واربعون عاما لم اكترث وبقيت نائماومن خلال حديثهم فهمت انها ام زوجتة جلست على وسادة بجانب الصوبيابعد ان اشعلتها فتحت سيقانها جانب الصوبيا واذ بها لاترتدي لباس داخلي نهائي كان كسها كبير واحمر ومنتفخولا يوجد علية شعر فاق زبي واصبح كل ثور الهائج لم احتمل وهي ترفع بؤجليها الى الاعلى وتنزلهم اعجبني كثيرا هذة المنظر زوجة ابن عمي سمعتها تدخل الى الحمام لتستحم فعملت حركة ابيعدت اللحاف عني واضهرت لها قضيبي الواقف كوني اخرجتة من تحت الكلسون وعندما رأتة شهقت وقالت هذة اير انسان والا اير حمار نياللها الي اتكون من نصيبهاوبدأت تفرك بكسها لم تحتمل وهو ينتفخ رأسة فمسكت بة وقبلتة ضحكت وقالت ان نومة عميق فوقفت فوقي وفتحت سيقانها وبدأت تلعب بكسها وبرأس قضيبي اقل من دقيقة كانت تجلس فوقة وهو يدخل كسها بكل قوة لم تنتظر تحركت فوقي بكل شجاعة وقوة دون اي خوف فتحت عيني فقالت نم انة حلم ودعني اكمل انك جعلتني عاهرتك منذ هذة اللحضة لم احتمل حركاتها فبدأت اساعدها بالتحرك فقلت لها اريد منك ان تدخلية في طيزك فقالت ان زبك كلبر كسي لم يحتملة وانا ام لاثني عشر ولدفقلت لها انا اوريد طيزك فقالت حتى لو موتتني سأدخلة لك في طيزي وضعت كمية من البزاق على قضيب وعلى فتحت طيزها زجلست فوقه وعلمت من طريقتها انها اول مرة تنتاك من طيزها كةنها لاتمتلك الخبرة في ادخالة في طيزها فطلبت منها ان تنام على بطنها ففعلت عندها صرت فوقها وبطريقتي ادخلته واصبحت تأن وتصرخ بصوت خافت ان شققتني
ذبحتني يامجرم لم ابالي حتى ارتكز بطيزها الى ان وصل لاعماقها ولنهاية قضيبي وبدأت اتحرك عليها بقوة وشدة ومتعة ورومنسية
حتى صارت تقول اسرع وشدني اكتر هكذة حوالي ربع ساعة حتى قذفت منيي داخل طيزها قامت احضرت المحارم لي فمسحت قضيبي ورجعت الى اكمال نومي خرجت ابنتها من الحمام وسألتها مع من كنت تتكلمين قالت لم اتكلم مع احد نهائي فقالت البنت سمعت تتكلمين
فقالت انة يخيل لكي ذهبن الاثنان الى المطبخ من اجل ان يقومو بأعداد الافطار كون ابن عمي لم يدخل ذهب الى الفرن من أجل احضار الخبز وبعد ان اتمو احضار الافطار الى الصالون وحضر ابن عمي من الفرن قامو بتفييقي من اجل الافطار فقت لاكني فعلا كنت متعب جداقمت استحميت وارتديت ثيابي وعدت الى الصالون وسلمت على الجميع عندها عرفني ابن عمي على حماتة فأهلات بها وبعد الافطار ذهب ابن عمي وزوجتة الى عملهم وبقيت انا وحماتة وامها لم اعمل اي شيء ولم اشعرهم بما حصل بيننا الام قالت لبنتها ماذا كنت تفعلين معة صباحا فحمرت المرأة وقالت لاشيء فأجابت الام اني شاهت كل شيء وفقت على صوتك لاتكذبي ابداذلك الحديث جرة اثناء تكلمي على الهاتف مع احد اصدقائي وعند انتهاء المكالمة تدخلت بحديثهن وقلت للام ان اعجبك ماؤأيتي لماذا لم تأتي وتشاركينة فخجلت البنت
وقالت شو هالحكي فقلت لها امك شافت كل شيء وهي صادقة لاكنك انت لم تشاهدي شيء سأجعلك تشاهدين الان فقمت وقلعت بنطالي الام تضحك والبنت مستغربة وتقول ماذا تفعل فأخرجت زبي ووضعتة في فم الام وبدأت تبتلعة وهي تضحك لفترتة اكثر من دقيقة فأخرجتة وقالت يا ابنتي اني عملت مثلك تماما لم احتمل عند رؤيتي لة فذهبت الى البنت ووضعتة على فمها فالتهمتهو وهنا سقط الستار وراح الخجل وانتها الحياء قلعن ثيابهن وانا كذلك وقمن بممارسة الجنس الثلاثية لحوالي الساعة الواحدة والنصف تقريبا عندها قلت لهن
انا متعب اريد ان انام الاتريدني ان اكون نشط وجبار معكم قالو نعم وفعلا نمت حوالي الاربع ساعات تقريبا استفقت وانا نشط وكان الاكل جاهز كان سمك وسلطات وتبولة اكلت بشراها وانظر الى نسائي خجولات ولكن المتعة منورة وجوههن وبقيت اربغة ايام عند ابن عمي ليلا ننام انا وحماتو وامها بالصالون وهو وزوجتة بغرفة النوم كون منزلة غرفة وصالة فقط ومنتفعات عندما نتاكد انهم نامو نبدأنحن بممارسة الجنس وفي حين ذهابهم صباحا الى العمل نكمل مابدأناة ليلا لم انسى تلك الايام ابدا وكل فترة من الزمن اذهب اليهم ونمارس كل انواع الجنس ليومنا هذة اتمنى ان تكون قصتي اعجلتكم
قصص اكتر على
www.mousira.com
81% (13/3)
 
Categories: AnalFetishVoyeur
Posted by azizaxxx
2 years ago    Views: 3,923
Comments (3)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
1 year ago
حلو كتير
badasada
retired
2 years ago
آه آه آه
2 years ago
المزيد