دكتورة غريبه جداً

قصتي التي سأرويها لكم هنا فصدقوني بأنها حقيقية وواقعية وبنسبة 100
وهي حصلت لي شخصياً مع دكتورة أخصائية عيون بعيادة خاصة بها
عندما ذهبت اليها بجدتي لأمي التي تقرر أن يعمل لها سحب مياه بيضاء من عينيها
ولما لهذه الدكتورة من سمعة قوية جداً بالمهارة والخبرة بالمدينة التي نسكنها ـ توجهنا لها
وبعد 3 أو 4 مراجعات وإستعمال لبعض الادوية حددت لنا الدكتورة موعداً لإجراء العملية
حضرت بجدتي بالوقت المحدد ـ وكان عمري آن ذاك بحدود 23 ـ 24 سنه ولكننا وجدنا
بالعيادة عدد كبير من المراجعين والمنتظرين وهذه طبيعة عيادتها لإقبال الناس عليها لسمعتها
وإنتظرنا طويييلاً حتى بدأت احس بأنه لا يمكن ان تتم العمليه لكون الساعة شارفت على التاسعة
والنصف مساءً .. فطلبت مقابلة الدكتورة لأقول لها ما معناه لو الوقت ما طلع معكِ كما توقعتي؟
فماهي مشكله ـ نأتي بموعد آخر ـ وفعلاً سمحت لي السسترة بالدخول عليها وقلت ذلك لها وكان
جوابها .. ابداً إنتظرتوا الكثير ومعليش بقي القليل والعملية ماراح تاخذ اكثر من 45 دقيقة
شكرتها ورجعت لغرفة الانتظار .
مواصفات الدكتورة مع اني ماهي اول مره اشوفها بل شايفها بمراجعاتنا السابقة لها
فهي تبلغ من العمر حسب تقديري مابين 43 ــ 45 وممتلئة الجسم ولكنها ليست بشديدة السمنه
بس الإمتلاء اقرب لها من الرشاقة ـ وبالذات مؤخرتها كانت على قدر من الضخامة والإثارة معاً
لون بشرتها ناصعة البياض .. جمالها متوسط او أفضل قليلاً مربوعة القامة للقصر أقرب ترتدي
الروب الابيض المعروف طبياً الى ما تحت الركبه بقليل يطل من تحته بنطلون ابيض ايضاً
ومسبب لبسها هذا زيادة بالإثارة وهي تمشي وتذهب وتعود
وما يهمني هنا هو أن اصف لكم كيف هي (صااااارمة) العبوس اقرررب لها من عكسه يستحيل
أن تراها تبتسم ـ قليلة الكلام .. جاااااده بشكل يفوق بعض شخصيات كبار الضباط العسكريين
تبتسم لها ؟؟ لا تبادلك ولا واحد بالمئه من ابتسامتك ـ تحاول تقول كلمتين فيها شيئ من الفرفشة ؟
تتجاهلك … الخ من الصراااامة الشخصية
جاء دورنا دخلت بعجوزتي التي لقيتها قد نامت .. لم يبقى بالعيادة غيري وجدتي والدكتورة
وممرضة وعامله تنظم المراجعين وتنظف الخ ـ وفيما اعتقد تم إغلاق باب العيادة الرئيسي
لمنع من يأتي لكون الساعة اصبحت 10 مساءً
على دخولنا عليها وهي على مكتبها سمعتها تقول للعامله خلاص انتي روحي ياحبيبتي انتهى دوامك
وماعاد شفناها .. اخذت جدتي على سرير بزاوية الغرفة ونومتها وراحت لغرفة اخرى لها باب ينفذ
على التي نحن بها .. وما هناك الا ثواني ويصلنا صوت الدكتورة وهي تمسح بالممرضة البلاط
بمعنى خلاااااص مش مقدرة شغلي وإرتباطي بالمراجعين اللي ماخذين منا موعد ومتحمليننا على التأخير
انقلعي الآن .. أنا استطيع اقوم بشغلي بدونك ……. الخ
وماعاد شفنا الممرضة بل سمعت باب العيادة فتح وخبط به إغلاقاً
عادت الدكتوره لجدتي ووضعت لها قطره وقالت لازم تنتظري عليها عشر دقايق يا ماما
وانتي مغمضه ــ انا على كرسي عند زاوية مكتبها بموااااجهة طيزها المجنووون وهي تنحني
تضع القطرة .. والشيئ اللي انا متأكددددد منه مليون بالمئه هو : ـ
لكوني كنت مركزززز على طيزها ـ وبنفس الوقت زبي صار فولاااااذ ولكني متمسك بكرسيي
كنت اشوووف حدود حرف الكيلوت الداخلي واضحه بنسبة قويه ـ وبعد القطرة وتعليماتها بعشر
الدقائق تغميض راحت عن طريق الباب المشترك حوالي 4 دقائق وعادت
هي عندما تعود من الباب المشترك تكون بمواجهتي وهي تدخل ثم تستدير الى اليسار لجدتي
وتكون خلفيتها من نصيبي .. في عودتها وقبل تأخذ اليسار نظرت إلي نظرة الجاااد بل الشرس
بل الحاقد ..حتى قلت في نفسي قد يكون لسان حالها يقول مالك ؟ تطالع بي وانا داخله
بس وقفت على جدتي تقول لها هااا يا ماما ؟ كيف التغميض مستمر؟ والا لاء ؟
أدقـققققق !!! وإذا بحواف الكيلوت لااااا وجووود لها
بالنسبة لي شخصياً .. لا اخفي عليكم امرين متوفرين بي وهما
الجرأة القوية الى حد كبير + القووووة الجنسية الحديديه … وزبي يكااااد ينجزم من جذعه
من التشنج على منظر طيزها ـ فقررت ان اقوم واروح عندها بحجة اني اريد اشوف وضع
جدتي وامازح جدتي شويه .. حست بي الدكتوره وترررمقني بربع عين كدت ان اعووود
لكرسيي واسوي نفسي بغير مكاني من مقابل ركب جدتي الى رأسها وانا الف بصراااااحه
ما ادري على انا تمكنت من لمسه خفييييفه بين جانب جسمي وجسم الدكتوره ؟ او يتهيأ لي
نفسياً .. سويت حركتي وكلمت جدتي وتحرجت من إطالة وقوفي معها جنباً لجنب وكأني
دكتور آخر معها .. وعدت لكرسيي الذي على زاوية مكتبها
لأفاااااااجأ يااااجمااااعه من دكتورتنا السيدة ( شرسه × حمشه ÷ مقفله … الخ ) ـ
تلتفت علي وتلقي على نظرة نفسسسس نظراتها ثم تعود لتتجه لجدتي ولكنها مدت يدها
على مفتاح نور واغلقته واصبحت الاضائة اضعف وبالذات بالزاويه التي هي وجدتي بها
وبعد النور الذي خفف مدت يدها ورفعت الروب وشدت البنطلون لتحت ورفعت الروب
الى منتصف ظهرها لتبرز هذاااااك الطييييييز وهي مدنقة ويديها على حرف السرير
المحاذي لقدمي جدتي المغمضة وبنور خافت ــ لأنهض وامممزع سروالي واخبط به على
مكتبها وآتي من خلفها وأشكها بحديدتي عالواقف ورهزتين ثلاث ويغاااادر بأعماق
مغارة كسها الذي على مشارف الترهل . واسوووجها شووووي واترسها من الساخن
واسحب زبي منها واعود لمناديل اتذكرها على مكتبها ومسح والبس سروالي واجلس
بدأت هي بالعمليه وكانت سهله زمنياً بسبب تطور المعدات التي تستخدمها
واخذت جدتي وروشتة علاج
ولكــــــــــن صدقووووني بأنها كانت اثقل وأعبس وأشررس و و و و من قبل
وكأن شييييييئاً لم يكـــــــــن
بقي شي احب اقوله لكم : إكتشفت ان الاسلوب هذا له طعم خاص يعني راااائع
كون شخصين ينفذون مع بعضهم نيكه وما هناك حرف واحد تعليق على ما تم
إكتشفت إنها طريقه رووووووووعه

83% (5/1)
 
Categories: FetishMatureVoyeur
Posted by arthur18
3 years ago    Views: 1,634
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments