قصة العائلة السعيدة

قصة العائلة السعيدة -1-
كان طارق نائم بينما كان وليد يدرس على طاولة الدراسة وكانت الساعة التاسعة
مساءاً, وبعد الانتهاء من الدراسة التفت وليد للتأكد من ان طارق نائم فعلاً
ثم اخرج من الجارور مجلة سكس جابها من رفيقة بالصف وبلش يتفرج عليها ويقلب
بالصفحات
وكل ما قلب صفحة بيبرم لورا ليشوف اذا حدا عم بيشوفوا...وبعدين
اخذتة المشاهد المثيرة وصار غرقان بصور النياكة والمص فتهيج
وصار يفرك ايرة من فوق البنطلون. وبعدين فتح سحاب البنطلون وطلع ايرة
لبره وصار يلعب فية ويحلبه...وكلما تفرج ? الصور اكتر كلما تهيج اكتر ونفسة
يسرع اكتر ويحلب ايرة بسرعة اكتر...صار يتاوة من النشوة والهياجان ونزل بنطلونة
وصار يمص اصبعه, فتح الجارور وجاب علبة الفازلين وفرك يده ورجع يحلب ايره ..
وقلب الصفحة طلعت صورة واحد عم ينيك وحدة بطيزها.. عجبه المنظر حط شوي
فازلين ?
اصبعة وبلش يحطة بطيزه... صار يفوت ويضهر اصبعة من طيزه ويحلب ايره ومغمض
عيونه
من الهياجان...وما حس الا بنفس قوي حده.. فتح عيونة لاقى طارق واقف قدامة ?
راسة قريب من ايره وعم يطلع فيه كيف عم يحلبه, وقف فجأة وبدون كلام
وبتعجب !!!
فتح عيونه باستغراب !! وسأله "شو عم تعمل؟" فقال طارق بكل برودة - عم اتفرج
عليك انت وعم تلعب بزبرك...وعم تنيك حالك - كنت اظنك نايم... شو الي وعاك؟ -
كنت عم احلم حلم حلو... سمعت اهات ما عرفت اذا حلم ولا علم.. فتحت عيوني
لاقيتك, عرفت انو الحلم رح يتحقق - وشو كنت عم تحلم؟ - عم احلم انو عم مصلك
ايرك وبنفس الوقت كمش اير وليد وحطه بتمه وبلش يمص راسه, بدون مقدمات او
استأذان صار يلعبه بايره ويمصمص له اياه..وليد وافق ولا كلمة... صار طارق يلعب
بزبره الصغير الوافق تحت البيجاما ويلحس ويمصمص اير وليد. فقال وليد: هيئتك
شاطر بامص, وين تعلمت المص هيك؟ بالمدرسة!!... واسرع الى اير وليد كانه لايريد
ان يضيع الوقت صديقي راشد... كل يوم انا وراشد منمص ازبار بعضنا راشد؟؟ ايوه
راشد... وكيف بلشت ومتى؟ هلق انت وعم تحط زبرك بطيزي بخبرك.. شلح البيجاما
والكيلوت وطوبز على الارض وجسمه على حافة التخت..فتعجب وليد وهو عم يشلح
البنطلون وساله: وكمان بنتناك انت وراشد؟ لا هيدي اول مرة... اوقات هو بيحط
اصبعه بطيزي واوقات انا ببعصه بطيزه.. بس بدي انت تكون اول واحد يحط ايره
بطيزي.. لحظة لجيب الفازلين حط فازلين ? ايدو وفرك اصبعة وحط كمان على طيز طارق
وبلش يفوت اصبعة شوي شوي.. وسألة: وكيف بلشت قصتك انت وراشد من 3 شهور
تقريباً
جاب راشد معو ? المدرسة مجلة سكس ..اه ...كمان... وبالمجلة كان في صورة
واحد عم
يمص اير شب تاني ويلعب بيبيضاته...آه عم تنوجع شي..؟؟. لآ.. مبسوط حط اصبع تاني
قللي اذا عم تنوجع...كمَل.. وبعدين؟؟ - حط فازلين وفوت اصبعة التاني شوي شوي
وبعدين تهيجنا ووقف زبري وصرت افركة من فوق البنطلون.. وشوشني راشد تنفوت
عالحمام ونلعب بزبرنا..عجبتني الفكرة وفتنا عالحمام ..آه ...كمان بسرعة...وصرنا
نلعب بازبارنا نحن وعم نتفرج عالمجلة,, وبعدين اجا راشد وحط ايدو عأيري وصار
يلعبلي فية وقللي حتى العبله بأيره.. بكمللك القصة اذا بتحط ايرك هلق بطيزي ..
ما بقى فيَ ....!!! قام وليد وركع خلف طارق وحط فازلين على ايره وطيز طارق ..
وحط راس ايره على باب طيزه وبلش يفرك.. وبلش يفوت ايره شوي شوي.. قللي اذا
بتنوجع...كمل القصة؟؟ ركع راشد قدامي وصار يمص زبري ويلعب بزبره....أأأأي ...
أأأخ.. وقف وليد بدون حراك بعد ما كان راس ايره(الطنفوش) بطيز طارق موجوع؟؟؟ لآ
لآ.. ما تشيله ...خليك متل ما انت... وعدت حالي بأيرك كله بطيزي ومش رح غيَر ..
هلق بروق...فوت شوي زغيري...? مهل... صار وليد يدفش ايره شوي شوي حتى صار
نصه
بطيز طارق.. وهلق؟؟ بعدك موجوع؟؟؟؟ لا .. احسن... بلش فوت وضهر.. شوي..
شوي
وبلش وليد ينك بنعومة ويضهر ايره ويفوتة.. للنص وبعدين بلش يزيد ,,, وبسرعة
بدفشة وحدة فات كل ايرة بطيز طارق وبلش يجي ضهره... وصرخ طارق من الالم
والنشوة
معاَ.. يمكن الجيران سمعوا.. وسمع اننين وليد من الرعشة والهيجان هو وعم يجي
ضهره,, فسأله بالم... شو صار اجا ضهري بطيزك فنترت (بوَلت) يعني؟ لا المن..بكرا
لما بتبلغ بيصير يجي معك اي.. هيدا متل الحليب اللي بالمجلة؟ هيدا هو.. لما
بيتهيج كتير .. الشباب بيطلع من ايرهم حليب..اسمة المن.. يعني خلص ما بقى فيك
تنيكني كمان؟ اكيد.. لكن لما بيجي ضهري بيبلش ينام ايري.."بيتعب" ولما بيرتاح
بيقوم وبينيك مرة تانية وبيجي كمان....مش حاسس انو ايري صار طري؟؟ اكيد بس
ارجوك ما تشيلوا.. خلي شوي.. -وصار يشدَ ويرخي عضلات طيزه على اير وليد ..
مبسوط؟ اكيد... يا ريت بترجع تنيكني اكتر.. ما استهنيت.. شي انو فات وحسيت فيه
للاخر.. اجا ونام... لما سمع وليد الكلام.. قام معه ورجع ينيك طارق ..
اكتر..اكتر.. خلي بيضاتك يفوتوا... نيكني اكتر..آه.. شو مبسوط...يا ريت بضللك
تنيكني كل الليل.. صار بدون حذر وليد..ينيك طارق بكل قوته يفوت يضهر ايره بسرعة
وبقوه.. وطارق تحتة يأن من اللذة والوجع كلما دق بيضات وليد باردافه... وصار
وليد يلعب باير طارق وبعدين سحب ايره من طيز طارق وصرخ: اجا ضهري.. اجا
ضهري...آه... ونزل منيه على ظهر طارق..وارتمى فوقه... بعد قليل باس رقبة طارق
وقاموا عالحمام ليغسلوا,,, رجع طارق ? التخت عم يمشي فرشخة..طيزه عم
توجعه..وقال ضاحكا لوليد: اه منك ... الماما لما تشوفني ماشي هيك بتفكر شي ...
روح نام.. اللي بدو ينتاك ما بيقول هيك.. بدو يستحمل!! وضحك ثم اكمل بكرا لما
بتوعى الصبح ما بتعود تحس... هلق لانه بعدك اول مرة... اخذ المجلة من عن التخت
وضبها بالجارور مع الفازلين ونام بسريره.. في الصباح.. كانت الساعة تقريباَ
سبعة.. استفاق وليد على شي غريب.. رفع لاغطاء واذ بطارق عم يمص له ايره.. صباح
الخير... ما كفاك مبارح؟ في احلى من هيك صباح؟؟ واكمل المص... وصار يمص اير
وليد بقوة ويشد على شفافة متل الشفاطة ... وكمش بيضات وليد وصار يلعب فيهم ..
وبلش وليد يتأوه... اي .. كمان... مص...لحوس.. حط لسانك على راس ايري والعب
فيه.. وبلش طارق يتبع الارشادات نزل لسانك على جوانب ايري... حط البيضات بتمك
ومصمصهم..... مص بشفافك جوانب ايري... احلب ايري .. خلي تمك ? الطنفوش
(راس
ايري)... والعب بلسانك مع راس ايري... احلب,,, بسرعة... اشفط راس ايري
لتبلعه...آه..كمان...آه,,, رفع وليد رجليه علياَ... الحس طيزي بلسانك...فوت
لسانك بخرم طيزي... حط اصبعك بطيزي...بسرعة كان طارق ينفذ بكل سرور...وبلش
وليد
يتشنج وشد رجلية.. عرف انو رح يجي ضهره...وانقطع نفسه... اجا...اجا...اجا ضهري
وبدا الحليب الابيض الساخن يتدفق... وصار طارق يتفرج على المن عم يضهر من فتحة
اير وليد..ابتسم واخذ شوي من على بطن وليد ولحسهم...فقال وليد شو...طيبين..كيف
طعمتهم؟ يعني.. غريبة...لكنة لذيذ.. مسك راس اير وليد بشفافة وصار يلحس المن
خلاص.. ترك اير وليد وبلش يلحس please.. ويبلع...وصار وليد يرجف بقوة... بس بليز
من على البطن..حتى نظف كل المن اللي نزل..باس راس اير وليد وقال له.."بونجور "
وقام عالحمام ليغتسل..وهو وماش سال وليد امتن انا بيصير يجي ضهري متلك؟
قريباَ.. كان عمري 13 لما اول مرة اجا ضهري.. ضحكا الاثنان.. ونزلا لتناول
الفطور.... عاد طارق من المدرسة بعد الظهر.. تناول العشاء..شاهد
مسلسله على التلفزيون وفي كل لحظة كان ينظر الى ساعتة.. ناطر رجوع وليد ... صعد
الى غرفتة لاكمال واجباته المدرسية...وانتظار وليد حتى يعيد الكرة رجع وليد من
الثانوية.. تناول العشاء.. جلس مع والديه لمشاهدة التلفزيون.. وقف طارق على
اعلى الدرج.. وليد...رجعت!!.. ارجوك عند الانتهاء اريدك ان تساعدني في مسالة
الرياضيات.!! فقال سمير والد وليد... ارجوك.. اعطى قسطاَ من وقتك لمساعدة
طارق..اهتم به فأنت اخوه الكبير حاضر...انا دائما اساعده قام وليد وقبل خد
والده.. وقبل امه.. لكن عندما قبلها من خدها وهي تبرم الى الخد التاني طلعت
البوسة اسرع من البرمة وطلعت بشفافها..بسرعة ...بعَد وليد وكانه الشي حصل
بدون
انتباه... ووقف... مستعدا للصعود, اخرجت نهى لسانها ومرقته فوق شفافها وقالت
باسمة: طيبة..بوستك.... صعد وليد الى غرفته وفكره بشفايف امة واللي
قالته...اوقفته امه وقالت له ... ممكن تحمل وطلع هيام تحطها بتختها.. نامت هي
وعالتلفزيون,,وعليا صارت ختيارة ما فيها تحملها... وصرلي ساعة كل ما بوعيها
بترجع بتنام... اوكي ماما...انت بتامر يا جميل
يتبع
قصة العائلة السعيدة -الجزء الثاني
وابتسم بكرا بتندم يا جميل ...
وضحكت... حمل وليد هيام على غرفتها.. حطها بالتخت..باس راسها وراح ?
غرفتة..فوجد طارق جالس في السرير يقرا قصة ..وما ان رائه حتى قفز من السرير
معانقا اياه... هلق هيدا الدرس...من وين بدنا نبلش؟ من هون... وضع طارق ايدة
على زبر وليد وفرك...وانزل سحاب البنطلون واخرج ايره.. اللى كان نص نايم.. كبير
لكن طري.. بدأ بمص اير وليد ..ثم اوقف..وقال: شيبك لبيك.. عبدك بين ايديك..انت
امر..وانا بنفذ.. شو ما اجا راشد عالمدرسة اليوم....(مبتسماَ) اجا.. لكن ايرك
اكبر من زبره واجمل,,,وهون مناخد راحتنا اكتر..اير راشد بحجم ايري..زغير
ومنعنع..ولايعطي حليب..وبعدين اليوم كان دور راشد بالمص مصللي ايري
عالفرصة..وبسرعة..مااستهنيت بشي...(اخذ مصة كبيره من اير وليد).. وما بيعرف
يمص
منيح!! ضحكا الاثنان وشلحا تيابهم..طارق كان لابس لبيجاما بدون كيلوت...(قال
هيك اسرع)...فتح وليد الجارور واخرج علبة الفازلين..وقبل ما يفتحا صرخ طارق :
قوام..وبدون مقدمات...لا..لا..بدي اول شي استمتع بمص الاير وبعدين
بتنيكني...بعد ما اشرب الحليب..(مبتسما)... طبيعي لكن هيدي منشان تفوت اصبك
بطيزي انت وعم تمصلي ايري..يا حلو... اذا هيك .. ماشي الحال..نام عالتخت..حتى
نبلش الشغل... نام وليد على السرير..وبدا طارق يمص له ايره.. فوته كله
بتمك...اي.. لحوس راسه وانت وعم تحلبه... العبلي بالطنفوش...العب بلسانك بفتحة
ايري...بوسها...مصمصها طارق ينفذ متل الحمل الوديع.. ابرم ونام عليَ.. خليني
مصللك ايرك انا كمان...هيدا الوضع بيسموه 69 .. برم طارق وانبطح على بطن وليد
وصار زبره مقابل وجه وليد.. بداء وليد يعطي التعليمات.ويمص اير طارق..اير طارق
زغير وبيفوت كله بتم وليد..فوته عالاخر وصار يدعك فية بلسانه.. اخذ علبة
الفازلين وشال منها شوي..حط على طيز طارق,,واعطاه العلبة شيل فازلين وافرك
اصابعبك وحطن بطيزي متل ما بدي اعمل فيك اوكي.. صار وليد يلعب بباب طيز
طارق..يفرك حول بخش الطيز ..ويفوت اصبعه ..وطارق يعمل متله فوت اصبعك عالاخر
واسحبه لبرة وارجع فوته... نيكني باصبعك.. فوت...خلي جوا..وقف... ضهره
شوي..شوي..وخليك عم تمص الطنفوش..بقوة..متل الشفاط ايوه...هيك..فوت
اصبيعين...متلي انا..آه شوي,,شوي,,للاخر...آآآآه بدي نيكك اليوم لخلي ايري يطلع
من تمك..آه...بدى وسعلك بخش طيزك..واحفرلك ياها حفر.. بدي فوت ايري للاخر
حتى
مع البيضات..آآآه فوت اكتر ..بسرعة..رح يجي ضهري بتمك...بدي ياك تبلعهم كلهم
وما تخلي ولا نقطة برا.. اجا....اجا..آآآآه وبقوة فوت وليد اصابيعه بطيز طارق
للاخر..وبلش يجي ضهره بتم طارق... مصهن كلهن....آآآآه ...ابلعن...آه ما
اجملك... وقف عن الحركة وشال اصابيعة من طيز طارق وارتخى...قام طارق عالحمام
وقال وهو وماشي: بيجنن...رايح فرشي اسناني وراجع حتى تفرشيلي طيزي بايرك هالحلو
...اوكي..يا حلو.. ارجع قوام ايري بانتظار بخش طيزك الغالي.. (مبتسما) راجعلك
يا صاحب احلى اير,,واجمل بخش..ايرك اكبر اير شايفه بحياتي..غير المجلة لا مش
اكبر اير..في اكبر من ايري كتر.. اير بابا اكبر..بس انت مش شايف غير اير راشد ..
شايف ايور الاولاد هني وعم يشخوا..ومره رامز فرجاني على زبره بالصف.. لكن انت
كيف شفت اير البابا؟؟ (وبدا يفرشي اسنانه) شفته كذا مره..بتنقوز عليه من فتحة
الباب اوقات وهو وعم ينيك الماما... وليش ما بتقلي؟.. انا بدي اتفرج علية
كمان..ايرو كبير؟ اكبر من ايري واضخم..اذا بيفوت بطيزك بشقك نصين!! شفته شي
مره
عم ينيك الماما من طيزا شي؟ طبيعي ..كلنا بالبيت الهيئه من حب نيك الطيز..بس
طيز ماما بتحمل..مش متل طيزك..انت بعدك زغير, بكرا لما بتكبر بقله منشان يصير
ينيكك؟ هييي...بيعرف انو انت بتنيكني؟ لا عم امزح معك..بس يا ريت.. يا ريت
شو..يا ريت يتحقق حلمي .. انا وعم نيك الماما من طيزها وهو ايره بطيزي...وكلما
يفوت ايرو بيدفشني حتى فوت ايري للبيضات بيطز امي... بتحلم انو بدك تنيك
الماما؟؟ دايما..اوقات بسرق كيلوتها من الغسيل وبصير شم ريحة طيزها وكسها
وحلب
ايري وجيب ضهري وانا وعم احلم فيها.. حدا بيعرف ها الشي؟؟؟!!!! لا.. انت اول
واحد بقول له..ما كان ولا مرة يخطر ببالي انو نيكك..بس لما قربت مبارح راسك لحد
ايري وانا وعم احلبه..ما قلت لآ.. يعني ما كنت تحلم في؟ بصراحة ..لا.. كنت
دايما احلم بالبابا عم ينكني واحلم عم نيك الماما..او تلاتنا سوى عم نيك
بعض..لكن ولامرة فكرت فيك او بهيام... يعني انت ما بتحب تنيكني وعم تعمل هيدا
الشي غصب عنك؟!! لا..لا.. وع سيرة النيك يللا طوبز حتى فوتلك ياه.. وخوف من ما
يغير راية وليد.. ركع طارق ? التخت وعلا طيزه ونزل راسة..وقال : طيزي
جاهزة...تفضل نيك ...واذا بدك تخايلني الماما..وفرجيني شو بدك تعمل فيها.؟؟ رح
خلي ايري يحفر بطيزك جور... حط راس ايره على باب بخش طارق وبدون
مقدمات...فوت
كل ايره بطيزه بقوة..صرخ طارق صرخة يمكن سمعها كل سكان الحي...لكن كان
حاسب
هالحساب حط تمه بالمخدة..وطلعت الصرخة بالمخدة..لكن سمعتها هيام..لانه
غرفتها
ملاصقة لغرفة الشباب..استغربت لهذا الصوت نهضت من السرير واتت لغرفة
اخوتها..وما ان فتحت الباب حتى رأت ذاك المنظر الرهيب.. وليد ينيك طارق بقوه
وعنف..والاهات تخرج من الاثنين..وقفت قليلاَ وظلت تتفرج..شي جديد يحث
امامها...احست برطوبة في كسها..وضعت يدها لاشعوريا تحت كيلوتها لتتحسس
كسها
وبدات تحس احساس غريب في جسمها... وما هي الا لحظات ووليد يخرج ايره من
طيز
طارق ويكب لبنه على ظهره..والاهات تعلو الغرفة..احست بانهم سيشعرون
بوجودها..خرجت من الغرفة واتجهت نحو غرفة عليا الخادمة..فعليا هي التي ربت
هيام
منذ صغرها كون امها تعمل طول النهار.. فتحت الباب بسرعه فلم تجد احد
بالسرير..لكنها سمعت الدش..دخلت الحمام فوجدت عليا واقفة تحت الدش وتلعب
بكسها..(غريب نفس اللحركة التي عملتها لما كانت عم تتفرج ? اخوتها).. اقتربت
اكثر فوجدت عليا تتأوه متلما كان وليد, وتفرك بكسها بسرعة مغمضة
العينين..وفقت
امامها: عليا!!! فتحت عليا عينها بتعجب وارتباك..غطت نفسها بيدها..اغلقت
الماء..واقتربت من هيام.. شو حبيبتي..هل تريدي شي...هل انت مريضة اوقلقة.؟؟؟
لا..لكن ماذا تشعري عندما تفركي يديك هناك اخذت عليا المنشفة..لفتهها عليها
وجلست على حافة البانيو..وقالت ببراءة لهيام ماذا تقصدين هناك هناك على عشك
)واشارت بيدها الى كس عليا). ارتبكت عليا اكثر..ولم تدري ماذا تقول
لهيام..اجلستها على ركبتها وقالت ولماذا تسالين هذا السؤال..? اخبرتها هيام
ببراءه بما رأته وكيف شعرت باحساس غريب يسري بجسدها وكيف وضعت يدها على
عشها
فرأتة مبلول...احمر وجه عليا وارتبكت حيث انها مصدومة لما سمعت عن وليد
وطارق,,,ولكن الحاح هيام بالسؤال اجابت عليا بتردد وخوف وتقطع بالحديث بكرا لما
بتكبري بتعرفي لحالك شو يعني هيدا الاحساس بس انت كبيرة ? بتعرفي اممم اسالي
امك لا اريدك انت ان تشرحي لي كل شيْ اشعر باحساس لذيذ..اذا وحده متلي مش
مجوزي
وبدها تبسط حالها بتصير تلعب بكسها.. بيجي ضهرها وبتشعر بسعادة.. حاولت عليا
اختصار الموضوع واقناع هيام بالذهاب الى غرفتها لكن هيام قالت يعني وليد وطارق
كانوا عم بنبسطوا يعني!! انا بدي انت تبسطيني متلهم لكن انت بعدك زغيري وما
بيسوى عمري 9 سنوات ومش زغيري وبعرف كل شي عن الرجال والمرا .. ولكن مش
هيدا
الموضوع..بدي تعمللي متل وليد او بروح عند الماما وبقلها.. لآ ...لا...بس ما
بتخبري حدا ابدا بوعدك طيب اشلحي كيلوتك وحطي ايدك على عشك اوكي..(شلحت
ونفذت (
افركي تحت ما بنزل البول ..في شي متل الدويره.. العبي بها..بس اوعا تفوتي اصبك
بكسك ليش لانو بعدك بنت... انا كبيري وبطلت بنت صارت هيام تعمل متل ما علمتها
عليا وتعمل متلها..حست احساس النشوة ..بهذا الاثناء كمان عليا تهيجيت وصارت
تلعب بكسها..وتفرك بزازها..ورفعت بزها لتما وصارت تمصه ? تتاوه وبدون انتباه
سحبت ايد هيام وحطتها على بزها وصارت تشدلها على اصابيعها لتفركلها
بزازها..وبعدين صارت هيام تفركهن لوحدها..بدون مساعدة. حطت عليا اصبعها
بكسها
وفوتت اصبعها وصارت تنيك حالها وهي بقمة الهياجان..مسكت راس هيام وقربته
لبزها..واشارت لها بمص بزها..هيام عملت متل ما عم تعلمها عليا..وفوتت اصبعها
شوي بعشعا الزغير..مصمصت بزاز عليا..صارت عليا تتأوه.. وتشد ? اجريها..وتمص
بزها وهيام تمصلها البز التاني وتلعب بكسها...وقفت عليا وقالت لهيام... شو
مبسوطة اي احساس كتير حلو طيب طلعي ? التخت وافتحي اجريكي..ورح العبلك
بلساني
بكسك..وبعدين انت بتعمليلي اللي.. نامت هيام وفتحت رجليها, وقامت عليا وبلشت
تمصمص وتلحوس البظر تبع هيام..وتحرك اصبعها حول عشها الزغير عليا.. فوتي
اصبعك
بعشي... لا,, ما بيسوا بليز..عليا بدي انبسط اكتر متل وليد وطارق.. لا.. ما
بقدر..لكن اذا بدك بحطه بطيزك.. اوكي...بسرعة قامت عليا وفتحت الخزانه وجابت
مرهم ودهنت اصبعهاوطيز هيامززوبلشت تفوت اصبعها بطيزهيام شوي
شوي..وتلعب
بلسانها بالبظر وهيام باخر نشوة وبلشت الاهات تطلع من تمها ...
آآآآه.....شو حلو مبسوطة اي لكن اصبعك بطيزي عم يوجعني.. منشان هيك ما بد
حطوا
بعشك.. لانو بيوجع بالاول...لكن بعدين بتنبسطي.. يعني انت ما بقى تتوجعي اذا
بحط اصبعي بطيزك او بكسك.. لا بالعس بنبسط..انا بحط اصبعين.. واوقات بحط
خيارة..وما بنوجع ليش خياره.. لانها متل شكل الاير.. وطالما ما في اير بستعمل
الخيارة..اي شي المهم انبسط... وليش ما بتقولي لوليد او البابا ..هني عندهم
اير..اير وليد كبير واكبر من الخيارة ما بقدر..انا الخادمة... واذا كان...وليد
بينيك طارق..واذا بدك انا بسأله وهو بيحبني وما بيرفضلي طلب... القصة معقدة
اكتر من هيك..خليني على الخيارة..بس هلق صار دورك انت تلحسيلي كسي متل ما انا
لحست كسك.. اكيد..وبحط اصبعي كمان.. ايوه نامت عليا ورفعت رجليها ونزلت هيام
راسها وبلشت تلحس كس عليا وتنفذ التعليمات.. وصارت هيام تحط اصبعها بكس عليا
وتنيكها فيه..ومرة تحطه بطيز عليا..حتى اجا ضهر عليا قامت عليا وباست هيام
ولبستها تيابها وقالت لها لتروح تنام وما تخبر حدا... راحت هيام.. وبعد
دقائق..فتحت الباب وتأكدت انو ما في حدا.. تسللت الي غرفة الاولاد..رأت طارق
نايم ووليد عم يستحم..نزلت ? المطبخ..جابت خيارتين..وصعدت الى غرفتها..اغلقت
الباب بسرعة وانارت الضوء.. لاقت هيام ناطرتها بالتخت... انا قلت انو الليلة ما
رح تمضى بدون خيارة... ابتسمت عليا.. وليش ما نمت بدي نام عندك اليوم..وبنفس
الوقت بساعدك بالسلطة...خيارتين..؟؟ وحدي بكسي والتاني بطيزي.. جيبي المرهم
والخيار وتعي.. نفذت عليا الاوامر وركعت وطلبت من هيام تمسك خيارة وتدهمها
بالمرهم وتنتظر حتى تقلها امتن تفوتها, جابت الخيارة الاولى وبلشت تحفها بكسها
وبعدين فوتتها بكسها وصارت تنيك حالها بالخيارة.. وبعدين طلبت من هيام تحط
الخيارة بطيزها...وتفوت وتضهر..حتى اجتها الرعشة وصرخت من الهياجان ,,,, عليا ..
انا بدي هيك متلك.. بليز حطيلي الخيارة.. لا.. خلينا اول شي بالاصبع,,وبس
تتعودي عليه وما تعودي تنوجعي منه منحط الخيارة.. طفوا الضو وناموا...حتى
الصباح في اليوم التالي لما رجع وليد من المدرسة نادته عليا للمطبخ لتناول
العشاء مرحبا عليا.. وين الماما تلفنت انو بدها تتأخر بالشغل اليوم عظيم.. مش
جوعان اليوم .. وين طارق ...بغرفته؟؟ ايوه..ناطرك حتى تعمله متل مبارح!! متل
مبارح؟؟ شو قصدك؟؟ - واحمر وجهه خجلاَ متل مبارح!!!...كان صوت اننين طارق
مسموع
لغرفتي انت وعم تنيكو.! بلع ريقة وليد..وتلعثم.. بليز عليا ما تقولي لحدا
يتبع


28% (5/12)
 
Posted by alsexsy
4 years ago    Views: 7,295
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments