حما ابنتى ناكنى فماذا افعل

عايزة مساعدتكم فى الكارثة التى اعيشها حاليا من حما ابنتى التى تزوجت من ابن ثرى مصرى منذ عدة اشهر ووالدة عينة زايغة على منذ فترة فهو ارمل من 20 عاما ويصفنى باننى الخالق الناطق الفنانة رغدة ،فانا جميلة جدا بالفعل وارملة منذ 30 عاما وعمرى حاليا 44 عاما ولم افكر فى الزواج منذ وفاة زوجى فى حادث واحافظ على رشاقة جسمى بشكل دائم الا انة منذ تزوجت ابنتى من ابن هذا الرجل الوسيم الا انة وقبل شهر رمضان بشهر كنا فى مارينا فى قصرة الخاص وكنت فى البحر ولابسة مايوة بكينى وفى البحر احسست بلمسات متعمدة من يدة لى ونحن نلعب فى المياة ولكننى لم افكر اهتم حتى تطورت الامور وفوجئت بة فجاءة يحضنى بكل قوة فى البحر ويضع يدى خلف ظهرى بقبضة يدة وياخذ منى قبل طويلة مص خلالها لسانى وكان زبرة من دخل شورت المايوة الخاص بى يكاد يخترق كسى ولاول مرة منذ رحيل زوجى يلمسنى رجل هكذا او يبوسنى او اشعر بزبرة على عتاب كسى ولم استطع الصراخ او الحركة حتى شعرت بانة انزل منية على كسى فى الماء وكذلك انا حيث انفجرت من كسى حمم لم تخرج منذ 20 عاما وسرعان ما ابتعد عنى واعتذر لاننى جميلة جدا وماقدرش يمسك نفسة وخرجت من البحر الى الحمام وكان نصفى الاسفل غرقان من لبنة ولبنى وبعد دوش سريع ذهبت الى النوم ونمت 6 ساعات لاول مرة فى حياتى فكانة كان هناك شيىء فى جسدى يثقلة وخرج ،ومن يومها وهو يتعمد ملاحقتى بالغزل خلسة وانا محرجة اخبر ابنتى او زوجها واتسبب فى ازمة بينهما ،ويوم عيد الفطر قبل ايام كنا فى العين السخنة وكنت اخذ دوش وكانت ابنتى وزوجها فى البحر وبمجرد خروجى من الحمام وحولى البرنس فقط لاغير فوجئت بة يحملنى بين يدية الى سرير غرفة نومة ويركب على بعد ان خلع ملابسة تماما وحاولت اصرخ فكان يبوسنى من فمنى ماصا لسانى وحاول فك البرنس عدة مرات بالعافية ولكنى كنت اقاوم واخاف الصريخ حتى لاافضح نفسى وبنتى وهو مصمم قائلا((مش هاسيبك النهاردة ولو هموت مش قادر نفسى ادوق طعمة )) وبمجرد ان امسك بنهدى بيدية غبت عن الوجود فالاول منذ 20 عاما ينام على رجل على سرير و يمسك صدرى ويضعها فى فمة وبداء يمص وانا اعانى من النشوة واخاف الفضيحة وطلاق ابنتى ،وظل يبوس فى شفايفى ويرضع فى بزازى حتى هجت تمام خاصة وان ما يمنع زبرة عن اختراق كسى كان البرنس المغلق جيدا وسرعان ما انفجرت حمم كسى مرة ثانية خلال اسبوع واحد بعد 20 عاما كبت بمجرد ان وجدت يدة تدخل الى كسى ويمسك بة قائلا((مش حرام دة سيباة لوحدة 20 سنة دة طلع لة سنان من قلة النيك ولازم اعالجة )) ومزق البرنس تمام حتى صرت عريان تمام وهو هكذا ولكنى مغلقة جيدا بفخذى مانعة راس زبرة الضخم من الدخول 4 مرات حتى فوجئت بة يندفع من فوقى بعدما شعر باقدام ابنة وابنتى فى الطريق مسرعا الى غرفتة قائلا ((حظك حلو المرة الجاية مش هاتفلتى منى )) وقمت من على السرير لارتدى ملابسى بسرعة وافتح الشباب للهواء بعد ان امتلئت الغرفة برائحة منية ومنى واغرق السرير والمخدات وذهبت للنوم وان هايجة جدا ولاومرة اماس العادة السرية بايدى وتدفقت حمم من كسى ،وطوال الايام الماضية وهو يطاردنى فى التليفون فى منزلى الشخصى قائلا ((نفسى ادوقك طعمة مرة واحدة ومش هاتنسية ابدا)) وعلى بريدى الالكترونى واخيرا فوجئت بابنتى وزوجها يخبرونى ان حماها تقدم لطلب يدى وانهم موافقين وانة هايموت على ومسمينى رغدة وطلبت مهلة للتفكير وصمموا اننا نسهر فى نفس اليوم الى هو امس الابعاء فى فندق وجاء والدة معنا وسهرنا حتى الفجر فى ((النايت كلب)) وطوال السهرة عينة لم تنزل عنى كانت تفترسنى ويضع قدمية من تحت الترابيز على قدماى وكنت اضربة بقدمى ،واعتذرت عن الرقص معاة وغادرنا الفندق الى المنزل على اساس انهم سوف يوصلونى بسيارتهم فى الطريق فعرض والدة ان يوصلهم هما الاول ويذهب هو لتوصيلى فوافقا ولكننى اعترضت ولكنهم صمما وغادرا السيارة تركينى معة لتوصيلى للمنزل وبمجرد نزولهم من السيارة انطلق بها الى الزمالك حيث اسكن وفى الطريق سئلتة انت عايز منى اية فقال نتجوز فقلت لة واية الى انت عملتة دة فقال انت تجننى انت حتة ملبن ونفسى تبقى مراتى وهااعوضك عن كل الى فات من عمرك ولم اجيب ا وارد علية حتى نزلت امام العمارة ورفضت انة ينزل يوصلنى للشقة او باب العمارة ، ووصلت شقتى واغلقت بابها خلفى فاذا بة يتصل على هاتفى المحمول باننى نسيت شنطتى فى السيارة وانزل اخدها وعدت وما كدت افتح باب الشقة لانزل لة حتى فوجئت بة امام الباب ويدفعنى للداخل ويغلق الباب واضعا يدة على فمى قائلا بلاش فاضيح بدل ما ارميكى زى سعاد حسنى من البلكونة ولم استطع الصريخ خوفا من الفضيحة وحملنى من وسطى الى غرفة النوم واغلقها بالمفتاح بعد ان القىء بى على السرير قائلا((صوتى ماتصوتيش الليلة دخلتنا على بعض والصبح نكتب عن المأذون )) فرفضت وقولت لة هاصرخ وجيب البوليس فقالى كلمة قذرة((كسمك النهاردة فيك نيك بجد مش زى كل مرة وعلى سريرك وفى شقتك وللصبح ولو حتى القيامة قامت هانيك النهاردة يعنى هانيك دة زبرى محروم من 30 سنة من النيك وانت من 20 سنة كسك مدخلوش زبر حتى يبقى حرام عليك )) وماهى ثوانى الا وكان قد خلع كل ملابسة وصار عريان تمام وحاولت الجرى فى الغرفة باتجاة البلكونة فامسك بى وقال ((بلاش عناد انت نفسك تتناكى النهاردة بس بتكابرى وكسك زمانة بيصرخ من يوم مافلتى منى اخر مرة)) وحملنى على السرير والقى بى وهو فوقى قائلا بلاش عناد الليلة فية نيك للصبح فاقلعى بشويش وقام بخلعى لملابس بعد ان مزقها وكذلك واضطر لتمزيق الكلوت حتى صرت عارية تمام وكان اول شيىء هو ان وضع لسانة على كسى يلحس فية وانا اقاوم ثم اعتدل ونام على وفمة فى فمى وزبرة على عتبة كسى محاولا الدخول وقفلت فخذاى يمنعانة فاذا بة يضع يدة على كسى ليدعك فية بقوة حتى فقدت السيطرة على نفسى وفتحت فخذاى فاذا ولاول مرة من 20 عاما اشعر براس زبر تدخلة فىد كان بارع فى هدوء فقد كان بارع فى النيك وغبت عن الوجود وصرخت صرخت مكتومة من 20 عاما وزبرة يدخل شيىء بشيىء ولم ادارى الا وان افتح قدماى على وسعهما واضعهما على ظهرة لادفعة الى اعماق كسى وكان فمة يلحس فى صدرى وفمى قائلا ((انت لسة شوفتى حاجة )) 5 مرات يدخل ويفضى لبنة داخل كسى ويخرج لاستنشاق الهواء ويعود مجدد وانا ادفعة بقدماى مرة اخرى مكنتش مصدقة ان النيك متعة واننى لازلت مرغوبة من الرجال وارتمى بجانبى بعد 20 دقيقة من النيك وكان ياخذ نفسا عميقا اما انا كنت فى عالم اخر لم انتبة الا وهو يضع زبرة على فمى قائلا مصى ورفضت لاننى لم امص حتى لزوجى فما كان منة الا ان فتح فمى بالعافية ووضع زبرة بداخلة لامصة قائلا دوقى طعمة من فوق وبدات فى المص وجاب فى فمى مرتين وبلعتهم جميعا ثم اخرجة وبداء فى تغير وضعى ليكون وجهى فى السرير ورفضت قائلة لا الا كدة انا عمرى كدة حرام فكان ردة والى احنا عملناة يعنى حلال دى احلى حاجة فيك طيزك انا من يوم ما شفتك ونفسى افتحها وفمة بلل فتحة طيزى بمائة وبداء فى وضع زبرة الا اننى كنت ارفض تمام وكان مصرا قائلا مش هاسيبك الا مادخلة فى طيزك وافتحها وشيىء فشيىء ادخلة فى طيزى وجاب مرتين من حليبة وبعد اكثر من ساعة احسست بقواى انهارت وهو كذلك خاصة بعد ان نام بجانبى واخذنى فى حضانة ولم اشعر بالحياة الا فى العاشرة صباحا كنت عاية فى السرير وجسمى بلون الدم ومرهقة جدا والم رهيب فى شرجى وبزازى بها تسلخ والسرير غرقانة بلبنة ولبنى اما هو فلم اجدة ا واجد اى من ملابسة وحاولت القيام من السرير ولكنى لم استطع فانا فى حاجة للنوم مرة اخرى وقد كان ونمت حتى الساعة الرابعة مساء ولم استيقظ الا على تليفون منة قائلا صباح الخير دخلة مباركة ياعروسة .هابعت لك ديلفرى حالا شوية جمبرى واستاكوزا وسمك قاروص يعوض كل الى خرج منك ليلة امبارح فااغلقت السماعة فى وجهة لان هذا اكلام كان النهاردة العصر الخميس
79% (42/12)
 
Categories: MatureTaboo
Posted by a_xtac
4 years ago    Views: 15,401
Comments (11)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
sharmofer
retired
1 year ago
ارملة وانتي 14 سنة ليه يابنت المتناكة خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ اتجوزتي 3 ساعات
1 year ago
حلوة
1 year ago
صحتو مو طبيعيه بالنسبه لعمرو!!
كم مره يكب.بس قصه حلوه
AD_SEAN_B...
retired
1 year ago
المهم انا مستنيكى وهقوليك تتعملى معاه ازاى انا عارف الاشكال دى كويس
2 years ago
very hot :)
2 years ago
ابقى غطى طيزك كويس وانتى نايمهعلشان متخديش برد او فيها
fofo50
retired
3 years ago
حلوةجدا نايس
3 years ago
قصة رائعة وتكن الفاظ غير مترابطة
3 years ago
قصة مثيرة وجميلة
4 years ago
قصه حلوه برافو
4 years ago
thnx but did u marry or not