قصة شاب وزوجة أبن عمه

انا شاب عمري 35 عاما وقد كنت دائما اشتهي زوجة ابن عمي وانظر اليها كثيرا وهي جميلة جدا سمراويه وعيونها واسعتين ولها صدر وسط جلو وطيز ممتلئة وكنت افكر دائما كيف ساوصل الى هذين النهدين فقط فلم اكن افكر بغير ذلك وكنت في بعض الاحيان اذهب اليهم بالنهار وانظر الى الملابس الذي معلقة بالهواء للتجفيف وخاصة كلاسينها وحمالات الصدر (السنتيانات) او الصدريات واستمتع بالنظر اليها وبيوم قلت لنفسي ساذهب اليوم للسهر عندهم وفعلا ذهبت ليلا وجلسنا جميعا وهي تلبس قميص نوم ليس شفافاولكن مفتوح وكنت ارى طرف بزازها وعندما احضرت القهوة وقدمت رايت اجل بزين نظرت اليهم وثم نظرت الى عيتاها الجميلتين ثم جلست ونحن نتكلم اتى موضوع ساخن عن الشباب والبنات وكانت هي خجوله فقامت من الجلسه وخلال السهرة لزمنا بعض الحاجات من السوق فاستاذ بن عمي ليحضر طلبت منه الذهاب معه رفض وقال اجلس انت وسهير الى ان اتي وفعلا ناداها وجلسنا وبدا الحديث فسالتها ما بك خرجتي ما في اسرار بيننا طبعا هذ كانانني لم افهم لماذا خرجت فقالت لا هذه امور تتكلمون بها بينكم قلت لها وانتي ما بك ما تتكلمي بها شو رايك انتي قالت بشو قلت بالبنت الذي بتحب تمارس قالت كل البنات بحبين قلت حتى انت ايوا بخجل قلت اسمعي سهير انا معجب بعيونك وببزازك قالت شو عاجبك فيهم وهنا انا مديت يدي الى بزازها وحسست عليهم قالت لا ارجوك هلأ بيجي زوجي ماهر سالتها معه مفتاحح قالت لا اذا هو سيقرع الجرس وبقيت احسس عل بزازها وهي بدات تتلوى وتتاوه قربت وبستها بوسه خفيفه على خدها وايدي تنزل شوي شوي ناحية اجمل طيز الى ان استقرت يدي على طيزها وبعدها رفعت قميص النوم وشفت اجمل كلسون لونه اسود مخرم وباين من خلاله كس حلو املس ادخلت اصابعي اليه ادغدغه باصبعين وهي وضعت يدها على زبي المنتصب ثم فتحت سحاب البنطلون واخرجته وطلبت منها تمصه وفعلا مصت زبي رفعن الصدريه رايت جبلين من الثلج وبدات اتزلج بلساني عليهما والحس حلماتها وانا هائج طلبت ان انيكها قالت بسرعه قبل ان ياتي ماهر رفعت قميص النوم وشلحتها الكلسون وب
يت الحس كسها اه اه ااااااه ه ه ه ه ه اخ اخ بسرعه يلا دخل زبك بكسي نيكني نيكني انا منيوكه حاميه ان شرموطه قلتلها وي انيكك بطيزك ام بكسك قالت لا بس بكسي طيزي ما حد ناكها قلتلها انا ما باخذ مستعمل بنيكك من طيزك خافت وقالت بس زبك كبير بيوجعني قلت ما تخافي شو شوي ما بدخله كله وعلا قلبتاه على بطنها وشفت احلى فتحة طيز صدقوني زهرية اللون وبتجنن وبديت الحس بخزق طيزها بشغف وهي بتصرخ اه اه اه يلا نيكني وضعت راس زبي عليه وفركته وهي تتمحن ثم بديت اضغط قالت ارجوك لا بيوجع موت هلأ بتموتني وماهر بلاحظ يلا بسرعه وضغطت كمان فدخل راس زبي وصرخت صرخة فكت ان الجيران سمعو وتوقفت الى ان هدات وبعدها ضغطت كما الى ان دخل كله وهي تقول اه حبيبي ون انت من زمان نفسي حد ينيكني بقوه وصرت اطلعه ودخله الى ان قذف بطيزها وسحبته وطلبت منها تنظفه ومصته وما بقي شيء عليه وسالتها ما به ماهر لم ياتي فقالت ما بعرف وذهبت الى الحمام ثم قرع الجرس اتى زوجها واكملنا السهرة وانا خارج من البيت نظرت اليها وغمزتها ثم تكررت الزيارت بيننا واصبحنا نمارس انا وهي بالفرص الى يومنا هذا
هذه القصة حقيقية
79% (14/4)
 
Categories: AnalMature
Posted by a_xtac
4 years ago    Views: 8,790
Comments (4)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
2 years ago
كيف سمراوية وبزازها بيض وقتحتها وردية اللي بيكتب يا محشش يا يستغبينا
3 years ago
ادا امكن الصور او الفيلم
alosh66
retired
3 years ago
قصه جميله ومؤره خلت زبي يكبر وينزل كتيييير .... لاداعي للفلم القصه معبره جدا
3 years ago
ممكن الفيلم