انا منيوك

انا منيوك
منذ صغري احببت الجنس وذلك لرؤيتي الكثير من الكساسه وباوضاع مختلفه في الحمام مثلا عندما كانت امي تحممني معها ومع اخواتي واحيانا كانت تاتي خالتي وتشاركنا الحمام او احدى قريباتنا كزوجة خالي او عمتي او واحده من جاراتنا , كنت اشاهد كساسة النسوه وانا اتلذذ بهذه المشاهده والاحظ الاختلاف بين كساسة النسوه من الحجم او كثافة الشعره بينما كساسة البنات الصغيرات من غير شعره او في بداية نموها , وكس امي له وقع كبير بنفسي وتكون شخصيتي حيث كنت اراقب امي وهي في الحمام جالسه تغسل شعر راسها او جسدها او وهي تغسل شعر احدى اخواتي وجسدها كما كنت اشاهد كس امي وهي جالسه في المطبخ تنظف او تطبخ الطعام او وهي جالسه تعمل شيئا ما , وكانت امي تلاحظني وانا انظر لكسها وكانت تضحك وتقول لي يا ابو الكساسه لماذا تنظر الى كسي ماذا يعجبك فيه ؟ كنت خجلا فلا ارد عليها بل كنت اهرب من الاجابه , اما خالتي فلها دور ايضا بتكون شخصيتي فقد كانت هي المشجع الاول لي بالممارسه الجنسيه حيث كانت تجلسني بحضنها وهي تحممني بحيث كانت تحك كسها وشعرت كسها الكثيفه بطيزي وانا جالس بحضنها كما انها كانت تتبول امامي وكنت اشاهد كسها وكيف يخرج البول وهي تفتحه امامي وكان كسها اول من احتك عيري به وانا اطبق عليها من الخلف وهي منحنيه لكني لم اكن اعرف بعد بامكانية دخول زبي الصغير بكسها او نكب طيزها لصغر سني وعدم معرفتي بالامور الجنسيه وممارسة اللواط او النيج .
مرت حوادث كثيره بحياتي قبل ان اعرف كل هذه الامور عن الجنس , فعندما بلغت سن التاسعه من عمري لاطني جارنا ابو خالد ولم اكن اعرف لماذا فعل هذه الفعله معي وانا لازلت صغيرا حيث كنت العب في حديقة دارنا فناداني جارنا ابو خالد وطلب مني ان اساعده بتصليح المبرده ذهبت لداره حيث كان وحيدا بالدار بعد خروج زوجته واولاده وانشغلنا بتفكيك اجزاء المبرده ولان الجو كان شديد الحراره لذا طلب مني جارنا ان انزع ملابسي وابقى باللباس فقط وكما فعل هو وفعلا نزعت ملابسي وبقيت باللباس فقط وكنت الاحظ الانتفاخ في مقدمة لباس ابو خالد وكان على عكس ما كنت الاحظه عندما ارى لباس امي او خالتي او اي واحدة من النسوه حيث كانت لبسانهن غير منتفخه انما شق في الوسط لذا سالت ابو خالد عمو لماذا لباسك منتفخ هكذا ؟ ضحك وقال عندما تكبر سيكبر زبك ويصبح عير مثل عيري هذا واذ به يخفض لباسه ويضهر لي عيره الكبير الضخم المنتصب تفاجئت برؤية العير وكان اول عير اراه بحياتي فقلت ياه عمو كم هم كبير وضخم فقال لي امسكه مددت يدي وامسكت بعير جارنا وانا اتفحصه واتفحص خصيانه الكبيره فقلت له عمو لماذا زبي صغير وزبك كبير هكذا ؟ فقال لي ابو خالد ارني زبك وساعلمك كيف تكبره وتجعله مثل عيري هذا نزعت لباسي ورميته جانبا فمسكني ابو خالد وراح يتفحص زبي وخصياني ثم اخذ يمص زبي الصغير واذ به يطول قليلا ثم يتصلب وهو يمص زبي كان يداعب خصيتي وكنت اشعر باصابع يده وهي تلامس نكب طيزي ثم اخذ يبعصني تالمت قليلا لكنه قال لي انتظر سااتي حالا ثم نادني كي ادخل غرفة النوم وبعدها طلب مني ان انام على السرير فنمت ورفع هو ساقاي عاليا وباعد ما بين ساقاي بحيث انفرجت امامه وكان نكب طيزي امامه فوضع عليه قليلا من مرهم النيفيه وبعصني بحيث ادخل اصبعه الوسطى بالكامل بنكب طيزي واخذ يدخله ويخرجه دقائق واذ هو يدلك عيره بمرهم النيفيه ثم يضع راسعيره على فتحة نكب طيزي ويدخله على مهل ثم شعرت بقوة دخول عيره الضخم بالكامل بنكب طيزي كم تالمت وقتها وشعرت بحرقة وكانها نار في مخرجي ثم تدفق سائل وعلى شكل دفعات بداخل طيزي وكان ابو خالد ممسك بزروري وهو يدخل عيره بطيزي ويسحبني نحوه دفعات تلو الدفعات وهو يرتجف والسائل يتدفق من عيره داخل طيزي وانا لا اعرف ماهذا وماذا يفعل بي ولماذا يفعل بي هكذا , المهم فعلها بي وانا لازلت صغير السن لا اعي ماذا فعل هذه الفعله معي .
بعدما انتهى من ذلك طلب مني ان اذهب الى الحمام واغسل طيزي والبس ملابسي ولا اخبر احدا بما حدث بيننا وانه سرا بيننا فقط , وبعد ان انتهينا من اصلاح المبرده اعطاني مبلغا من المال على امل ان ازوره عندما يكون وحيدا بالبيت , تلك الليله لم استطع ان انام من الالم في مخرجي وبقي الالم حوالي ثلاثة ايام الى ان خف وبعد اسبوع من هذا الحادث طلب مني ابو خالد ان اذهب معه الى متجره كي اساعده وقد اتفق مع امي ان اعمل معه مقابل اجره اسبوعيه فوافقت امي وقد طلبت منه ان يعتني بي لصغر سني فقال لها جارنا ابو خالد اطماني انه مثل ابني بالضبط وساعتني به , وفي المتجر كان هناك عمال كثر يعملون تحت امرت ابو خالد وفي فترة استراحة الغداء خرج جميع العمال من المتجر لتناول الطعام وبقيت مع ابو خالد فاخذني الى احدى زوايا المتجر المظلمه وطلب مني ان انحني امامه ففعلت فاخفض سروالي ولباسي وكشف عن طيزي وفعل بي نفس الفعله , لقد لاطني من جديد وكانت الثانيه , وكان كل يوم يلوطني بمكان ما حتى انه لاطني بالسياره عندما رجعنا في احد الايام ليلا وبعدما اوقف السياره داخل احدى البساتين وكانت هذه المره من اصعب المرات التي مرت بي مع ابو خالد حيث بينما هو يلوطني واذ صاحب البستان كان شاهرا سلاحه على ابو خالد مهددا اياه يساله ماذا تفعل هنا ومع هذا الولد الصغير ؟ يرتبك ابو خالد وقال له استر علينا ساعطيك ما تريد فقال له صاحب البستان ماذا فعلت معه اجبني ؟ قال نجته من طيزه وكانت هذه الكلمه كالساعقه على اذني فاول مره اعرف بها بانني اناجيت وكان هو ينيجني من طيزي فلم اكن اعرف ماذا يفعله معي فقال له صاحب البستان اعطني مفاتيح السياره فناوله ابو خالد المفاتيح ثم قال له انيجك او اقتلك قال له ابو خالد ارجوك اعطيك ما تريد من مال فقال صاحب البستان انيجك او اقتلك ما رايك ؟ فقال له ابو خالد حسنا كما تريد انحنى ابو خالد وبدا صاحب البستان ينيجه ولحظات واذ يبدا العراك بينهما واتسلل انا من السياره هاربا الى الطريق العام ثم اتوجه الى البيت .
بعدها مرت اربعة ايام لا اثر لجارنا ابو خالد وام خالد قلقة عليه ولا تعرف اخباره واخيرا طلبت منها امي ان تتصل بالشرطه وتخبرهم عن اختفاء زوجها مراسبوع على ذلك الاخبار ولا اثر لجارنا ابو خالد , الشرطه اجرت تحقيق عن اختفاء ابو خالد وسالت جميع العاملين في المجتر ولم تسال اخر من كان معه كنت خائفا ان اخبرهم بانني انا كنت اخر من كان معه قبل اختفائه فكيف ساخبرهم ؟ ااخبرهم بانه كان يلوطني في البستان وظهر له صاحب البستان مهددا اياه بالسلاح وانه لاطه واشتبكا بالعراك وهربت انا , كيف اخبرهم وستكون فضيحة لي ؟
مر شهرعلى اختفاء ابو خالد وكانت ام خالد تردد على امي كل يوم مع اولادها باكيه على زوجها لذا قررت ان اخبر الشرطه ولكن دون ان اعلمهم بانني كنت معه ولكن كيف ؟ وذلك اليوم طلبت مني ام خالد ان اذهب معها الى المتجر واساعدها بفتح الصندوق الذي كان يحفظ فيه المال زوجها فلاحظت الة طابعه يدويه فاخذت ورقه وادخلتها بالطابعه وبدات اكتب بعض العبارات اذكر بانني كتبت ما يلي : الى الشرطه ابو خالد في بستان فلان الفلاني تعارك مع صاحب البستان روحوا دورو عليه هناك , ثم سحبت الورقه وخباتها ثم ذهبت الى دائرة البريد ووظعتها بظرف واشتريت طابع بريدي بعدها وضعت الرساله بصندوق البريد .
مرت اربعة ايام واذ تحظر الشرطه لتخبر ام خالد بانهم عثروا على جثة ابو خالد وهو مقتول مع صاحب البستان وان التحقيق لازال جاريا لمعرفة تفاصيل الحادث , بعدها باسبوعين اخبرت الشرطه ام خالد بانهم تلقوا رساله مكتوبه على الة الطابعه بمتجر زوجها وهناك بصمات طفل على الاله ومن المؤكد بانها للطفل الذي كتب العبارات , فاخبرتهم ام خالد بان لا طفل دخل المتجر سواي انا وانا رافقتها عندما فتحت الصندوق لاخذ مال زوجها لذا تم استدعائي الى مركز الشرطه مع امي واخذو بصمات اصابعي وطابقوها مع البصمات التي وجدوها على الاله فتطابقت فعرفوا بانني الذي كتبت الرساله فسالوني كيف عرفت بوجود ابو خالد والعراك الذي حصل بينهما ؟ كنت خائفا جدا من الشرطه لانهم هددوني ان لم اقل الحقيقه وانهم سوف يحبسوني لذا رويت لهم كامل التفاصيل بداءا بان ابو خالد اخذني بالسياره الى البستان من اجل ان يفعل معي تلك الفعله وانه ناجني بالسياره وصاحب البستان رانا وهدده وناجه الى اخر القصه , ارسلتني الشرطه الى الطبيب لفحص نكب طيزي فاتضح لهم بانني منيوج فعلا وكانت هذه فضيحة لي بالمنطقه التي اعيش فيها لذا قررت امي ان ننتقل الى منطقة اخرى لا يعرف بقصتي هذه احدا .
لكن انتقالنا الى مكان اخر لم يطفئ رغبتي الجنسيه وشهوتي للمارسة اللواط فكنت ابحث بالسر عن من يرغب بان يلوطني فكنت اجد من يلبي رغبتي ان كان رجلا او شابا وكنت استمتع عندما يلوطوني وتعودت على ذلك بل اكاد اجن ان لم الاط يوما وان لم اجد من يلوطني كنت الوط نفسي بنفسي بان امط عيري وادخل راسه وجزء من عيري بنكب طيزي الى ان اقذف سائلي المنوي بداخل طيزي وطبعا هذا بدا بعد بلوغي وتجاوزي السن السابعه عشر ولازلت امارس هذه العاده وكذلك اللواط .



83% (16/3)
 
Categories: Gay Male
Posted by SOHER
2 years ago    Views: 7,935
Comments (5)
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
2 years ago
هذه القصه ليست من نسيج الخيال ابدا فهي قصة اخي سردار الحقيقيه ـ تعليق العاهره سهير عبد الملك اخت المنيوك سردار نياج امه واخته
2 years ago
كنت اتمنى اتعرف بابو خالد
2 years ago
عجبتني من جد القصة
2 years ago
خساره ابو خالد
sambamamo4
retired
2 years ago
قصه رائعه..خلت ايري مثل الحديد...