نورا وحكايتها مع زوج اختها

حكايتي مع جوز اختي اللي اكتشفت بعد فتره اني باعشق حركاته معايا وبانتظر اني اروح لاختي وابات عندها علشان جوزها يصحي جوايا الاحاسيس الجميله دي من شهر اخترعت حجه علشان اروح عند اختي وابيت عندها وحسيت ساعتها انه فاهم انا رايحه عندهم ليه
لانه طول الليل وهو يغمز لي بعينه وبعد وجبة العشا دخلت الحمام اغسل ايدي جه ورايا علشان يغسل ايده واحتك بجسمي كانه غصب عنه حسي بزبه واقف جامد جدا في البنطلون واعتذر كانه مش قاصد يخبط في هنشي من ورا قلتله بدلع ولا يهمك واعتقد انه فهم كويس لاني بالليل اتعمدت انام من غير كيلوت علشان اديله حريته لما يجي يعمل معايا حاجه وانتظرته اكتر من ساعتين واخيرا لمحت ظله جاي علي الغرفه اللي انا نايمه فيها وكنت رافعه الكومبليزون لغاية ركبتي جه هو فضل يبص علي علشان يتاكد اني نايمه كنت عاوزه اقوم اقوله اعمل كل حاجه نفسك فيها ما تخافش وانا اعيش خدامه تحت رجليك طول عمري واخيرا قرب مني ورفع الكومبين وحسيت انه ذهل لما شافني من غير كيلوت وفضل باصص علي كسي مذهول لاني كنت ناتفاه علشانه ونزل بنفسه علي ركبته وحط انفه علي كسي مره بعد مره حسيت انه مستمتع بريحته وانا كنت في غاية اللذة والنشوه وكنت حاسه بانفاسه الملتهبه تحرق كسي وراح قايم فجاة من علي الارض ومسك زبه بايده وكاد ان يغمي علي من منظر زبه تخين جدا وطيل جدا ومنتصب كما الحديد وراح بدا يمشيه علي شفرات كسي بهدوء ولم ادري بنفسي الا وانا اتلوي بين يديه وتفاجئ هو باني افتح عيني وانظر له بسعاده غامره فابتسم وقال ايتها الشقيه كنت اشعر انك تحسي بالنار التي بداخلي وقمت من مكاني واقتربت منه اذنه وانا اهمس له عاوزاك تقطعني ولا تتركني الا جثه هامده وبكل قوته رماني علي السرسر ومال علي شفتاي يلتهمهما بلا هواده وبكل وحشيه وانا اضمه لصدري وهو يدعك حمتاي بعنف حتي احسست اني اموت من اللذه ورفع ركبتي علي صدره وظل يضع زبه بين فخداي بعنف الي ان همست له قائلة افتحني ارجوك اشعر اني ساموت لو لم تفعل وهنا رفع ساقي الي كتفيه ووضع زبه بقوة داخل كسي حتي انني شعرت ان هناك قنبله انفجرت داخل رحمي وهمس هو باذني ان كسي ساخن جدا وان اختي ابدا لم يكن كسها ساخن هكذا فقلت له انني ساظل معه حتي بعد زواجي ولن استمتع الامعه وظل يحرك قضيبه الملتهب بداخلي حتي شعرت انه هناك شيئا حاميا ينزل من فرجي الملتهب وبعدته بهدوء عني فاذا بي اجد دما غزيرا ينزل مني فالتفت الي قائلا لا تخافي سوف اذهب بك لطبيب لكي يعالج لك غشاء بكارتك قمت من مكاني وانا اتحامل علي نفسي وقبلته بعنف في شفتيه قائلة ارغب ان تنزل بكسي ما انزلته المرة السابقه وبلا هواده دفعني مرة اخري علي السير واخل زبه بعنف وما هي الا لحظات حتي وجدته يرتعش فايقنت انهم قتربوا من النزول بداخلي فتاوهت بنغج لم اعهده بي وهنا شعرت انا هناك نارا ملتهبه محرقه نزلت داخل رحمي وظل هكذا اكثر من نصف دقيقه وهو يقذف حممه داخلي ووقف عني وهو يقول انه لم يشعر بهذه المتعه طوال حياته ونهضت انا ورفعت مفرش السير الذي تحول الي بركة من الدم وانا انحني علي قدميه اقبلهما قائلة انني جاريتك منذ اليوم افعل بي ما تشاء فقبلني وهو يقول اذهبي واغتسلي وغدا لنا كلام ولكن انتظري وذهب الي الحمام وعاد بعد قليل وهو يعطيني برشامه صغيره وقال انها لمنع الحمل ثم ذهب وانا واقفه مذهوله مما جري وستمتعه به

60% (7/5)
 
Categories: First Time
Posted by AhmedElDesoky
2 years ago    Views: 2,191
Comments
Reply for:
Reply text
Please login or register to post comments.
No comments